آخر الأخبار
مع اقتراب تنصيب بايدن.. البنتاغون يخشى "هجوما من الداخل" كامالا هاريس.. تاريخ مثير لامرأة استثنائية تجربة استثنائية.. صاروخ فضائي ينطلق "من السماء" جدل واسع حول "العقار المعجزة" لعلاج كوفيد-19 هل هي الحرب؟ خبراء يوضحون حقيقة ما يحدث في واشنطن دخول الولايات المتحدة.. قرار حاسم من بايدن "ليلة الأربعاء" قمة G7 في إنجلترا خلال 11 - 13 يونيو كندا.. إصابات كورونا تتجاوز الـ700 ألف ووفياته تلامس الـ18 ألفا الأيس كريم الملوث.. كيف وصل فيروس كورونا إلى "معشوق الجميع"؟ "الحالمون" على سلم أولويات إدارة بايدن في حسم ملف الهجرة بايدن "لن ينتظر".. قرارات حاسمة بعد دخول البيت الأبيض عقوبات "الأيام الأخيرة".. ترامب يستعد لجولة جديدة ضد إيران ذو القرنين يورط ترامب: "لبّيت دعوته" أول صفقة ليوفنتوس في "الميركاتو الشتوي".. والهدف دعم رونالدو خطاب رسمي يطلب من أعضاء بالكونغرس شراء سترات واقية من الرصاص بعد بريكست.. أشهر موسيقي بريطاني "يطلب الجنسية الألمانية" تأثير بايدن.. "جحافل المهاجرين" تنطلق إلى الولايات المتحدة نهاية قصة أوزيل في إنجلترا.. أرسنال يتخلص من "العبء الثقيل" 14 دقيقة و30 مترا.. كيف نجا بنس من "خطر الاغتيال"؟ مصادر: هذا ما كان ترامب يفعله خلال جلسة "القرار الاتهامي"
آراء وتحاليل

أين الجيش من كل هذا ؟!

نحن لا نطالب الجيش بالانقلاب على الرئيس، بل نطالبه بالوقوف إلى جانب الرئيس “القائد الأعلى للقوات المسلحة” وحمايته من الجماعة، ونقول له بأن حماية البلد من أي انزلاق غير محسوب، هو مهمتنا أيضا كوطنيين تهمهم مصلحة الوطن.

نطالب الجيش بممارسة مهامه الموكلة إليه دستوريا دون وضع اعتبار لأي شخصية مهما كان وزنها.. فلا مصالح فوق مصلحة الوطن..

نطالبه بحماية الشرعية، وممارسة مهامه الدستورية بإنقاذ وحماية الجزائر والجزائريين من كل خطر يتهددهم من أي طرف كان.

نطالبه بالوقوف إلى جانب رئيسه وإنقاذ شعبه وحمايته من ممارسات المغامرين الذين انقلبوا على الشرعية، واستحوذوا على صلاحيات الرئيس وحولوها إلى ملكية خاصة.

نطالبه بالوقوف إلى جانب “الرئيس” القائد الأعلى للقوات المسلحة الذي أعلن صراحة ذات يوم بأنه لم يعد قادرا على إكمال تقلد مهامه، وأن يسلم المشعل بعبارته المشهورة أنه “طاب جنانو”، ومن يومها رهنت “الجماعة” الرئيس، الذي من واجب الجيش حمايته بمساعدته على تسليم المشعل فعلا..

لقد رهنوا الجزائر كاملة بمستقبلها ومستقبل أبنائها وليس الرئيس فحسب، وتطبيق المادة 102 من الدستور ليست دعوة موجهة الى الجيش للانقلاب على الرئيس بقدر ماهي دعوة لحماية الشرعية واحترام وتطبيق الدستور من طرف المجلس الدستوري..

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

واحد × 1 =

زر الذهاب إلى الأعلى