آخر الأخبار
بعد شائعات التسريب.. "كلوب هاوس" تنفي وقوع الاختراق ممنوعات في دراما رمضان.. هل تنجح في ضبط المشهد التلفزيوني؟ مفاجأة كبرى بحادث قطاري أسيوط.. حشيش وترامادول "وتوقيع مزور" "الكوكب المهاجر".. تساؤلات الحياة بدون الشمس مسؤول نووي إيراني: انقطاع الكهرباء بمنشأة نطنز "إرهاب نووي" ترامب يقول إنه سيساعد حزبه الجمهوري على استعادة الكونغرس زيدان يرد على كومان.. ويؤكد: "نحن على حافة الهاوية" الادعاء الإيطالي يرفض محاكمة سالفيني على سياسة الهجرة رئيس وزراء اليونان يطالب بالتحقيق في اغتيال صحفي قتل بـ17 رصاصة (صور) "كلاسيكو الأرض".. التشكيلة الأساسية لمواجهة الغريمين ريال مدريد وبرشلونة أزمة سد النهضة.. السودان: لا مجال للحديث عن الخيار العسكري عودة الدبلوماسية المهاجرة.. دعم دولي وتعزيز للاستقرار بليبيا توقعات بحضور الأمير هاري جنازة الأمير فيليب توقعات بحضور الأمير هاري جنازة الأمير فيليب حداد "خاص" من الملكة إليزابيث على زوجها الأمير فيليب "أيام الجور".. سنوات الظلم والحرب الليبية في دراما رمضان رمضان اللبنانيين مع أزمة الدولار.. ارتفاع "جنوني" للأسعار واشنطن تعلن الموازنة العسكرية وتكشف عن أولوياتها الدفاعية جونسون ينعى الأمير فيليب النرويج ترفض أن يضم صندوق الثروة السيادية للبلاد شركات سعودية
أخبارالافتتاحية

لوح والدبلوماسية

نشاط دبلوماسي كثيف تعرفه وزارة العدل هذه الأيام والسبب زيارة السفراء الأجانب للسيد وزير العدل حافظ الأختام الطيب لوح، حيث أصبح السيد الوزير مقصدا ومزارا للفيف الدبلوماسي المعتمد بالجزائر استفسارا وتقديرا وعرفانا بالإصلاحات التي قام بها الوزير لوح في قطاع العدالة والتي أصبحت نموذجا يُقتدى به في مجال العصرنة وغيرها من الإصلاحات التي لمسها المواطن والأجانب. ولتسليط الضوء على هذه الزيارات اقتربنا من سفير دولة أوروبية زار لوح مؤخرا صرح لنا بأن وزارة العدل أضحت واجهة الدولة الجزائرية وهذا بجدية ومصداقية وزير العدل وبدرايته الواسعة للشؤون الداخلية والدولية, ودبلوماسيته الراقية التي تشرف الدولة الجزائرية وتشعر بأنك فعلا تتحدث مع مسؤول بأتم معنى الكلمة.

هكذا صرح لنا السفير الغربي بانبهار وإعجاب، وهذا إن كان يدل على شيء إنما يدل على ثقافة الدولة لدى وزير العدل، عكس بعض الوزراء الذين يتحدثون عن التقلبات الجوية وعن الفرق الكروية وعن الشخشوخة والفيزا بسبب جهلهم بالمهام الموكلة إليهم وكذلك ضعف مستواهم ولانبهارهم بالضيف, ودهشتهم بالمنصب،  الدبلوماسية لا تمارس بالشعبوية والسياسوية والمحسوبية.

فشتان بين الجبال الشامخة وكثبان الرمال السائغة لأننا في زمان لا مكان فيه للمجاملات بل المكان للمصالح المشتركة والبراغماتية التي تخدم الدولة، الوطن والمواطن وهذا مايقوم به السيد وزير العدل. 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

عشرين − خمسة =

زر الذهاب إلى الأعلى