آخر الأخبار
بالصور.. إيقاف حافلة ليفربول المتجهة للملعب من سيارات مجهولة إطلاق ثلاثة صواريخ من لبنان باتجاه اسرائيل المدير العام لموقع الجزائر ديبلوماتيك يهنئ الزملاء والشعب الجزائري بأحرّ التهاني بمناسبة عيد الفطر رئيس الجمهورية السيد عبد المجيد تبون يُجري مكالمة هاتفية مع أخيه رئيس الجمهورية التونسية السيد قيس س... رئيس الجمهورية السيد عبد المجيد تبون يُجري مكالمة هاتفية مع أخيه رئيس جمهورية مصر العربية السيد عبد ... رئيس الجمهورية السيد عبد المجيد تبون يُجري مكالمة هاتفية مع أخيه رئيس الجمهورية الإسلامية الموريتاني... وزير الشؤون الخارجية صبري بوقدوم يُجري مكالمة هاتفية مع نائب رئيس المجلس الرئاسي لدولة ليبيا موسى ال... وزير الشؤون الخارجية صبري بوقدوم يتلقى اتصالا هاتفيا من قبل وزير خارجية جمهورية تركيا مولود جاويش أو... رئيس الجمهورية السيد عبد المجيد تبون يتلقى مكالمة هاتفية من رئيس الجمهورية الفرنسية السيد إيمانويل م... رئيس الجمهورية السيد عبد المجيد تبون يتلقى مكالمة هاتفية من أخيه سمو أمير دولة قطر الشيخ تميم بن حمد... رئيس الجمهورية السيد عبد المجيد تبون يتلقى مكالمة هاتفية من أخيه رئيس الجمهورية التركية السيد رجب طي... وزير الشؤون الخارجية السيد صبري بوقدوم يُشارك عبر تقنية التحاضر المرئي في الاجتماع الطارئ لمجلس جامع... معجبي محرز يدخلون في شجار مع رجال الأمن بعد النبأين السعيدين.. ضربة "خطيرة" لإبراهيموفيتش إيطالية تتلقى عن طريق الخطأ 6 جرعات من لقاح فايزر البحرية الأميركية تصادر شحنة أسلحة من إيران في بحر العرب اتهامات ليبية لتركيا بتحريك المليشيات لبث الفوضى في طرابلس هاميلتون يتوج بجائزة إسبانيا الكبرى بوقدوم وظريف يتباحثان مستجدات الأوضاع في منطقة الشرق الأوسط موقع سقوط حطام "لونغ مارش" بحسب الإحداثيات
أخبارالافتتاحية

السيرك السياسي؟

مع اقتراب موعد الرئاسيات المقبلة بدأت معارضة الصالونات والمخبرين والمكلفين بمهمة يتخبطون لأن موعد الرئاسيات بالنسبة إليهم ساعة الحسم والمناسبة التي سيهانون فيها لأنهم معارضة افتراضية لا برنامج لهم ولا قاعدة شعبية ولا ورقة طريق ،ماعدا التكليف بمهمة المنتهية صلاحيته.

المتتبع للشأن السياسي الجزائري يتأكد أن الرئيس إذا أراد الاستمرار في الحكم سيلقى كل التأييد من نسبة عالية من الشعب لأن هذا الشعب يعرف جيدا أن البديل أسوأ وقد يدخلنا في نفق لا نخرج منه أبدا، الرئيس باستدعائه للهيئة الناخبة أفشل وألغى خطاب الببغاوات السياسية التي راهنت على تأجيل الرئاسيات والآن تطالب بالانسحاب الجماعي في حالة ما ترشح بوتفليقة، هذا معناه أن هذه الخزعبلات السياسية تخاف من ترشح الرئيس وهي متأكدة من أنه سيفوز؟

والسؤال من فوضها كي تتحدث باسم الأغلبية أو باسم الشعب؟  وهي لا تمثل سوى نفسها.

إنه البؤس السياسي سواء في هذه الخزعبلات أو في السيد دربال الذي مازال يتربص في دواليب السلطة؟ فتصريحاته تدل على إفلاسه السياسي وفشله المهني حتى القوى العظمى لم تتدخل ولم تساند هذه المعارضة الافتراضية لأنها تعرف أين صنعت ومن يتحكم فيها والخلاصة تعرف أنها لا تمثل شيئا في الواقع والمستقبل المشرق لا يأتي بالظلام والظلّامين.

 

 

 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

عشرين − 4 =

زر الذهاب إلى الأعلى