آخر الأخبار
رئيس الجمهورية السيد عبد المجيد تبون ينشر تغريدة على حسابه في تويتر رئيس الجمهورية السيد عبد المجيد تبون يتلقى مكالمة هاتفية من أخيه السيد قيس سعيد رئيس الجمهورية التو... بعد شائعات التسريب.. "كلوب هاوس" تنفي وقوع الاختراق ممنوعات في دراما رمضان.. هل تنجح في ضبط المشهد التلفزيوني؟ مفاجأة كبرى بحادث قطاري أسيوط.. حشيش وترامادول "وتوقيع مزور" "الكوكب المهاجر".. تساؤلات الحياة بدون الشمس مسؤول نووي إيراني: انقطاع الكهرباء بمنشأة نطنز "إرهاب نووي" ترامب يقول إنه سيساعد حزبه الجمهوري على استعادة الكونغرس زيدان يرد على كومان.. ويؤكد: "نحن على حافة الهاوية" الادعاء الإيطالي يرفض محاكمة سالفيني على سياسة الهجرة رئيس وزراء اليونان يطالب بالتحقيق في اغتيال صحفي قتل بـ17 رصاصة (صور) "كلاسيكو الأرض".. التشكيلة الأساسية لمواجهة الغريمين ريال مدريد وبرشلونة أزمة سد النهضة.. السودان: لا مجال للحديث عن الخيار العسكري عودة الدبلوماسية المهاجرة.. دعم دولي وتعزيز للاستقرار بليبيا توقعات بحضور الأمير هاري جنازة الأمير فيليب توقعات بحضور الأمير هاري جنازة الأمير فيليب حداد "خاص" من الملكة إليزابيث على زوجها الأمير فيليب "أيام الجور".. سنوات الظلم والحرب الليبية في دراما رمضان رمضان اللبنانيين مع أزمة الدولار.. ارتفاع "جنوني" للأسعار واشنطن تعلن الموازنة العسكرية وتكشف عن أولوياتها الدفاعية
الافتتاحية

العصابة والخلايا النائمة ؟

مخطئ من يظن أن عصابة الفساد والقوى غير الدستورية كانت تشتغل لوحدها أو نهبت الملايير وأخذت جل المشاريع خلال عقدين من الحكم البوتفليقي دون تواطؤ أو دون مشاركة الخلايا النائمة للعصابة التي شكلت “نقابة للإجرام” وكونت إمبراطوريات مالية وسياسية وإعلامية، فهي مثل الوحش المجروح، فالملايير التي جمعت خلال حملة العهدة الخامسة قد تستغل لإفشال الحراك الشعبي الذي عصف بها وبأذرعها الإعلامية وذبابها الالكتروني قد يستغل لتشويه صورة الشرفاء والوطنيين الذين حاربوا الفساد والمفسدين..،

فيجب على السلطة أن تضرب بيد من حديد هذا الأخطبوط المنتشر في كل مكان والذي ربما لا زال يعمل لصالح العصابة التي وضعت منظومة تتحرك بأمرها ونصبت مسؤولين في مختلف القطاعات ولاءهم لأصحاب الشكارة والمال الفاسد، فالعصابة تعودت على التآمر والدسائس فقطع رأس الحية لا يعني موتها !

لذلك يجب تضافر كل الجهود للقضاء على العصابة والخلايا النائمة في الداخل والخارج لأن الفساد توغل خلال عقدين من حكم بوتفليقة رغم جهود الشرفاء في حكم بوتفليقة لمحاربة الفساد والتصدي له.
فتحية تقدير لمصالح الأمن وللجيش وللجمارك الذين يؤمنون بغد أفضل ويحبون الجزائر حتى النخاع ولا يبيعون ولا يشترون في المبادئ والوطنية.

 

 

 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

عشرة + خمسة =

زر الذهاب إلى الأعلى