آخر الأخبار

تحاشى الرد عن ترشحه للرئاسيات.. صراعه مع سعداني، بلخادم يوضح

قال إن: “الأفلان ليست للإيجار ولا للبيع”

4 ديسمبر 2018 - 10:49 م

دعا، اليوم الثلاثاء، الأمين العام الأسبق لحزب “الأفلان” عبد العزيز بلخادم، منسق هيئة القيادة للحزب معاذ بوشارب، بتطهير الحزب من الدخلاء ووضع خارطة طريق لإعادة الحزب الى سكته، مثمنا قرار رئيس الجمهورية بإختيار قيادة جديدة للحزب، واصفا ذلك بــ “رفع الغبن والعمل على إعادة بناء هياكل الحزب على أسس تكون عاكسة لرسالة الحزب.”

وقال، عبد العزيز بلخادم، في ندوة صحفية عقدت بمقر الحزب بحيدرة،  أنه يجب أن “نصل إلى تحقيق الهف بوضع خطة عمل وباخيتار الرجال والنساء والوسائل ومجموعة القيم التي نؤمن بها في حزب جبهة التحرير الوطني”.

كما أضاف: “الخزان من الإطارات موجود في بيتنا السياسي الذي نشعر فيه بالأنس وبالأمان لأنه هو المرتكز السياسي للجزائر، قد يحدث من ساكنيه من حين لآخر صخب أو غضب لكنه يبقى الحزب الذي يجمع أبناء وبنات جبهة التحرير بمختلف تصوراتهم الفكرية وهي ظاهرة صحية ووعندما ننحدر الى الخطاب البذيئ والخواء الفكري ويغيب الفكر والخطاب الذي عُرفت به جبهة التحرير نصل الى الهوان.”

وهاجم بلخادم خصومه في الحزب قائلا: “من بين ما يجب أن يتضمنه العمل مستقبلا هو إخلاء الحزب من الدخلاء، والعمل على مكافحة الفساد، شراء القيم ثم شراء الذمم فالأفلان ليست شركة أسهم وليست مزرعة أو مصنع وليست للإيجار ولا للبيع، الافلان هو بيت الفخر وبيت الأمان”.

وتحاشى بلخادم الرد على سؤال طُرح عليه إن كان سيترشح للرئاسيات في حالة ما إذا لم يترشح الرئيس بوتفليقة لعهدة خامسة، وقال إنه سيكون مثلما كان عليه في المواسم السابقة في 1999 و2004 وغيرها، دون رد واضح رغم إلحاح الصحافيين في القاعة.

وحاول، الأمين العام الأسبق، الذي غادر الأمانة العامة للحزب في جانفي 2013، تمرير رسالة مفادها أنه ظل “مناضلا” في الحزب ولم يغادره يوما، رافضا الرد عن الطريقة التي تم بها تجميد عضويته في الافلان، والتي كانت بقرار من الرئيس بوتفليقة.

وبخصوص سؤال الصحافيين عن علاقته بسعداني والصراع بينهما ردّ: “ربما صُرف عني لما هو خير لي، وأضاف زين الشرف التغافل.”

 

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

five × five =