آخر الأخبار
اختيار معماريين من مصر لإعادة بناء "مسجد النوري" التاريخي وضع جهاز في قلب بنس بعد مشاكل صحية أخيرة البيت الأبيض: الهدف من العقوبات على روسيا "ليس التصعيد" فيديو.. شجار دبلوماسي بين وزيري خارجية تركيا واليونان مجلس الأمن الدولي يصوت على مراقبين لوقف إطلاق النار في ليبيا نص رسالـة رئيس الجمهورية السيد عبد المجيد تبون بمناسبة إحياء يوم العلم 16 أفريل 2021 بوتين يكشف عن حالته بعد تلقيه الجرعة الثانية من لقاح كورونا رسالة إثيوبية "لاذعة" للسودان.. واتهامات بـ"دق طبول الحرب" قضية قتيل مينيسوتا.. استقالة الشرطية "مطلقة الرصاص" بمناسبة 100 يوم.. بايدن مدعو لخطاب "اللحظة التاريخية" بعد 4 أيام على وفاة زوجها.. الملكة إليزابيث تستأنف مهامها بعد انتهاء ولايته.. رئيس يقرر تمديد حكمه عامين بلا انتخابات خطط لاغتيال السيسي.. من هو الباكوتشي الذي ظهر في الاختيار 2؟ نيمار.. "لهجة جديدة" في الحديث عن "المستقبل" مع سان جرمان تسريب جديد عن "آيفون 13".. و"مفاجآت" في الشكل الخارجي تركيا: مرحلة جديدة من العلاقات مع مصر.. ولقاء مرتقب الكشف عن قيمة التعويض الذي طلبته مصر في أزمة السفينة الجانحة سوناطراك: فسخ العقد المبرم مع شركة بتروسيلتيك في محيط إيزاران الاستخبارات الأميركية: روسيا لا تريد نزاعا مباشرا من جامع الزيتونة.. الرئيس التونسي يهاجم "الإسلام السياسي"
أخبارالافتتاحية

GAME OVER

أكدت مسيرات الجمعة للمرة الثانية على التوالي أن الشعب الجزائري قد أفتى في الرئاسيات المقبلة, بأنه ضد الاستمرارية وضد العهدة الخامسة وأي قرار أو فرض شيء ما عليه، هو بمثابة إجهاضا للإرادة الشعبية، فمسيرات الجمعة أكدت كذلك على شعبية الانتفاضة وعلى وطنيتها بحكم انتشارها عبر 48 ولاية جزائرية.

هذه المسيرات كانت بعيدة كل البعد عن التأطير السياسي وهذا رغم محاولة بعض الساسة ركوب الموجة وتزعم هذه المسيرات والعودة إلى صفوف الجماهير! وكما حاولة بعض الكائنات المرشحة للرئاسيات المقبلة تزعم هذا الحراك، إلا أن الشعب يعرف من معه ومن هو عليه ومن استفاد من السلطة ومن كان فيها ويعرف كذلك من استفاد من الريع وقبض الثمن ويعرف من له وزن سياسي ومن هو إمّعة ونكرة.

السؤال اليوم، هل فهمت السلطة الرسالة؟ أم عسل بارونات الفساد أصابها بالتخمة وجعلها غير قادرة على التفكير والتحرك واستدراك الوضع والاستجابة لمطالب الأمة بدل الانزلاق نحو المجهول لأن اللعبة انتهت Game over ولنا في دول الربيع العربي عبر ولا نريد لوطننا الغالي أن يقفز نحو المجهول ويرهن مصيره بسبب نزوات جماعة صدقت أن الجزائر ملكية خاصة وشركة ذات أسهم.

زمن الحيل السياسية والاستغباء السياسي قد ولى وجمعيات ومنظمات وأحزاب النصب والاحتيال قد انكشفت وسقطت ورقة التوت عنها وتأكدت السلطة أنها كانت تتمسك بعروة هشة وكانت تطارد خيط دخان.

وفي انتظار أن تفتح السلطة دفاتر عقدين من الزمن وتصفي الحساب فيما بينها، كل جمعة والشعب الجزائري يسير في سلم وأمان.  

 

 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

خمسة × واحد =

زر الذهاب إلى الأعلى