آخر الأخبار
اختيار معماريين من مصر لإعادة بناء "مسجد النوري" التاريخي وضع جهاز في قلب بنس بعد مشاكل صحية أخيرة البيت الأبيض: الهدف من العقوبات على روسيا "ليس التصعيد" فيديو.. شجار دبلوماسي بين وزيري خارجية تركيا واليونان مجلس الأمن الدولي يصوت على مراقبين لوقف إطلاق النار في ليبيا نص رسالـة رئيس الجمهورية السيد عبد المجيد تبون بمناسبة إحياء يوم العلم 16 أفريل 2021 بوتين يكشف عن حالته بعد تلقيه الجرعة الثانية من لقاح كورونا رسالة إثيوبية "لاذعة" للسودان.. واتهامات بـ"دق طبول الحرب" قضية قتيل مينيسوتا.. استقالة الشرطية "مطلقة الرصاص" بمناسبة 100 يوم.. بايدن مدعو لخطاب "اللحظة التاريخية" بعد 4 أيام على وفاة زوجها.. الملكة إليزابيث تستأنف مهامها بعد انتهاء ولايته.. رئيس يقرر تمديد حكمه عامين بلا انتخابات خطط لاغتيال السيسي.. من هو الباكوتشي الذي ظهر في الاختيار 2؟ نيمار.. "لهجة جديدة" في الحديث عن "المستقبل" مع سان جرمان تسريب جديد عن "آيفون 13".. و"مفاجآت" في الشكل الخارجي تركيا: مرحلة جديدة من العلاقات مع مصر.. ولقاء مرتقب الكشف عن قيمة التعويض الذي طلبته مصر في أزمة السفينة الجانحة سوناطراك: فسخ العقد المبرم مع شركة بتروسيلتيك في محيط إيزاران الاستخبارات الأميركية: روسيا لا تريد نزاعا مباشرا من جامع الزيتونة.. الرئيس التونسي يهاجم "الإسلام السياسي"
الافتتاحية

نخب الحراك ودهماء الإعلام؟

مع دخول الحراك الشعبي أسبوعه السابع بأسلوب حضاري وشعارات معبرة تدل على أن هذا الحراك هو بالفعل حراك شعبي يشمل جميع الأطياف ومؤطر بنخب سياسية وثقافية، حراك أبهر العالم، تصنع رأيا دوليا لفهم ما يحدث في الجزائر.

لكن للأسف عندنا أغلب القنوات التلفزيونية لم تواكب الحراك بموضوعية ومسؤولية بل راحت تقدم الولاء لبقايا الأجنحة المتصارعة وتغازل وتتودد للأقوى بطريقة بعيدة كل البعد عن الخدمة الإعلامية، بل راحت في كثير من الأحيان تمارس السياسة والشعبوية وتحاول تضليل الرأي العام وتوجيهه خدمة لفلان وعلان رغم أن هذا لم يطلب منها؟! وأخرى راحت تستنسخ مضمون المواقع الالكترونية وشريط الأخبار بطريقة رديئة بعيدة كل البعد عن المهنية، وقنوات صورت لنا “قعدات وقسرات” وقدمتها لنا على أنها برامج نقاش تستضيف فيها النطيحة والمتردية ! والفاشلين سياسيا ومهنيا والمرتدين والمتلونين وكائنات تقدم على أنها “كاتب صحفي” ولم نقرأ لها مقالا آو حوارا أو كتابا ؟!  وتحاول إقناع الرأي العام وهي لم تستطع حتى إقناع نفسها بما تحاول أن تقول، زائد تنشيط البرامج الذي أصبح مهنة لمن هب ودب، لا خلفية سياسية ولا كفاءة ولا خبرة في السمعي البصري.

هذا هو حال الحراك والدهماء الإعلامية والسياسية في زمن الرداءة والغوغاء لصحافة السيلفي والمحاباة والصدف.

إننا في زمن الرداءة وللرداءة أهلها ونأتي اليوم ونقول لماذا لم تعد الصحافة تصنع الرأي العام أو حتى التأثير فيه؟!  

 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

14 − 14 =

زر الذهاب إلى الأعلى