آخر الأخبار
اختيار معماريين من مصر لإعادة بناء "مسجد النوري" التاريخي وضع جهاز في قلب بنس بعد مشاكل صحية أخيرة البيت الأبيض: الهدف من العقوبات على روسيا "ليس التصعيد" فيديو.. شجار دبلوماسي بين وزيري خارجية تركيا واليونان مجلس الأمن الدولي يصوت على مراقبين لوقف إطلاق النار في ليبيا نص رسالـة رئيس الجمهورية السيد عبد المجيد تبون بمناسبة إحياء يوم العلم 16 أفريل 2021 بوتين يكشف عن حالته بعد تلقيه الجرعة الثانية من لقاح كورونا رسالة إثيوبية "لاذعة" للسودان.. واتهامات بـ"دق طبول الحرب" قضية قتيل مينيسوتا.. استقالة الشرطية "مطلقة الرصاص" بمناسبة 100 يوم.. بايدن مدعو لخطاب "اللحظة التاريخية" بعد 4 أيام على وفاة زوجها.. الملكة إليزابيث تستأنف مهامها بعد انتهاء ولايته.. رئيس يقرر تمديد حكمه عامين بلا انتخابات خطط لاغتيال السيسي.. من هو الباكوتشي الذي ظهر في الاختيار 2؟ نيمار.. "لهجة جديدة" في الحديث عن "المستقبل" مع سان جرمان تسريب جديد عن "آيفون 13".. و"مفاجآت" في الشكل الخارجي تركيا: مرحلة جديدة من العلاقات مع مصر.. ولقاء مرتقب الكشف عن قيمة التعويض الذي طلبته مصر في أزمة السفينة الجانحة سوناطراك: فسخ العقد المبرم مع شركة بتروسيلتيك في محيط إيزاران الاستخبارات الأميركية: روسيا لا تريد نزاعا مباشرا من جامع الزيتونة.. الرئيس التونسي يهاجم "الإسلام السياسي"
الافتتاحية

وما أدراك ما الجزائر.. !

خرجت الملايين للجمعة السابعة على التوالي للمطالبة برحيل جميع رموز العهد البائد ورموز الفساد، شعب أراد الحياة واستجاب له القدر، فبعد اقتلاع إمبراطور العصابة وكبيرهم، الشعب قرر رحيل كل رموز الفساد الذين استولوا على ثروات البلاد خلال عقدين من الزمن، انهارت فيه هيبة الدولة وتحكم في زمام أمورها بارونات الفساد إلى غاية 22 فيفري، الذي انتهى فيه عهدهم المليء بالفضائح والاختلاسات، الشعب الجزائري للجمعة السابعة على التوالي يريد رحيل ما تبقى من أتباع المافيا السياسية المالية وخدامهم.

إنها الجزائر وما أدراك ما الجزائر، بأسلوب حضاري ومسيرات سلمية أسقطت منظومة الفساد برؤوسها ومرؤوسيها، بدون عنف ولا تعنيف، إنها الطريقة الجزائرية في إسقاط الطغاة وسراق المال العام، إنها مصدر فخر “لو لم أكن جزائريا لتمنيت أن أكون جزائريا”.

تحيا الجزائر وتبقى عظيمة بعظمة شعبها، نحن جزائريون ونفتخر بجزائريتنا.

 

 

 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

16 + 10 =

زر الذهاب إلى الأعلى