آخر الأخبار
موقع سقوط حطام "لونغ مارش" بحسب الإحداثيات قميص الأسطورة جوردان بأكثر من مليون دولار أخيرا سقط الصاروخ.. كيف كسبت الصين الرهان الخطير؟ رغم العزل.. الهند تسجل رقما مفجعا لإصابات كورونا في 96 ساعة جماهير "اليونايتد" تتسبب بخسارة صفقة بقيمة 280 مليون دولار الجزائر تدين بأشد العبارات الاعتداءات الاسرائيلية "المتطرفة" ضد الفلسطينيين في القدس المحتلة الاتحاد الأوروبي يكشف عن موعد اعتماد "جوازات كوفيد" 90 ألف فلسطيني يحيون ليلة القدر في الأقصى رغم العراقيل الإسرائيلية مجلة عسكرية: طيارون تايوانيون يهربون بمقاتلاتهم الأمريكية وطائرة بوينغ ضخمة إلى الصين النص الكامل لرسالة رئيس الجمهورية بمناسبة إحياء اليوم الوطني للذاكرة الأمم المتحدة.. إجراءات إسرائيل في القدس الشرقية قد ترقى إلى جرائم الحرب محمود عباس يمنح وساما لوالدة رئيس الشيشان جدل حول ملعب نهائي دوري أبطال أوروبا.. هل تفقده إسطنبول؟ "مالي شغل بالسوق".. دراما نسائية سعودية تناقش "قضايا جريئة" أسعد خبر لعشاق البيتزا.. "اختراع" يحضرها في 3 دقائق مسؤول سعودي لـ"رويترز": نجري محادثات مع إيران مان يونايتد إلى نهائي "يوروبا ليغ".. وإيمري ينتقم من أرسنال السلطات الروسية تطالب "غوغل" برفع القيود عن تطبيق "شارع الأبطال" القوات الإسرائيلية تقتحم باحات المسجد الأقصى المبارك وتطلق القنابل الصوتية أردوغان: نسعى لاستعادة الوحدة التاريخية مع شعب مصر
العالمسلايدر

رئيس البرازيل الجديد يستلم مهامه

تسلم الرئيس البرازيلي المنتخب، جائير بولسونارو، الذي ينتمي إلى اليمين المتشدد، مهام منصبه اليوم.

وفاز بولسونارو، الضابط السابق بالجيش، في الانتخابات بفارق كبير عن منافسه فيرناندو حداد مرشح حزب العمال اليساري في الانتخابات التي جرت في أكتوبر.

ووعد بولسونارو (63 عاما) في حملته الانتخابية بالقضاء على الفساد والجريمة.

ويسود خلاف وسط الشعب البرازيلي بشأن آراء ومواقف الرئيس الجديد، خاصة تعليقاته ذات الطابع العنصري والمعادي للمثليين والنساء.

بالرغم من تقديمه نفسه كوافد جديد على عالم السياسة، كان بولسونارو نائبا في البرلمان البرازيلي على مدى سبع دورات قبل انتخابه رئيسا.

وكان الرئيس الجديد عضوا في أكثر من حزب سياسي. وهو الآن عضو في الحزب الليبرالي الاجتماعي الذي تحول من حزب صغير ذي حضور متواضع في البرلمان إلى ثاني أكبر حزب في مجلس النواب.

وقد خدم بولسونارو في الجيش قبل أن يصبح سياسيا.

ما علاقته الحالية بالجيش؟

دأب بولسونارو على تمثيل مصالح الجيش في البرلمان البرازيلي حين كان نائبا. ومنذ انتخابه، قرر تعيين ضباط سابقين في وزارات مهمة بحكومته.

وعبر عن حنينه لزمن الحكم العسكري في البرازيل والسياسات المتشددة التي اتبعهتها الحكومة في فترة شهدت سجن الآلاف وتعذيبهم.

ووصف بولسونارو تلك الفترة بأنها “مرحلة مجيدة” من تاريخ البرازيل.

لماذا أثار انتخابه جدلا؟

عادت البرازيل إلى الديمقراطية في عام 1985 بعد أكثر من 20 سنة من حكم العسكر. لكن مراقبين يرون في انتخاب بولسونارو تهديدا للديمقراطية.

وبالرغم من تأكيده مرارا منذ انتخابه على التزامه بالديمقراطية، تركت تصريحاته عن النساء والمثليين والتعذيب البعض في حالة شك.

وقد قسمت حملته الانتخابية الآراء بشكل كبير، فبينما يراه البعض الرجل الذي سيضع البرازيل في المسار الصحيح بعد سنوات حافلة بفضائح الفساد، يتخوف آخرون من أن يتحول البلد في عهده إلى الديكتاتورية.

ما هي أهم سياساته؟

أهم الوعود الانتخابية لبولسونارو دحر الجريمة والقضاء على الفساد المستشري في الحياة الاقتصادية والسياسية، حتى في المستويات العليا، ومنهم الرئيس السابق لويز أناثيو لوا دا سيلفا الذي حُكم عليه بالسجن.

ومن أجل تحقيق هذا، يرغب الرئيس الجديد في تسهيل امتلاك السلاح، كي يتمكن “المواطنون الشرفاء” من حماية أنفسهم.

وقال في تغريدة بموقع التواصل الاجتماعي “تويتر” يوم السبت إنه سيصدر مرسوما رئاسيا يسمح للمواطنين الذين ليس لهم سجل إجرامي بامتلاك السلاح.

وبعد انتخابه بأيام، اختار سيرجيو مورو، أبرز القضاة المناهضين للفساد في البرازيل، وزيرا للعدل.

ورحب البعض بالأمر، لكن هناك من انتقد ترك القاضي تحقيقات كان يجريها في فضيحة فساد ضخمة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

1 × ثلاثة =

زر الذهاب إلى الأعلى