آخر الأخبار
بعد شائعات التسريب.. "كلوب هاوس" تنفي وقوع الاختراق ممنوعات في دراما رمضان.. هل تنجح في ضبط المشهد التلفزيوني؟ مفاجأة كبرى بحادث قطاري أسيوط.. حشيش وترامادول "وتوقيع مزور" "الكوكب المهاجر".. تساؤلات الحياة بدون الشمس مسؤول نووي إيراني: انقطاع الكهرباء بمنشأة نطنز "إرهاب نووي" ترامب يقول إنه سيساعد حزبه الجمهوري على استعادة الكونغرس زيدان يرد على كومان.. ويؤكد: "نحن على حافة الهاوية" الادعاء الإيطالي يرفض محاكمة سالفيني على سياسة الهجرة رئيس وزراء اليونان يطالب بالتحقيق في اغتيال صحفي قتل بـ17 رصاصة (صور) "كلاسيكو الأرض".. التشكيلة الأساسية لمواجهة الغريمين ريال مدريد وبرشلونة أزمة سد النهضة.. السودان: لا مجال للحديث عن الخيار العسكري عودة الدبلوماسية المهاجرة.. دعم دولي وتعزيز للاستقرار بليبيا توقعات بحضور الأمير هاري جنازة الأمير فيليب توقعات بحضور الأمير هاري جنازة الأمير فيليب حداد "خاص" من الملكة إليزابيث على زوجها الأمير فيليب "أيام الجور".. سنوات الظلم والحرب الليبية في دراما رمضان رمضان اللبنانيين مع أزمة الدولار.. ارتفاع "جنوني" للأسعار واشنطن تعلن الموازنة العسكرية وتكشف عن أولوياتها الدفاعية جونسون ينعى الأمير فيليب النرويج ترفض أن يضم صندوق الثروة السيادية للبلاد شركات سعودية
آراء وتحاليلأخبار

مشاهد: نيوزيلاندا …إرهاب بالألوان !

تعددت الألوان والإرهاب واحد، لا لون ولا جنس له بحيث تعوّد الغرب على إلصاق تهمة الإرهاب بالإسلام والمسلمين ونتج عن هذه الاتهامات انتشار الإسلاموفوبيا وتنامى العداء ضد العرب والمسلمين في كل بقاع المعمورة.

لكن المجزرة التي ارتكبها السفاح الاسترالي في مسجدين بنيوزيلندا أزاحت الستار على عنصرية بعض الأشخاص وتأثرهم بكتاب وأفكار “سامويل هنتنغتون” “صراع الحضارات”، فمجزرة نيوزيلندا كشفت لنا أن الإرهابي الأسترالي “برينتون هاريسون تارنت” الذي يروج لأفكار وإيديولوجيات جديدة تنشر الفكر الصليبي والحنين إلى الحروب الصليبية وما سفره إلى تركيا مرتين !؟ لدراسة تاريخ الدولة العثمانية والوقوف عند هزائم “الدولة العلية” في فيينا سنة 1683 و”ليبانتو” دليل على تشبع هذا الإرهابي بأفكار الحروب الصليبية وجهله بالتاريخ الإسلامي الذي اختزله في تاريخ الإمبراطورية العثمانية وكذلك تعصبه إلى تفوق العرق الأبيض !؟ وللأسف كل هذه الأفكار موجودة بقوة عند حركات اليمين المتطرف في العالم الغربي والتي تبقى حركات منتجة لمشاريع إرهابيين ضد كل من يخالفهم العرق والدين.

فنحن هنا نترحم على ضحايا مجزرة نيوزيلندا الخمسين رحمة الله عليهم ويجب كذلك أن نشجب الإرهاب مهما كان بقوة ونندد به وندعو للتحاور والتعايش السلمي بين كل الديانات والأجناس في عالم أمامه تحديات اجتماعية واقتصادية وطبيعية تتطلب تضافر الجهود من أجل عالم أفضل خال من الإرهاب والحروب والعنصرية.  

 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

1 × خمسة =

زر الذهاب إلى الأعلى