آخر الأخبار
اختيار معماريين من مصر لإعادة بناء "مسجد النوري" التاريخي وضع جهاز في قلب بنس بعد مشاكل صحية أخيرة البيت الأبيض: الهدف من العقوبات على روسيا "ليس التصعيد" فيديو.. شجار دبلوماسي بين وزيري خارجية تركيا واليونان مجلس الأمن الدولي يصوت على مراقبين لوقف إطلاق النار في ليبيا نص رسالـة رئيس الجمهورية السيد عبد المجيد تبون بمناسبة إحياء يوم العلم 16 أفريل 2021 بوتين يكشف عن حالته بعد تلقيه الجرعة الثانية من لقاح كورونا رسالة إثيوبية "لاذعة" للسودان.. واتهامات بـ"دق طبول الحرب" قضية قتيل مينيسوتا.. استقالة الشرطية "مطلقة الرصاص" بمناسبة 100 يوم.. بايدن مدعو لخطاب "اللحظة التاريخية" بعد 4 أيام على وفاة زوجها.. الملكة إليزابيث تستأنف مهامها بعد انتهاء ولايته.. رئيس يقرر تمديد حكمه عامين بلا انتخابات خطط لاغتيال السيسي.. من هو الباكوتشي الذي ظهر في الاختيار 2؟ نيمار.. "لهجة جديدة" في الحديث عن "المستقبل" مع سان جرمان تسريب جديد عن "آيفون 13".. و"مفاجآت" في الشكل الخارجي تركيا: مرحلة جديدة من العلاقات مع مصر.. ولقاء مرتقب الكشف عن قيمة التعويض الذي طلبته مصر في أزمة السفينة الجانحة سوناطراك: فسخ العقد المبرم مع شركة بتروسيلتيك في محيط إيزاران الاستخبارات الأميركية: روسيا لا تريد نزاعا مباشرا من جامع الزيتونة.. الرئيس التونسي يهاجم "الإسلام السياسي"
آراء وتحاليلأخبار

ما يجب أن يقال: التظاهر في زمن الذئاب؟

مسيرات الكرامة التي شهدتها عدة ولايات وبأسلوب حضاري أعطى درسا للمتربصين بالجزائر وشعبها في الوعي السياسي والحس الوطني هذه المسيرات أكدت أن الشعب الذي تداول على حكمه الزبانية وأزلامهم بالحديد والنار واكتوت بنارهم وهمشت في عهدهم الكفاءات المخلصة لهذا الوطن. عهد بائد انتشرت فيه الذئاب البشرية وجعلت من الجزائر ملكية خاصة لها ولأقاربها الذين يدرسون بالخارج ويقيمون في فرنسا وأخذوا الشركات الوطنية التي أفلسوها بسياستهم العرجاء، بالدينار الرمزي, ذئاب شاركت في كل المواعيد الانتخابية زورت وفرضت علينا مواليها من الرداءة باسم الجهوية والمحسوبية والولاء.

هذه الذئاب المسعورة تريد اليوم أن تتبنى هذه المسيرات وتريد أن توجه هذا الحراك العفوي لصالح مرشحها المغمور لكي تبقى تسّير الجزائر من وراء الستار مثلما كانت تفعل دائما، ذئاب مشكلة من خردوات العهد البائد ووزراء سابقين لازال يشدهم الحنين إلى بريق السلطة وبيادق كانت تحكم وتتحكم في الشعب باسم الولاء لكبيرهم و في المقابل حملة الرئيس فيها بعض بارونات الفساد ووزراء نهب المال العام الذين استفزوا الشعب بعودتهم الى المشهد.

هذا هو حال الوطن اليوم، لكن الجيل الحالي لا يتأثر بذئاب العهد البائد ولا يخافها لأنه يعرف أن زمنها قد ولى وعودتها إلى المشهد مستحيلة، فالقديم مكانه المتحف أو التاريخ، والتاريخ لا يحتفظ إلا بالعظماء لكن تبقى مزبلة التاريخ هي ملجأهم وشتان بين مسيرات الكرامة والرقص مع الذئاب.        

 

 

 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

1 × 5 =

زر الذهاب إلى الأعلى