آخر الأخبار
موقع سقوط حطام "لونغ مارش" بحسب الإحداثيات قميص الأسطورة جوردان بأكثر من مليون دولار أخيرا سقط الصاروخ.. كيف كسبت الصين الرهان الخطير؟ رغم العزل.. الهند تسجل رقما مفجعا لإصابات كورونا في 96 ساعة جماهير "اليونايتد" تتسبب بخسارة صفقة بقيمة 280 مليون دولار الجزائر تدين بأشد العبارات الاعتداءات الاسرائيلية "المتطرفة" ضد الفلسطينيين في القدس المحتلة الاتحاد الأوروبي يكشف عن موعد اعتماد "جوازات كوفيد" 90 ألف فلسطيني يحيون ليلة القدر في الأقصى رغم العراقيل الإسرائيلية مجلة عسكرية: طيارون تايوانيون يهربون بمقاتلاتهم الأمريكية وطائرة بوينغ ضخمة إلى الصين النص الكامل لرسالة رئيس الجمهورية بمناسبة إحياء اليوم الوطني للذاكرة الأمم المتحدة.. إجراءات إسرائيل في القدس الشرقية قد ترقى إلى جرائم الحرب محمود عباس يمنح وساما لوالدة رئيس الشيشان جدل حول ملعب نهائي دوري أبطال أوروبا.. هل تفقده إسطنبول؟ "مالي شغل بالسوق".. دراما نسائية سعودية تناقش "قضايا جريئة" أسعد خبر لعشاق البيتزا.. "اختراع" يحضرها في 3 دقائق مسؤول سعودي لـ"رويترز": نجري محادثات مع إيران مان يونايتد إلى نهائي "يوروبا ليغ".. وإيمري ينتقم من أرسنال السلطات الروسية تطالب "غوغل" برفع القيود عن تطبيق "شارع الأبطال" القوات الإسرائيلية تقتحم باحات المسجد الأقصى المبارك وتطلق القنابل الصوتية أردوغان: نسعى لاستعادة الوحدة التاريخية مع شعب مصر
آراء وتحاليلأخبار

ما يجب أن يقال: صوت الشعب وآذان السلطة؟

المسيرات التي شهدتها البلاد عبر كل ولايات الوطن يوم الجمعة 22، هل هي إعلان عن ميلاد حركة شعبوية؟ مثلما هو الحال في إيطاليا، المجر واليونان.

يحدث هذا بسبب الإفلاس السياسي الذي حدث بسبب أحزاب الموالاة وبسبب خطابات المعارضة الافتراضية الجوفاء والغير مؤثرة في المشهد السياسي والاجتماعي.

الشارع أسمع صوته ويريد إعادة الاعتبار لنفسه بعد سنوات الدم والنار، الشعب خرج في مسيرات سلمية حضارية أبهرت العالم بنضج الشارع الجزائري ورقيه وحسه المدني والوطني، فلا تخريب ولا تجاوزات، مسيرات انطلقت في غياب كلي للأحزاب السياسية ولشخصيات المخابر والمكلفين بمهمة، مسيرات الجمعة سلمية وغير قابلة للاسترجاع السياسي ولا يمكن أن تكون نشوة انتصار للغاضبين من تقاعدهم القانوني أو الوزراء المطرودين من مناصبهم بسبب الفشل الوراثي والتسيير الكارثي للوزارات التي عينوا على رأسها بفضل المحاباة والمجاملات وأشياء أخرى؟

الشارع تحرك لأنه سئم من رموز الفساد ووزراء الهف السياسي وسئم من نواب الكوكايين والكادنة، الشعب يعرف أن الحكومة فيها وزراء قمة في النزاهة ولا يدخرون جهدا في محاربة الفساد والمفسدين وأن الرئيس قام بإنجازات لا تعد ولا تحصى وسيذكره التاريخ وإنما الشعب ثار على حزب الفساد الذي استغنى من القروض البنكية والصفقات والمال العام وتغلغل في دواليب السلطة وأصبح يتحكم في صناعة القرار وهنا الخطر؟ !

الشعب بدل أن يرمي بنفسه في غياهب اليم، قرر أن يرمي برموز الفساد في مزبلة التاريخ، لأن الأغلبية الصامتة هرمت من أجل هذه اللحظة التاريخية، اليوم الشعب أسمع صوته بعيدا عن الرويبضة والحمقى الذين أرادوا أن يتزعموا المعارضة، الشعب تحرك بدون تأطير ولا قيادة ولا يحق لأي كان أن يتبنى هذه المسيرات وينسبها إلى رصيده الخالي من الانجازات الشخصية والسياسية، الوطن فوق الجميع والاستقرار مطلب الجميع فلا مكان للمغامرين والمتآمرين على الجزائر وعلى شعبها الذي استيقظ من غيبوبته على قول الشاعر أبو القاسم الشابي: “إذا الشعب يوما أراد الحياة  … فلا بد أن يستجيب القدر … ولا بد للّيل أن ينجلي ”    

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

5 − ثلاثة =

زر الذهاب إلى الأعلى