آخر الأخبار
السلطات الألمانية تقبض على 25 شخصا بتهمة التخطيط لانقلاب على الحكومة محكمة شراڨة: محاربة ظاهرة الممارسة غير القانونية لبيع وتسويق المواد الصيدلانية عبر شبكات التواصل الا... رئيس الجمهورية يتحادث في اتصال هاتفي، مع رئيس جمهورية الكونغو برازافيل، السيد دونيس ساسو نقيسو طبيبة روسية تنصح بعدم إهمال وجبة الإفطار هل تمثل تحديا لبلاده؟.. البيت الأبيض يعلق على زيارة رئيس الصين المرتقبة إلى السعودية بوتين: أفكار بريماكوف حول النظام العالمي مطلوبة اليوم أكثر من أي وقت مضى CNN: رئيس الصين يزور السعودية الخميس لحضور قمتين عربية وخليجية “ميتا” تهدد بالتوقف عن نشر الأخبار بولتون يعلن استعداده لخوض الانتخابات الرئاسية الأمريكية نائبة أمريكية تطالب بمراجعة الأموال التي تصرف لأوكرانيا بوريل: الضمانات لأوكرانيا أولا ولروسيا لاحقا البرهان ردا على حميدتي: إجراءات 25 أكتوبر كانت ضرورة ولم تكن خطأ الرياح الشديدة تحرم أكثر من 100 ألف منزل في كندا من الكهرباء صـــديــقــي يــشــيــد بــالــدكـتــور عــمـيـمـور روسيا وأوكرانيا: الكرملين يشترط الاعتراف بضمّ "الأقاليم الجديدة لروسيا قبل البدء في أي مفاوضات معهد الفيلم البريطاني يختار فيلم "جين ديلمان" للمخرجة شانتال أكرمان كأفضل فيلم في تاريخ السينما كأس العالم 2022: تعرف على أغلى اللاعبين والمنتخبات والجوائز المالية وتكلفة استضافة البطولة الطيران: الاتحاد الأوروبي يسمح بمكالمات الهواتف الجوالة على متن الرحلات الجوية منتدى الحوار المتوسطي: لعمامرة ينقل تحيات الرئيس تبون إلى نظرائه الإيطالي و النيجري و الموريتاني أسعار الغاز في أوروبا تسارع بالصعود
الافتتاحية

مخطط عمل الحكومة.. غابت البراغماتية وحضرت الشعبوية

 

في يوم من الأيام، قال، بلعيد عبد السلام، لما كان رئيسا للحكومة أن شبح الإفلاس يحوم حول الدولة المهددة بالإرهاب، والآن بعد قرابة ربع قرن، يقال، أن شبح الدولة هو الذي يحوم حول الإفلاس.

للأسف،.. الدولة لم تتخلص من كل أشباح الماضي كما تخلصت من شبح الإرهاب، ولعل أكثر أشباح الماضي ظهورا اليوم هو شبح الأزمة الاقتصادية، الذي لا يحوم حول الدولة وإنما امتد لكل أطياف الشعب، والشبح الأكبر أويحيى هذا الرجل الذي قال عن نفسه أنه رجل المهام القذرة عاد ليؤرق من ضنوا بالأمس أن الرجل انتهى وأصبح مادة للتندر في صالونات السياسة، عاد بخطابه الشعبوي يتهجم على بقايا المعارضة ويفرح بتصفيقات الموالاة، عاد بخطاب قديم خال من الأمل مملوء بفلسفة اليأس مشخصا الداء الذي أصاب اقتصادنا، لكن من غير أن يقدم الدواء ولا أسباب المرض.

أويحيى جاء بمخطط الحكومة لتنفيذ برنامج الرئيس الذي عجز عن تنفيذه في الماضي القريب وأقيل بسبب فشله، فعاد اليوم ليعلمنا البكاء على الأطلال وينصحنا بالتقشف وليعلمنا أن الخزينة فارغة… !!

والخلاصة أن الخطاب عادي تسمعه في أي تجمع للأحزاب المجهرية الفاقدة للرؤية السياسية والبرغماتية، والفترة التي عاد فيها رجل المهام القذرة مشابهة للفترات السابقة مع الاختلاف في الظروف والامكانيات.

 

التحرير

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

10 − سبعة =

زر الذهاب إلى الأعلى