آخر الأخبار
ليبيا.. الحكومة الوطنية تؤكد التزامها بإجراء الانتخابات إلقاء القبض على ممرضة وجهت تهديدا "خطيرا" لكاملا هاريس دراسة تكشف ما يفعله تدخين القنب الهندي بالوظائف البصرية برشلونة يسحق أتلتيك بلباو برباعية.. ويحرز كأس إسبانيا الملكة إليزابيث.. "وحيدة" تودع جثمان زوجها منع ميغان ماركل من حضور جنازة الأمير فيليب شهدت مدينة بورتلاند في ولاية أوريغون الأمريكية، الليلة الماضية، أعمال شغب جديدة على أيدي متظاهرين من... عضوة في الكونغرس تقدم مشروع قانون يربط مساعدات واشنطن لإسرائيل باحترام حقوق الفلسطينيين "رويترز": اشتباك بين قوات الحكومة الصومالية وأنصار قائد شرطة معزول رئيس الجمهورية القائد الأعلى للقوات المسلحة وزير الدفاع الوطني يترأس غدًا الأحد الاجتماع الدوري لمجل... أم البواقي: برنامج لعرض 20 عملا مسرحيا بدار الثقافة خلال سهرات رمضان إصابة عشرات الطلبة بوعكات صحية بأدرار بسبب وجبة الإفطار ليفربول يبحث عن بديل لصلاح.. ويجد ضالته في الدوري الإسباني خطاب بايدن بالكونغرس.. ليس كأي خطاب في الذاكرة الحديثة بايدن يقرر عدم رفع الحد الأقصى للاجئين هذا العام فرنسا.. الجدل يحتدم حول قانون "الموت الرحيم" الخارجية الروسية: حظر دخول عدد من أعضاء إدارة بايدن مجلس الأمن الدولي يصدق على إرسال مراقبين إلى ليبيا مجلس الأمن الدولي يرحب بإعلان السعودية إنهاء الصراع في اليمن
أخبارالافتتاحية

الحراك بين الحرية والأبوية ؟!

الحراك الشعبي الذي تعرفه الجزائر أعطى صورة جميلة عن الجزائر الشعبية، جزائر الغد، شعب متحضر أبهر العالم بسلمية مسيراته وبتنظيمها المحكم، مسيرات ستقود حتما الجزائر نحو غد أفضل ومشرق خال من المافيا السياسية المالية، لكن الخوف وكل الخوف من محاولة البعض السطو على هذا الحراك والتحدث باسم الملايين التي خرجت بعفوية وبإرادتها لأن بعض الأبواق تريد تمرير أجندات سياسية قديمة باستغلالها لهذا الحراك الشعبي لصالحها وأخرى تريد إفساده وتحريفه عن أهدافه الحقيقية النبيلة وأخرى تريد إبعاد بعض الشخصيات السياسية النظيفة عنه فهذا خطأ وأمر دبر بليل، لأن كل وافد لهذا الحراك الشعبي مرحب به وأكيد أنه سيضيف الإضافة من أجل التصدي للخامسة وتطهير البلاد من بارونات الفساد، والشارع مفتوح ويتسع للجميع، فلا مجال للمزايدات أو السطو على إرادة الشعب أو التحدث باسم هذا الحراك من طرف المندسين والطابور الخامس وبعض المأجورين الذين يريدون تزعم هذا الحراك.

فهذا الحراك شعبي وعفوي وأهدافه معروفة ومن أجلها خرج الشعب، فلا يجب أن نحرف ورقة الطريق أو نبتعد عن الأهداف أو بالأحرى الهدف الرئيسي الذي خرج من أجله الشعب وهو لا للخامسة ولا لحزب الفساد ونعم لجزائر لكل الجزائريين.

هذا الحراك الوطني يجب أن نحافظ عليه من المندسين والمغامرين والمتعطشين إلى السلطة ومن أصحاب المهام القذرة، فالوطن أكبر من كل هؤلاء والتاريخ لا يرحم ويسجل كل شيء ولنا في أزمات البلاد السابقة عبر لمن يعتبر.

حفظ الله هذا الحراك وحفظ الجزائر من المخربين والمنحرفين ومن يقف وراءهم.           

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

11 − 10 =

زر الذهاب إلى الأعلى