آخر الأخبار
بالصور.. إيقاف حافلة ليفربول المتجهة للملعب من سيارات مجهولة إطلاق ثلاثة صواريخ من لبنان باتجاه اسرائيل المدير العام لموقع الجزائر ديبلوماتيك يهنئ الزملاء والشعب الجزائري بأحرّ التهاني بمناسبة عيد الفطر رئيس الجمهورية السيد عبد المجيد تبون يُجري مكالمة هاتفية مع أخيه رئيس الجمهورية التونسية السيد قيس س... رئيس الجمهورية السيد عبد المجيد تبون يُجري مكالمة هاتفية مع أخيه رئيس جمهورية مصر العربية السيد عبد ... رئيس الجمهورية السيد عبد المجيد تبون يُجري مكالمة هاتفية مع أخيه رئيس الجمهورية الإسلامية الموريتاني... وزير الشؤون الخارجية صبري بوقدوم يُجري مكالمة هاتفية مع نائب رئيس المجلس الرئاسي لدولة ليبيا موسى ال... وزير الشؤون الخارجية صبري بوقدوم يتلقى اتصالا هاتفيا من قبل وزير خارجية جمهورية تركيا مولود جاويش أو... رئيس الجمهورية السيد عبد المجيد تبون يتلقى مكالمة هاتفية من رئيس الجمهورية الفرنسية السيد إيمانويل م... رئيس الجمهورية السيد عبد المجيد تبون يتلقى مكالمة هاتفية من أخيه سمو أمير دولة قطر الشيخ تميم بن حمد... رئيس الجمهورية السيد عبد المجيد تبون يتلقى مكالمة هاتفية من أخيه رئيس الجمهورية التركية السيد رجب طي... وزير الشؤون الخارجية السيد صبري بوقدوم يُشارك عبر تقنية التحاضر المرئي في الاجتماع الطارئ لمجلس جامع... معجبي محرز يدخلون في شجار مع رجال الأمن بعد النبأين السعيدين.. ضربة "خطيرة" لإبراهيموفيتش إيطالية تتلقى عن طريق الخطأ 6 جرعات من لقاح فايزر البحرية الأميركية تصادر شحنة أسلحة من إيران في بحر العرب اتهامات ليبية لتركيا بتحريك المليشيات لبث الفوضى في طرابلس هاميلتون يتوج بجائزة إسبانيا الكبرى بوقدوم وظريف يتباحثان مستجدات الأوضاع في منطقة الشرق الأوسط موقع سقوط حطام "لونغ مارش" بحسب الإحداثيات
آراء وتحاليل

ما يجب أن يقال: الانتخابات محطة لنهاية التزوير والمال الفاسد

بدأ الجزائريون يستبشرون خيرا بغد أفضل في الانتخابات إذا ما استمر الحال مثلما هو عليه، خاصة بعدما تلقى حزب التزوير هزيمة نكراء لم يعرفها في تاريخه القصير والحافل بإنجازات الكوطات والتزوير مثلما يقول العام والخاص والأهم في كل هذا أن أصحاب الشكارة لم ينفعهم مالهم بالفوز بمقعد في مجلس الأمة مثلما تعودت عائلات بأكملها على شراء مقاعد في السينا مثلما تشتري تذاكر السفر نحو الضفة الأخرى.

هذه المرة العدالة كانت لهم بالمرصاد وأكدت لهم أن الحرب على الفساد ستبدأ من الانتخابات وأن زمن الحصانة بالمال الفاسد قد ولى وأن زمن التليفون والوصايات قد أصبح من ممارسات العهد البائد، وأن جزائر الغد تبدأ من هنا وأن محاربة الفساد ممكنة بفضل الرجال المخلصين لهذا الوطن بعيدا عن المحسوبية والجهوية والشكارة ولو كره زبانية المال الفاسد وعرابهم.

فالأمل قائم ومادامت هناك حياة هناك أمل والجزائر أكبر من الجميع وجزائر الشهداء يبنيها الأمل والخطاب الصادق الخالي من لغة الشعبوية والديماغوجية وبنظرة تفاؤل بعيدة عن السوداوية ودعاة الخراب والدمار.

 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

خمسة × 3 =

زر الذهاب إلى الأعلى