آخر الأخبار
اختيار معماريين من مصر لإعادة بناء "مسجد النوري" التاريخي وضع جهاز في قلب بنس بعد مشاكل صحية أخيرة البيت الأبيض: الهدف من العقوبات على روسيا "ليس التصعيد" فيديو.. شجار دبلوماسي بين وزيري خارجية تركيا واليونان مجلس الأمن الدولي يصوت على مراقبين لوقف إطلاق النار في ليبيا نص رسالـة رئيس الجمهورية السيد عبد المجيد تبون بمناسبة إحياء يوم العلم 16 أفريل 2021 بوتين يكشف عن حالته بعد تلقيه الجرعة الثانية من لقاح كورونا رسالة إثيوبية "لاذعة" للسودان.. واتهامات بـ"دق طبول الحرب" قضية قتيل مينيسوتا.. استقالة الشرطية "مطلقة الرصاص" بمناسبة 100 يوم.. بايدن مدعو لخطاب "اللحظة التاريخية" بعد 4 أيام على وفاة زوجها.. الملكة إليزابيث تستأنف مهامها بعد انتهاء ولايته.. رئيس يقرر تمديد حكمه عامين بلا انتخابات خطط لاغتيال السيسي.. من هو الباكوتشي الذي ظهر في الاختيار 2؟ نيمار.. "لهجة جديدة" في الحديث عن "المستقبل" مع سان جرمان تسريب جديد عن "آيفون 13".. و"مفاجآت" في الشكل الخارجي تركيا: مرحلة جديدة من العلاقات مع مصر.. ولقاء مرتقب الكشف عن قيمة التعويض الذي طلبته مصر في أزمة السفينة الجانحة سوناطراك: فسخ العقد المبرم مع شركة بتروسيلتيك في محيط إيزاران الاستخبارات الأميركية: روسيا لا تريد نزاعا مباشرا من جامع الزيتونة.. الرئيس التونسي يهاجم "الإسلام السياسي"
آراء وتحاليل

ما يجب أن يقال: الجزائر ومخططات السعودية والإمارات !

الحراك الشعبي الجزائري السلمي، الحضاري يدخل أسبوعه السابع بشعارات قمة في التعبير والبلاغة السياسية والاجتماعية، حراك أطاح بالرئيس وحاشيته المتمثلة في عصابة النهب التي سقطت تحت صيحات “كليتوا البلاد يا السراقين”..،

حراك أصبح يقلق القواعد الخلفية للعصابة في السعودية والإمارات لأن أموال العصابة هربت إلى دبي وأول شركات النصب والاحتيال جاءت من الإمارات وشركة الاستثمارات الإماراتية التي كانت مكلفة بإنجاز مدينة الملاهي بـ”دنيا بارك”، أخذت الملايير عن طريق المحاكم الدولية من غير أن تصرف دولارا واحدا، ومركز القدس التجاري ومركز المحمدية خير مثال وأغلب المشاريع منحت لشركات إماراتية، يعني كانت لها الأفضلية في المشاريع والصفقات، لذلك الإمارات والسعودية تريدان اللعب في هذا الحراك لتشويهه وإبطاله حتى لا ينجح ؟ !

وما تحركات الدمية العسكرية “حفتر” في ليبيا وهجومه على طرابلس إلا مهمة من مهام أمراء الحرب في الخليج ومحاولة منهم للضغط على الحدود الجزائرية لاستنزاف جيشنا الوطني الشعبي الذي رفعت في هذا الحراك شعارات مؤيدة له تحت عنوان “الجيش والشعب إخوة”، فالجزائر يا طيور البطريق ويا أتباع “جاريد كوشنر” و”نتانيهو” ليست سوريا ولا اليمن، والشعب الجزائري الساكن في بلد قارة فيه الأربعة فصول لا تغريه دبي بمرافقها الاصطناعية والجزائر ليست اسطنبول بالنسبة للسعودية لأنها الجزائر أرض الشهداء، بلاد لها تاريخ وجغرافيا.

فلا مجال للمغامرة في أرض الشجعان يا بن زايد وبن سلمان.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

10 − تسعة =

زر الذهاب إلى الأعلى