آخر الأخبار
غدا الثلاثاء أول أيام شهر رمضان المبارك رئيس الجمهورية السيد عبد المجيد تبون ينشر تغريدة على حسابه في تويتر رئيس الجمهورية السيد عبد المجيد تبون يتلقى مكالمة هاتفية من أخيه السيد قيس سعيد رئيس الجمهورية التو... بعد شائعات التسريب.. "كلوب هاوس" تنفي وقوع الاختراق ممنوعات في دراما رمضان.. هل تنجح في ضبط المشهد التلفزيوني؟ مفاجأة كبرى بحادث قطاري أسيوط.. حشيش وترامادول "وتوقيع مزور" "الكوكب المهاجر".. تساؤلات الحياة بدون الشمس مسؤول نووي إيراني: انقطاع الكهرباء بمنشأة نطنز "إرهاب نووي" ترامب يقول إنه سيساعد حزبه الجمهوري على استعادة الكونغرس زيدان يرد على كومان.. ويؤكد: "نحن على حافة الهاوية" الادعاء الإيطالي يرفض محاكمة سالفيني على سياسة الهجرة رئيس وزراء اليونان يطالب بالتحقيق في اغتيال صحفي قتل بـ17 رصاصة (صور) "كلاسيكو الأرض".. التشكيلة الأساسية لمواجهة الغريمين ريال مدريد وبرشلونة أزمة سد النهضة.. السودان: لا مجال للحديث عن الخيار العسكري عودة الدبلوماسية المهاجرة.. دعم دولي وتعزيز للاستقرار بليبيا توقعات بحضور الأمير هاري جنازة الأمير فيليب توقعات بحضور الأمير هاري جنازة الأمير فيليب حداد "خاص" من الملكة إليزابيث على زوجها الأمير فيليب "أيام الجور".. سنوات الظلم والحرب الليبية في دراما رمضان رمضان اللبنانيين مع أزمة الدولار.. ارتفاع "جنوني" للأسعار
أخبارالافتتاحية

تعدد البارونات والكوكايين واحدة !

هل أصبحت الجزائر مركزا لعبور الكوكايين؟ أم أصبحت ‘كارتل ميدلين” الجديد؟ كل يوم نستيقظ على عملية حجز للكوكايين، من البوشي إلى البرلماني مرورا بالبارونات المخفية.

صحيح المتهم بريء حتى تثبت إدانته، لكن الثراء الفاحش وشراء الحصانة سواء في البرلمان أو مجلس الأمة يطرح ألف سؤال.
فلولا يقظة قوات الجيش والقوات الأمنية ونزاهة بعض أعوان الجمارك لأصبحت الجزائر مثل كولومبيا.

والحمد لله لنا عدالة بالمرصاد لكل البارونات الظاهرة والخفية ومن يدور في فلكهم من مسؤولين ساميين ووزراء سابقين باعوا ضمائرهم للمال الفاسد حتى لاعبوا الكرة ،عندنا أصبحوا يتعاطون الكوكايين وهذا إن كان يدل على شيء إنما يدل على وجود سوق لمادة الكوكايين يتحكم فيها أبناء بعض المسؤولين وبعض نواب وسيناتورات المال الفاسد مثلما تقول الشائعات التي تتردد في الشارع الجزائري.

أناس كونوا ثروات طائلة من تجارة المخدرات وبيضوا أموالهم في العقارات وفي الفرق الكروية واشتروا مقاعد في البرلمان ومجلس الأمة وصاحبوا واشتروا صداقات مع الشخصيات النافذة حتى يبعدوا عنهم الشبهة مثلما أدوا مناسك الحج والعمرة؟ ! لتحسين صورتهم.

لكن تبقى عدالتنا وعلى رأسها وزير العدل تحاربهم وتتصدى وهذا بفضل جهود جيشنا الوطني ويجب تجند الجميع حتى لا نسمح لبارونات المخدرات من التحكم في صناعة القرار وتدمير شبابنا بسمومهم، خدمة لأطماعهم وخدمة لمخططات أعداء الجزائر.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تسعة عشر − 9 =

زر الذهاب إلى الأعلى