آخر الأخبار
أزمة سد النهضة.. السودان: لا مجال للحديث عن الخيار العسكري عودة الدبلوماسية المهاجرة.. دعم دولي وتعزيز للاستقرار بليبيا توقعات بحضور الأمير هاري جنازة الأمير فيليب توقعات بحضور الأمير هاري جنازة الأمير فيليب حداد "خاص" من الملكة إليزابيث على زوجها الأمير فيليب "أيام الجور".. سنوات الظلم والحرب الليبية في دراما رمضان رمضان اللبنانيين مع أزمة الدولار.. ارتفاع "جنوني" للأسعار واشنطن تعلن الموازنة العسكرية وتكشف عن أولوياتها الدفاعية جونسون ينعى الأمير فيليب النرويج ترفض أن يضم صندوق الثروة السيادية للبلاد شركات سعودية السفير الروسي في النمسا: هناك ألاعيب قذرة حول "سبوتنيك V" وفاة الأمير فيليب زوج الملكة البريطانية إليزابيث الثانية عن عمر يناهز 100 عام شركات إعادة التأمين تتحمل معظم تكاليف أزمة سفينة قناة السويس محادثات "مليارية" لاستحواذ "تويتر" على "كلوب هاوس" فيسبوك: لن نخطر المستخدمين الذين تسربت بياناتهم قبل قرار بايدن المرتقب.. قتلى في إطلاق نار بساوث كارولينا إطلاق نار بولاية تكساس.. قتيل ومصابون في حالة حرجة وباء وإحراج دولي.. بايدن يعلن إجراءات تنفيذية ضد فوضى السلاح ليبيا.. أزمة تلوح في الأفق بسبب "الإطار الدستوري للانتخابات" النووي الإيراني.. واشنطن تتوقع استئنافا "وشيكا" للمحادثات
الافتتاحية

الحراك… شعب وجماعة؟!

يدخل الحراك المبارك الذي تعرفه الجزائر منذ 22 فيفري 2019 إلى اليوم أسبوعه الخامس، حراك شامل عبر كامل التراب الوطني يطالب برحيل بوتفليقة وجماعته وبمحاسبة رموز الفساد الذين نهبوا واستولوا على جل المشاريع الاقتصادية باسم الموالاة وباسم أشياء أخرى، حراك كانت شرارته العهدة الخامسة التي أصر عليها رموز الفساد للاستمرار في الحكم لنهب المزيد من الثروات، لكن الشعب الثائر سليل الشهداء والثوار الأشراف قال قولة رجل واحد: لا للخامسة ولا للتمديد والرحيل ولا بديل عن الرحيل الجماعي لرموز عقدين من حكم بوتفليقة.

الشعب خرج برمته في مسيرات سلمية حضارية أبهرت العالم، فالسؤال اليوم إلى متى تبقى “الجماعة” مصرة على تحدي الشعب الجزائري بالبقاء في السلطة رغم رفض الشعب بأكمله لهذه الزمرة المنتهية الصلاحية منذ 22 فيفري ؟     

إذا كان “ديغول” أيام ثورة التحرير فهم الرسالة وتخلى عن استعمار عمره 132 سنة بفضل ثورة مباركة وتضحيات مليون ونصف مليون شهيد فما بالك بحكم عمره 20 سنة واجهته فساد في فساد؟

الشعب ثار سلميا ضد حكم الفساد والدارس الجيد للتاريخ يعرف أن ثورة الشعوب مثل الطوفان وغضب الشعوب مثل البركان والشعب الجزائري الثائر عبر التاريخ ضد الظلم وضد الفساد قرر رحيل كل الجماعة وبناء دولة خالية من رموز الفساد ومن أثرياء حكم بوتفليقة من مقاولي الهف والغش وصناعيي الاستيراد الصيني والتهرب الضريبي ومركِبِي السيارات المركّبة؟ ! الذين كونوا ثروات طائلة من مال الشعب وعرقه.

اليوم، دقت ساعة الرحيل وساعة الحساب، ارحلوا، ارحلوا، ارحلوا.

 

 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

17 − 11 =

زر الذهاب إلى الأعلى