آخر الأخبار
أين يدفع السائقون أغلى رسوم الطريق؟.. تصنيف يكشف الدول أميركي قتل 3 أشخاص وطهى قلب أحدهم مع البطاطا سان جيرمان يطمئن بشأن "عقد نيمار": على الطريق الصحيح بعد اتهام محاولة الانقلاب.. رئيس وزراء أرمينيا يخاطب أنصاره النفط في أعلى مستوى له خلال 13 شهرا ثنائية ميسي تساعد برشلونة في التفوق على إلتشي نجل ترامب يدلي بشهادته أمام النيابة حول "فاتورة" حفل التنصيب مصر تجيز لقاحي سبوتنيك وأسترازينيكا من كوريا الجنوبية ليبيا.. أزمة المياه شبح يهدد مستقبل البلاد موديرنا: اللقاح المضاد لكورونا المتحور جاهز للاختبار بريطانيا: وضع الكمامات قد لا يكون ضروريا في الصيف بعد خسارة "مدوية".. ماسك يفقد صدارة أغنياء العالم خبراء يكشفون دوافع "واتساب" لتبني سياسة خصوصية جديدة هجوم الكونغرس.. تضارب بين الشهود وتحذير FBI لم يصل للمعنيين الولايات المتحدة تزفُ "خبرا سارا" بشأن لقاح الجرعة الواحدة حملة مغربية إسرائيلية على الجزائر؟! ماذا يعني اطلاع القضاء الأميركي على سجلات ترامب الضريبية؟ توخيل يثني على مبابي "القرش".. ويقارنه بميسي ورونالدو إسبانيا تزيل آخر تماثيل الدكتاتور فرانكو رئيس دولة يستأجر طائرة ميسي الخاصة
آراء وتحاليل

مشاهد.. الارهاب والأجندات السياسية الأمريكية

 

هاجس الأمن واحد لدى كل دول العالم وإنه الهاجس المسيطر على أفكار الحكومات والقيادات في كل العواصم العربية أو الغربية سواء تلك التي تشعر بالتهديد وترى انها قادرة عليه أو تلك التي تشعر بالتهديد ولا تملك الوسائل العادية لمواجهته.

 

الإرهاب لا حدود له ولا دين له وصفر نظرية غير موجودة في المنظومات الأمنية وأمريكا تعرف ذلك جيدا وبرغم انها حاولت تجريب لعبة الموت مع الجماعات الاسلامية المتشددة أو بما يعرف بقدماء الأفغان العرب.

 

المؤسسات الأمنية بالولايات المتحدة الأمريكية وبعد انقشاع صقيع الحرب الباردة والانزلاق على ثلوجها الذائبة أوجد حالة دوار أفقدت المنظومة الأمنية الأمريكية اتجاهها وأضاعت توازنها لما كانت في مواجهة عدو مباشر ومنظم مثل الاتحاد السوفييتي أو بما يعرف بالمعسكر الشرقي سابقا، اليوم أصبحت الولايات المتحدة الأمريكية في مواجهة جماعات متفرقة وحرب عصابات وعدو غير مهيكل وغير واضح وهذا ما أدى بتيار داخل الولايات المتحدة إلى إلصاق الإرهاب بالإسلام وهذا التيار موجود في أوساط بعض السياسيين والاعلاميين الأمريكيين، والذي أصبح يشن الآن حربا على ما يسمى الإرهاب الاسلامي، كما توجد بالولايات المتحدة تيارات لديها أجندات وأهداف سياسية تستغل هذا التشويه الذي تقوم به هذه العمليات من قبل الجماعات الإسلامية المتطرفة وتلحقه بجميع المسلمين رغم أنه هناك ارهابيين مسلميين ويهود ومسيحيين وبوذيين و… و…، يعني أن المسألة لا يجب أن تكون إلصاق هذه التهمة بدين معين أو طائفة معينة.

 

السياسيون في كل الأماكن أحيانا يحاولون الاستثمار في الحوادث لتحقيق أهدافهم وأجنداتهم الخاصة مثل دونالد ترامب، الذي غرّد مؤخرا وقال إنه حصل على تهان من كثيرين لأنه أشار إلى خطر الإرهاب الراديكالي الإسلامي بينما السياسيون الآخرون لم يتجرؤوا على قول ذلك بالمقابل هنالك أصوات كثيرة أخرى برزت من سياسيين حذّروا وقالوا يجب أن نبقى موحدين وأن لا نصغي إلى الاشاعات ويجب أن لا نوجه التهم جزافا وبالتالي هذا الموضوع محور نقاش وجدال داخل الولايات المتحدة إلاّ أن الكثير من الأمريكيين ومن طوائف مختلفة رفضوا توجيه التهمة لكل المسلمين فقط لكون من كانوا وراء أحداث الـ 11 من سبتمبر 2001، أو حادثة أورلاندو لهم خلفية إسلامية.

 

واليوم ماذا بإمكان الرئيس الأمريكي أن يقول على ما يتعرض لم مسلمي مينمار “الروهينغا” من إبادة جماعية بسبب دينهم، أمريكا اليوم بحاجة إلى قرار حرّ غير مكره بالضغوط الإعلامية أو الاقتصادية أو السياسية بين أفكار وتوجهات بعيدة عن الأجندات السياسية يمكن أن تعطي العالم بوصلة جديدة لأن العالم لا يحتاج إلى ثنائية أو ثلاثية من الدول العظمى تدير شؤونه وإنما يحتاج إلى التسامح والسلم والازدهار مع احترام الشعوب في حقها في الحرية بعيدا عن ثقافة الاستعمار والاستدمار.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

أربعة × 1 =

زر الذهاب إلى الأعلى