آخر الأخبار
رئيس الجمهورية يترأس الاجتماع الدوري لمجلس الوزراء (النص الكامل) ليبيا.. الحكومة الوطنية تؤكد التزامها بإجراء الانتخابات إلقاء القبض على ممرضة وجهت تهديدا "خطيرا" لكاملا هاريس دراسة تكشف ما يفعله تدخين القنب الهندي بالوظائف البصرية برشلونة يسحق أتلتيك بلباو برباعية.. ويحرز كأس إسبانيا الملكة إليزابيث.. "وحيدة" تودع جثمان زوجها منع ميغان ماركل من حضور جنازة الأمير فيليب شهدت مدينة بورتلاند في ولاية أوريغون الأمريكية، الليلة الماضية، أعمال شغب جديدة على أيدي متظاهرين من... عضوة في الكونغرس تقدم مشروع قانون يربط مساعدات واشنطن لإسرائيل باحترام حقوق الفلسطينيين "رويترز": اشتباك بين قوات الحكومة الصومالية وأنصار قائد شرطة معزول رئيس الجمهورية القائد الأعلى للقوات المسلحة وزير الدفاع الوطني يترأس غدًا الأحد الاجتماع الدوري لمجل... أم البواقي: برنامج لعرض 20 عملا مسرحيا بدار الثقافة خلال سهرات رمضان إصابة عشرات الطلبة بوعكات صحية بأدرار بسبب وجبة الإفطار ليفربول يبحث عن بديل لصلاح.. ويجد ضالته في الدوري الإسباني خطاب بايدن بالكونغرس.. ليس كأي خطاب في الذاكرة الحديثة بايدن يقرر عدم رفع الحد الأقصى للاجئين هذا العام فرنسا.. الجدل يحتدم حول قانون "الموت الرحيم" الخارجية الروسية: حظر دخول عدد من أعضاء إدارة بايدن مجلس الأمن الدولي يصدق على إرسال مراقبين إلى ليبيا
آراء وتحاليلأخبار

مشاهد: الحراك والإعلام بين الموضوعية والتضليل!

الحراك الشعبي الذي تعيشه الجزائر والمتجسد في المسيرات السلمية الرافضة للعهدة الخامسة، أخذت حيزا هاما في وسائل الإعلام الوطنية والدولية، فإذا كانت وسائل الإعلام الأجنبية انبهرت بسلمية المسيرات وبطابعها الحضاري عندنا لجأت بعض القنوات العامة والمستقلة إلى أسلوب التظليل وتحريف الشعارات المعروفة؟ فمثلا تحول شعار “لا للعهدة الخامسة” إلى “إصلاح وتغيير”، يحدث هذا في زمن شبكات التواصل الاجتماعي وكأن هذه القنوات تعيش في زمن الأبيض والأسود.

بينما القنوات الأجنبية راحت تسلط الضوء على هذا الحراك ببلاطوهات تستضيف فيها خبراء ومحللين مهتمين بالشأن الجزائري وهذا عكس القنوات الجزائرية التي أصبحت تغطي هذا الحراك بضيوف من الموالاة تجاوزهم الزمن بنقاش عقيم، بخطاب بعيد كل البعد عن الواقع الجزائري، قنوات تسير بخط افتتاحي مبهم تارة يحركه ضغط الشارع وتارة تحركه وكالة النشر والإشهار في وقت أصبح فيه المواطن الجزائري يتابع كل صغيرة وكبيرة عن حراك الشارع, هذا الحراك الذي ستكون له تداعيات كبيرة على مستقبل الشعب ومستقبل الوطن.    

ولذلك يجب على الإعلام أن يتحلى بالموضوعية في تغطياته خدمة للمتلقي وخدمة للمهنية لأن التاريخ لا يرحم ويسجل كل شيء وتبقى الرسالة الإعلامية رسالة نبيلة والعمل الصحفي هو الحرية والمسؤولية، دون أن ننقص من إخلاص ونزاهة الكثير من الصحفيين رغم الضغوطات إلا أنهم يقفون مع الشعب لأنهم أبناء هذا الشعب الطيب ورغم ظروفهم الاجتماعية والمهنية إلا أنهم يؤدون الرسالة على أحسن وجه في زمن العالم يقدس الديموقراطية وحرية التعبير.

 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

1 + 7 =

زر الذهاب إلى الأعلى