آخر الأخبار
بعد شائعات التسريب.. "كلوب هاوس" تنفي وقوع الاختراق ممنوعات في دراما رمضان.. هل تنجح في ضبط المشهد التلفزيوني؟ مفاجأة كبرى بحادث قطاري أسيوط.. حشيش وترامادول "وتوقيع مزور" "الكوكب المهاجر".. تساؤلات الحياة بدون الشمس مسؤول نووي إيراني: انقطاع الكهرباء بمنشأة نطنز "إرهاب نووي" ترامب يقول إنه سيساعد حزبه الجمهوري على استعادة الكونغرس زيدان يرد على كومان.. ويؤكد: "نحن على حافة الهاوية" الادعاء الإيطالي يرفض محاكمة سالفيني على سياسة الهجرة رئيس وزراء اليونان يطالب بالتحقيق في اغتيال صحفي قتل بـ17 رصاصة (صور) "كلاسيكو الأرض".. التشكيلة الأساسية لمواجهة الغريمين ريال مدريد وبرشلونة أزمة سد النهضة.. السودان: لا مجال للحديث عن الخيار العسكري عودة الدبلوماسية المهاجرة.. دعم دولي وتعزيز للاستقرار بليبيا توقعات بحضور الأمير هاري جنازة الأمير فيليب توقعات بحضور الأمير هاري جنازة الأمير فيليب حداد "خاص" من الملكة إليزابيث على زوجها الأمير فيليب "أيام الجور".. سنوات الظلم والحرب الليبية في دراما رمضان رمضان اللبنانيين مع أزمة الدولار.. ارتفاع "جنوني" للأسعار واشنطن تعلن الموازنة العسكرية وتكشف عن أولوياتها الدفاعية جونسون ينعى الأمير فيليب النرويج ترفض أن يضم صندوق الثروة السيادية للبلاد شركات سعودية
آراء وتحاليل

ما يجب أن يقال: الجزائر بين قوارب الموت وحقائب الأورو !

اشتدت عملية الهجرة غير الشرعية نحو الضفة الأخرى والتي لم تعد تقتصر على المدن الغربية والشرقية فقط، بل شملت هذه المرة العاصمة وضواحيها.

هجرةٌ أصبحت تتم في أسطول من القوارب يحمل الشباب، النساء، الأطفال وحتى الرضع ! في سابقة لم تشهدها الجزائر حتى في سنوات الإرهاب، هذه العملية تقابلها عمليات أكثر خطورة على الأمن والاقتصاد الوطني وهي حقائب محملة بملايين الأورو تهرب يوميا نحو تركيا ودبي..، والسؤال: من هي الشبكة التي تقف وراء هذا النزيف الذي أصبح يتعاظم يوما بعد يوم؟ ومن هم أصحاب هذه الأموال؟

يُمسك “الخروف” مثلما يسمى الشخص الذي يقوم بعملية التهريب وحمل الحقيبة ولا يُمسك بالحوت الكبير وحاشيته؟ ورغم هذا يجب أن نثمن دور الجمارك وشرطة الحدود التي تقوم بدورها على أحسن وجه رغم التهديدات والإغراءات.

والسؤال كم هو حجم الأموال التي هربت في الماضي القريب بتواطؤ جهات أصبحت من الماضي..؟

إذن، هذا هو حال الجزائر اليوم التي أصبحت في قبضة بارونات الفساد، لكن الحمد لله عدالتنا قوية وهي لهم بالمرصاد لأن ما بُني على باطل فهو باطل والجزائر أكبر ممن يحاول زعزعة استقرارها أو المساس باقتصادها لأنه مهما تقوّى حزب الفساد، الجزائر لازال بها الشرفاء والمخلصين لهذا الوطن ولو كره الخونة والمافيا السياسية المالية، وإن غدا لناظريه قريب. 

 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

3 × ثلاثة =

زر الذهاب إلى الأعلى