آخر الأخبار
بالصور.. إيقاف حافلة ليفربول المتجهة للملعب من سيارات مجهولة إطلاق ثلاثة صواريخ من لبنان باتجاه اسرائيل المدير العام لموقع الجزائر ديبلوماتيك يهنئ الزملاء والشعب الجزائري بأحرّ التهاني بمناسبة عيد الفطر رئيس الجمهورية السيد عبد المجيد تبون يُجري مكالمة هاتفية مع أخيه رئيس الجمهورية التونسية السيد قيس س... رئيس الجمهورية السيد عبد المجيد تبون يُجري مكالمة هاتفية مع أخيه رئيس جمهورية مصر العربية السيد عبد ... رئيس الجمهورية السيد عبد المجيد تبون يُجري مكالمة هاتفية مع أخيه رئيس الجمهورية الإسلامية الموريتاني... وزير الشؤون الخارجية صبري بوقدوم يُجري مكالمة هاتفية مع نائب رئيس المجلس الرئاسي لدولة ليبيا موسى ال... وزير الشؤون الخارجية صبري بوقدوم يتلقى اتصالا هاتفيا من قبل وزير خارجية جمهورية تركيا مولود جاويش أو... رئيس الجمهورية السيد عبد المجيد تبون يتلقى مكالمة هاتفية من رئيس الجمهورية الفرنسية السيد إيمانويل م... رئيس الجمهورية السيد عبد المجيد تبون يتلقى مكالمة هاتفية من أخيه سمو أمير دولة قطر الشيخ تميم بن حمد... رئيس الجمهورية السيد عبد المجيد تبون يتلقى مكالمة هاتفية من أخيه رئيس الجمهورية التركية السيد رجب طي... وزير الشؤون الخارجية السيد صبري بوقدوم يُشارك عبر تقنية التحاضر المرئي في الاجتماع الطارئ لمجلس جامع... معجبي محرز يدخلون في شجار مع رجال الأمن بعد النبأين السعيدين.. ضربة "خطيرة" لإبراهيموفيتش إيطالية تتلقى عن طريق الخطأ 6 جرعات من لقاح فايزر البحرية الأميركية تصادر شحنة أسلحة من إيران في بحر العرب اتهامات ليبية لتركيا بتحريك المليشيات لبث الفوضى في طرابلس هاميلتون يتوج بجائزة إسبانيا الكبرى بوقدوم وظريف يتباحثان مستجدات الأوضاع في منطقة الشرق الأوسط موقع سقوط حطام "لونغ مارش" بحسب الإحداثيات
آراء وتحاليل

ما يجب أن يقال: حقوق اللاجئين والدول الصغيرة

طلب مجلس الأمم المتحدة لحقوق الإنسان الجزائر بالتحقيق في وفيات بعض الأفارقة مع وقف الطرد والتمييز العنصري ضد اللاجئين.

يحدث هذا مع الجزائر، بينما تغض الطرف مع الولايات المتحدة الأمريكية وجدار ترامب العنصري ضد شعوب أمريكا الجنوبية وخاصة المكسيك..، ما تقوم به الجزائر مع الأفارقة المهاجرين غير الشرعيين هو أمر مشروع ويدخل في إطار حماية أمننا القومي وحماية حدودنا الجنوبية من نزوح الملايين نحو الجزائر بسبب غياب التنمية وسوء التسيير في دول الساحل وبعض الدول الإفريقية لتتحمل الجزائر بعدها تبعات النزوح والإجرام والاتجار بالبشر.

وتستعرض المفوضية السامية لللاجئين عضلاتها على الجزائر والدول الصغيرة وتتناسى الدور الإنساني الذي تقوم به الدولة الجزائرية من رعاية صحية واجتماعية ومساعدات إنسانية لهذه الدول ومهاجريها غير الشرعيين، لكن الكل يعرف أن تقارير المفوضية تتم بإيعاز من لوبيات سياسية تستخدم هذه الهيئة للضغط على بعض الدول من أجل حسابات جيوسياسية ضيقة خدمة لمصالح دول كبرى.

لكن الجزائر حكومة وشعبا لا تقبل دروسا من أحد ولا نقبل أن يملي علينا أياً كان تعليمات أو ملاحظات عندما يتعلق الأمر بأمننا القومي لأننا دولة سيدة في قراراتها ولا تتأثر بالتقارير المغلوطة. والانتهاكات ضد المهاجرين موجودة في أوروبا وفي أمريكا.    

 

   

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

ثمانية − 5 =

زر الذهاب إلى الأعلى