آخر الأخبار
محامي سيف الإسلام القذافي يوضح حقيقة البيان المتداول باسمه انطلاق مشاورات غير رسمية في فيينا استعدادا لاستئناف مفاوضات "الصفقة النووية" مع إيران وزير ألماني: العثور على متحور يشبه سلالة "أوميكرون" في أراضي البلاد ناريشكين: سعي واشنطن لإعادة تأجيج نزاع دونباس وراء المزاعم الأمريكية عن تخطيط روسيا لغزو أوكرانيا بوركينا فاسو.. الشرطة تفرق متظاهرين محتجين على عجز الحكومة عن وقف عنف المتشددين شبكة عراقية: نحو مليار دينار عراقي أنفقت على إعلانات الـ"فيسبوك" خلال الانتخابات الأخيرة أستراليا تفرض حجرا صحيا 14 يوما على مواطنيها القادمين من 9 دول إفريقية الولايات المتحدة تعتبر المتحور "أوميكرون" إنذارا خطيرا متحور "أوميكرون" ينسف مخططا لمنظمة التجارة العالمية كشف ترتيب ثلاثي الكرة الذهبية لعام 2021 قبل يومين من الإعلان الرسمي سفيرا روسيا والصين يعلقان على "قمة الديمقراطية" برئاسة الولايات المتحدة مستجدات "أوميكرون".. متحور كورونا الجديد يدفع العالم للاستنفار الشرطة الإيطالية تقتحم مقر نادي يوفنتوس الإمارات تعلن تطعيم جميع مواطنيها بالجرعة الأولى من لقاح كورونا صحيفة تكشف عن مفاوضات لـ"استثمار كبير" بين صهر ترامب والسعودية الصين توجه ضربة لرأس المقامرين رئيس الجمهورية السيد عبد المجيد تبون يؤدي واجبه الانتخابي رفقة حرمه وأفراد من أسرته بعد انتخاب لواء إماراتي متهم بممارسة التعذيب.. الأمين العام للأنتربول يدافع عن استقلالية المنظمة كندا تسعى لتشديد العقوبات بحق المتظاهرين المناهضين للتطعيم انتخاب أميرة سعودية لرئاسة لجنة في منظمة "اليونيسكو"
الافتتاحية

هيبة الدولة في قاع البئر !

أثبتت الصور التي نقلتها وسائل الإعلام بين والي ولاية المسيلة وشقيق الشاب “عياش” الذي غرق في البئر ببلدية الحوامد رحمة الله عليه هذه الصور أكدت من خلال طريقة كلام المواطن البسيط مع المسؤول الأول عن الولاية أن هيبة الدولة هي التي غرقت في قاع البئر؟ وليس عياش إذ كيف يسمح مسؤول سام يمثل دولة أن يتكلم معه مواطن بطريقة غير محترمة؟ وهذا مهما كان السبب والمصاب لأنها ليست الدولة التي قالت لـ”عياش” رحمه الله انزل للبئر وغامر بحياتك أو أن الوالي هو الذي ألقى به في البئر! وإنقاذ الأشخاص هي مهمة الحماية المدنية وكذلك تسخير العتاد من مهام مصالح ومديريات أخرى.

لأن هيبة الوالي من هيبة الدولة واحترامه هو احترام الدولة ورموزها ولا يحق لأي كان إهانة أي مسؤول، ومن حقنا أن نغضب وأن ننتقد لكن في حدود اللباقة والتربية والأخلاق، السؤال كيف سيعلق الأجانب عندما يشاهدون تلك الصورة؟ !  

ليس من العدل أن نحمل غيرنا أخطاءنا وتهورنا وطيشنا، هذه الحادثة ذكرتني بالتفجير الإرهابي الذي ضرب شارع عميروش في 1995 وكيف تحدثت مواطنة مع الرئيس “زروال” كانت ضحية التفجير وشُلّت في تلك الحادثة وفقدت أختها لما زارها في المستشفى الرئيس وقالت له بأدب واحترام وهي راقدة في سريرها تتألم :”سيدي الرئيس اعمل شيئا لإنقاذ البلاد” ولم تحمله مسؤولية ما وقع أو قالت له أنا مشلولة بسببك وفقدت أختي كذلك بسببك لأنك لم توفر لنا الأمن ؟ أو أين كنت؟ هذا هو الفرق  بين الأمس واليوم، صنعنا شعبا اتكالي، شعبا مسعفا أعطته الدولة كل شيء حتى أصبح يحملها جنونه وطيشه، العائلات تترك أبناءها يركبون البحر ،إذا وصلوا يقولون أبناؤنا أبطال و”قافزين” وإذا غرقوا ،الدولة هي المسؤولة على غرقهم؟!

التحضر والأخلاق هي أن لا نحمل غيرنا أخطاءنا وتقصيرنا وأن نتعلم لغة الحوار والنقاش ونبني هذا الوطن رغم الصعاب والفساد بنوايانا وصدق عزيمتنا دون الاتكال على الدولة وأن نتحمل مسؤوليتنا كاملة مهما كانت النتيجة، لأن دولة القانون فوق الجميع وأن نستثمر في الإنسان لأن الدول المتقدمة استثمرت في الإنسان بدل الحروب الدونكيشوتية.     

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

واحد × 5 =

زر الذهاب إلى الأعلى