آخر الأخبار
بالصور.. إيقاف حافلة ليفربول المتجهة للملعب من سيارات مجهولة إطلاق ثلاثة صواريخ من لبنان باتجاه اسرائيل المدير العام لموقع الجزائر ديبلوماتيك يهنئ الزملاء والشعب الجزائري بأحرّ التهاني بمناسبة عيد الفطر رئيس الجمهورية السيد عبد المجيد تبون يُجري مكالمة هاتفية مع أخيه رئيس الجمهورية التونسية السيد قيس س... رئيس الجمهورية السيد عبد المجيد تبون يُجري مكالمة هاتفية مع أخيه رئيس جمهورية مصر العربية السيد عبد ... رئيس الجمهورية السيد عبد المجيد تبون يُجري مكالمة هاتفية مع أخيه رئيس الجمهورية الإسلامية الموريتاني... وزير الشؤون الخارجية صبري بوقدوم يُجري مكالمة هاتفية مع نائب رئيس المجلس الرئاسي لدولة ليبيا موسى ال... وزير الشؤون الخارجية صبري بوقدوم يتلقى اتصالا هاتفيا من قبل وزير خارجية جمهورية تركيا مولود جاويش أو... رئيس الجمهورية السيد عبد المجيد تبون يتلقى مكالمة هاتفية من رئيس الجمهورية الفرنسية السيد إيمانويل م... رئيس الجمهورية السيد عبد المجيد تبون يتلقى مكالمة هاتفية من أخيه سمو أمير دولة قطر الشيخ تميم بن حمد... رئيس الجمهورية السيد عبد المجيد تبون يتلقى مكالمة هاتفية من أخيه رئيس الجمهورية التركية السيد رجب طي... وزير الشؤون الخارجية السيد صبري بوقدوم يُشارك عبر تقنية التحاضر المرئي في الاجتماع الطارئ لمجلس جامع... معجبي محرز يدخلون في شجار مع رجال الأمن بعد النبأين السعيدين.. ضربة "خطيرة" لإبراهيموفيتش إيطالية تتلقى عن طريق الخطأ 6 جرعات من لقاح فايزر البحرية الأميركية تصادر شحنة أسلحة من إيران في بحر العرب اتهامات ليبية لتركيا بتحريك المليشيات لبث الفوضى في طرابلس هاميلتون يتوج بجائزة إسبانيا الكبرى بوقدوم وظريف يتباحثان مستجدات الأوضاع في منطقة الشرق الأوسط موقع سقوط حطام "لونغ مارش" بحسب الإحداثيات
آراء وتحاليل

ما يجب أن يقال: حمروش ورباعيات الخيام!

خرجة رئيس حكومة الشاذلي والمكلف بالتشريفات في عهد الرئيس الراحل هواري بومدين، تؤكد أن هذا الرجل من هواة الكتابة في المناسبات الانتخابية لتأكيد الذات ولفت الانتباه فقط.

هذا الرجل الذي تاه في منعرجات السياسة ودروب المصالح وتوقف عند حواجز”les janvieristes”، صمت دهرا ونطق كفرا وهو الذي خانته الشجاعة قي مواعيد عدة، وعاش خارج الأحداث وعلى هامش التاريخ اليوم كل ما بقي يذكر من محاسنه لما كان رئيسا للحكومة: هي التعددية الإعلامية وإلغاء وزارة المجاهدين، لكن كرجل سياسي سجله أبيض مثل بياض شعره..،

كنا نتمنى أن يتكلم ويستمر في السياسة ولا يترك المجال لـ “الرويبضة” لأن السياسة مواقف وشجاعة فنحن لا نشك في وطنيته ولا في غيرته على الوطن ولكن خرجاته الإعلامية لا تسمن ولا تغني من جوع واليسار الذي كان يعتمد عليه في الإعلام باع وقبض الثمن ولم يعد له وجود، والجيل الحالي لا يعرف الرجل والرجل لم يفعل شيئا ليعرف بنفسه لهذا الجيل الساكن في شبكات التواصل الاجتماعي.

فكلامكم اليوم يا سي مولود أطلال ولن تجد أحدا يبكي عليها ماعدا دغدغة حاشيتك وإعادتهم إلى الحنين إلى زمنك الجميل مثلما تدغدغ أم كلثوم مستمعيها بـ”رباعيات الخيام” وتتركهم سكارى وماهم بسكارى.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

5 × 2 =

زر الذهاب إلى الأعلى