آخر الأخبار
اختيار معماريين من مصر لإعادة بناء "مسجد النوري" التاريخي وضع جهاز في قلب بنس بعد مشاكل صحية أخيرة البيت الأبيض: الهدف من العقوبات على روسيا "ليس التصعيد" فيديو.. شجار دبلوماسي بين وزيري خارجية تركيا واليونان مجلس الأمن الدولي يصوت على مراقبين لوقف إطلاق النار في ليبيا نص رسالـة رئيس الجمهورية السيد عبد المجيد تبون بمناسبة إحياء يوم العلم 16 أفريل 2021 بوتين يكشف عن حالته بعد تلقيه الجرعة الثانية من لقاح كورونا رسالة إثيوبية "لاذعة" للسودان.. واتهامات بـ"دق طبول الحرب" قضية قتيل مينيسوتا.. استقالة الشرطية "مطلقة الرصاص" بمناسبة 100 يوم.. بايدن مدعو لخطاب "اللحظة التاريخية" بعد 4 أيام على وفاة زوجها.. الملكة إليزابيث تستأنف مهامها بعد انتهاء ولايته.. رئيس يقرر تمديد حكمه عامين بلا انتخابات خطط لاغتيال السيسي.. من هو الباكوتشي الذي ظهر في الاختيار 2؟ نيمار.. "لهجة جديدة" في الحديث عن "المستقبل" مع سان جرمان تسريب جديد عن "آيفون 13".. و"مفاجآت" في الشكل الخارجي تركيا: مرحلة جديدة من العلاقات مع مصر.. ولقاء مرتقب الكشف عن قيمة التعويض الذي طلبته مصر في أزمة السفينة الجانحة سوناطراك: فسخ العقد المبرم مع شركة بتروسيلتيك في محيط إيزاران الاستخبارات الأميركية: روسيا لا تريد نزاعا مباشرا من جامع الزيتونة.. الرئيس التونسي يهاجم "الإسلام السياسي"
آراء وتحاليل

ما يجب أن يقال: ما بعد بوتفليقة بين الفرار والتموقع؟

قبل شهر من انتهاء ولاية الرئيس بوتفليقة وعلى ضوء الحراك الشعبي الذي تعيشه الجزائر الذي يطالب برحيل سلطة عقدين من حكم بوتفليقة، وهذا رغم وجود الخيرين والوطنيين من وزراء خدموا البلاد والعباد، إلا أن الأغلبية عاتت فسادا في البلاد وأصبحت في قبضة عصابة المال الفاسد أثرياء “العقدين” من مال الصفقات العمومية والقروض البنكية والمشاريع المغشوشة فالشعب اليوم إن ثار وخرج إلى الشارع فهذا بسبب انتشار الفساد وأباطرته واستفزازهم للشعب، اليوم نشهد حركة غير عادية من الفرارإلى الخارج وتهريب رهيب للعملة وتغيير منافق للخطابات السياسية وتنصل من المؤسسات وتموقع مع الحراك، لعل وعسى؟

هذا هو المشهد السياسي والإعلامي والاقتصادي، حتى قنوات الدعاية راحت تغير من خطها الافتتاحي وتوجه بوصلتها نحو الحراك الشعبي وتتخلى عن ولائها لأولياء نعمتها، وكأن هذا الشعب مصاب بداء “الزهايمر”؟!، لكن الشعب مسامح مع الجميع إلا رموز الفساد وسراق المال العام وأثرياء الصفقات المشبوهة، فجزائر الغد جزائر الجميع وجزائر الشرفاء، والتاريخ لا يحتفظ إلا بالعظماء والعظماء أفعال ومواقف ومبادئ. تحيى الجزائر.

 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

عشرين − سبعة عشر =

زر الذهاب إلى الأعلى