آخر الأخبار
بعد شائعات التسريب.. "كلوب هاوس" تنفي وقوع الاختراق ممنوعات في دراما رمضان.. هل تنجح في ضبط المشهد التلفزيوني؟ مفاجأة كبرى بحادث قطاري أسيوط.. حشيش وترامادول "وتوقيع مزور" "الكوكب المهاجر".. تساؤلات الحياة بدون الشمس مسؤول نووي إيراني: انقطاع الكهرباء بمنشأة نطنز "إرهاب نووي" ترامب يقول إنه سيساعد حزبه الجمهوري على استعادة الكونغرس زيدان يرد على كومان.. ويؤكد: "نحن على حافة الهاوية" الادعاء الإيطالي يرفض محاكمة سالفيني على سياسة الهجرة رئيس وزراء اليونان يطالب بالتحقيق في اغتيال صحفي قتل بـ17 رصاصة (صور) "كلاسيكو الأرض".. التشكيلة الأساسية لمواجهة الغريمين ريال مدريد وبرشلونة أزمة سد النهضة.. السودان: لا مجال للحديث عن الخيار العسكري عودة الدبلوماسية المهاجرة.. دعم دولي وتعزيز للاستقرار بليبيا توقعات بحضور الأمير هاري جنازة الأمير فيليب توقعات بحضور الأمير هاري جنازة الأمير فيليب حداد "خاص" من الملكة إليزابيث على زوجها الأمير فيليب "أيام الجور".. سنوات الظلم والحرب الليبية في دراما رمضان رمضان اللبنانيين مع أزمة الدولار.. ارتفاع "جنوني" للأسعار واشنطن تعلن الموازنة العسكرية وتكشف عن أولوياتها الدفاعية جونسون ينعى الأمير فيليب النرويج ترفض أن يضم صندوق الثروة السيادية للبلاد شركات سعودية
أخبارالافتتاحية

التمديد باسم الأقلية الساحقة؟!

قرار رئيس الجمهورية المنتهية ولايته إلغاء رئاسيات 2018 أو تأجيلها، معناه في العلوم السياسية تمديد الحكم بدون انتخابات ،لكن الشعب الجزائري الذي خرج عن بكرة أبيه في ثلاث جمعات يطالب بذهاب السلطة الحالية وذهاب بارونات الفساد التي تحوم حولها.

مسيرات ردّ عليها الرئيس بإعلان ترشحه لعهدة خامسة عن طريق زعلان، ترشح سرعان ما قوبل برفض شعبي جارف، رفض رد عليه الرئيس بتأجيل الانتخابات لأجل غير مسمى، قرار اعتبرته المعارضة والشعب بأنه احتقار للأغلبية وربحا للوقت الذي لا يصب في مصلحة الشعب، ومناورة سياسية غير محسوبة العواقب لأن الشعب سئم من رموز الفساد ومن بعض الوجوه الوزارية المعروفة بولائها لرجال المال الفاسد.

والشعب يريد التغيير الجذري وليس وقتا إضافيا لا يخدمه بل يخدم بعض الدوائر التي جعلت من الجزائر ملكية خاصة ومصدرا للثراء غير المشروع باسم المشاريع الوهمية والقروض البنكية.

الشعب اليوم استيقظ من غيبوبته ورفع سقف مطالبه ولا يرضى إلا بالرحيل الجماعي لرموز حكم عقدين من تاريخ الجزائر أفرز لنا بارونات المال الفاسد ونواب الشكارة وسيناتورات الكوكايين ووزراء الصدف والكوطات ونخب الطابور الخامس وجمعيات وأحزاب النصب والاحتيال وسلم قيم مضبوط على الساعة العكسية، كل هذا مع انتشار كل الآفات الاجتماعية ،لذلك آن الأوان لوجوه جديدة ونظام جديد و”آن للّيل أن ينجلي” في جزائر جديدة تحكم بمنطق الكفاءات وليس الولاءات. 

 

 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

أربعة عشر − اثنان =

زر الذهاب إلى الأعلى