آخر الأخبار
محامي سيف الإسلام القذافي يوضح حقيقة البيان المتداول باسمه انطلاق مشاورات غير رسمية في فيينا استعدادا لاستئناف مفاوضات "الصفقة النووية" مع إيران وزير ألماني: العثور على متحور يشبه سلالة "أوميكرون" في أراضي البلاد ناريشكين: سعي واشنطن لإعادة تأجيج نزاع دونباس وراء المزاعم الأمريكية عن تخطيط روسيا لغزو أوكرانيا بوركينا فاسو.. الشرطة تفرق متظاهرين محتجين على عجز الحكومة عن وقف عنف المتشددين شبكة عراقية: نحو مليار دينار عراقي أنفقت على إعلانات الـ"فيسبوك" خلال الانتخابات الأخيرة أستراليا تفرض حجرا صحيا 14 يوما على مواطنيها القادمين من 9 دول إفريقية الولايات المتحدة تعتبر المتحور "أوميكرون" إنذارا خطيرا متحور "أوميكرون" ينسف مخططا لمنظمة التجارة العالمية كشف ترتيب ثلاثي الكرة الذهبية لعام 2021 قبل يومين من الإعلان الرسمي سفيرا روسيا والصين يعلقان على "قمة الديمقراطية" برئاسة الولايات المتحدة مستجدات "أوميكرون".. متحور كورونا الجديد يدفع العالم للاستنفار الشرطة الإيطالية تقتحم مقر نادي يوفنتوس الإمارات تعلن تطعيم جميع مواطنيها بالجرعة الأولى من لقاح كورونا صحيفة تكشف عن مفاوضات لـ"استثمار كبير" بين صهر ترامب والسعودية الصين توجه ضربة لرأس المقامرين رئيس الجمهورية السيد عبد المجيد تبون يؤدي واجبه الانتخابي رفقة حرمه وأفراد من أسرته بعد انتخاب لواء إماراتي متهم بممارسة التعذيب.. الأمين العام للأنتربول يدافع عن استقلالية المنظمة كندا تسعى لتشديد العقوبات بحق المتظاهرين المناهضين للتطعيم انتخاب أميرة سعودية لرئاسة لجنة في منظمة "اليونيسكو"
أخبارالافتتاحية

وطن في المزاد؟!

ما تعيشه الجزائر اليوم من حراك سياسي هو بمثابة عملية جراحية جد دقيقة لهذا النظام، عملية بإمكانها أن تعصف بالوطن إلى العالم الآخر أو تعيد بعثه من جديد بأكثر قوة وصلابة، المسيرات التي خرج فيها الشعب بعفوية ليؤكد على وجوده، يريد بعض أشباه المترشحين المهرجين الذين يدفعون أموالا طائلة لمن يصطف حولهم وينادي بحياتهم إيهاما بأن لهم شعبية؟

بالمقابل خفافيش الظلام من العهد البائد تريد إيهامنا هي أيضا بأنها لازالت فاعلة وهي من تُحرك الشارع لأنها لا زالت تعتبر الجزائر ملكا من أملاكها، خفافيش تريد أن تجعل الوطن في المزاد من أجل مصالحها ومجدها الضائعين، لكن الشعب يعرفها ويعرف ماذا تخطط ويعرف أن مشكل الرئيس في محيطه وفي بارونات الفساد التي نهبت المال العام وتريد اليوم العودة إلى المشهد عن طريق الحملة الانتخابية.

وزراء سرقوا ونهبوا لما كانوا في المسؤولية والشعب يعرفهم جيدا، انظموا إلى حملة الرئيس ورائحة فسادهم تزكم الأنوف, رجال أعمال نهبوا نصف ثروة البلاد يتزعمون اليوم الحملة؟ هؤلاء هم وقود المسيرات الشعبية وهم من استفزوا الشعب بعودتهم، رغم هذا تبقى انجازات الرئيس تتحدث عن نفسها ويبقى بعض الوزراء في الحكومة الحالية عنوانا للنزاهة والإخلاص للوطن وهم من خيرة أبناء الجزائر، فعملية تنظيف واسعة في محيط الرئيس أصبحت ضرورة قصوى لإبعاد بارونات الفساد من نواب ورجال أعمال ووزراء سابقين شكلوا فريق الفتنة والاستفزاز.

الشعب كذلك يعرف خفافيش العهد البائد ووزراء المحسوبية السابقين والمتقاعدين الغاضبين من تقاعدهم بالجزائر وأولادهم يدرسون بفرنسا، يريدون استغلال براءة المسيرات وعفويتها لصالح مؤامراتهم الدنيئة والمكشوفة.        

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

8 − ثمانية =

زر الذهاب إلى الأعلى