آخر الأخبار
بالصور.. إيقاف حافلة ليفربول المتجهة للملعب من سيارات مجهولة إطلاق ثلاثة صواريخ من لبنان باتجاه اسرائيل المدير العام لموقع الجزائر ديبلوماتيك يهنئ الزملاء والشعب الجزائري بأحرّ التهاني بمناسبة عيد الفطر رئيس الجمهورية السيد عبد المجيد تبون يُجري مكالمة هاتفية مع أخيه رئيس الجمهورية التونسية السيد قيس س... رئيس الجمهورية السيد عبد المجيد تبون يُجري مكالمة هاتفية مع أخيه رئيس جمهورية مصر العربية السيد عبد ... رئيس الجمهورية السيد عبد المجيد تبون يُجري مكالمة هاتفية مع أخيه رئيس الجمهورية الإسلامية الموريتاني... وزير الشؤون الخارجية صبري بوقدوم يُجري مكالمة هاتفية مع نائب رئيس المجلس الرئاسي لدولة ليبيا موسى ال... وزير الشؤون الخارجية صبري بوقدوم يتلقى اتصالا هاتفيا من قبل وزير خارجية جمهورية تركيا مولود جاويش أو... رئيس الجمهورية السيد عبد المجيد تبون يتلقى مكالمة هاتفية من رئيس الجمهورية الفرنسية السيد إيمانويل م... رئيس الجمهورية السيد عبد المجيد تبون يتلقى مكالمة هاتفية من أخيه سمو أمير دولة قطر الشيخ تميم بن حمد... رئيس الجمهورية السيد عبد المجيد تبون يتلقى مكالمة هاتفية من أخيه رئيس الجمهورية التركية السيد رجب طي... وزير الشؤون الخارجية السيد صبري بوقدوم يُشارك عبر تقنية التحاضر المرئي في الاجتماع الطارئ لمجلس جامع... معجبي محرز يدخلون في شجار مع رجال الأمن بعد النبأين السعيدين.. ضربة "خطيرة" لإبراهيموفيتش إيطالية تتلقى عن طريق الخطأ 6 جرعات من لقاح فايزر البحرية الأميركية تصادر شحنة أسلحة من إيران في بحر العرب اتهامات ليبية لتركيا بتحريك المليشيات لبث الفوضى في طرابلس هاميلتون يتوج بجائزة إسبانيا الكبرى بوقدوم وظريف يتباحثان مستجدات الأوضاع في منطقة الشرق الأوسط موقع سقوط حطام "لونغ مارش" بحسب الإحداثيات
الافتتاحية

أم الطبول … مصيدة للأوليغارشيا!

أم الطبول، هذه القرية الصغيرة بمدينة الطارف والمعروفة بمعبرها الحدودي مع تونس، أصبحت منذ بداية الحراك الشعبي وسقوط حكم بوتفليقة مصيدة لبارونات الفساد والأوليغارشيا، خاصة بعد توقيف زعيم الأوليغارشيا المدعو علي حداد من طرف شرفاء الجمارك، فلا يمر يوم إلا ونستيقظ على الوقوع في المصيدة لشخص أو شخصين من عائلات العصابة التي دمرت الاقتصاد الوطني بنهبها للمال العام عن طريق صفقات التراضي والمشاريع المغشوشة والقروض البنكية ؟ بفضل عزم “الأشاوس” في هذه البلاد على الإطاحة بالعصابة وسراق المال العام والذي أعطى للأعوان الساهرين على أمن حدودنا البرية، الجوية والبحرية وخاصة بأم الطبول على تكثيف المراقبة واليقظة للإيقاع ببارونات الفساد.

الخلاصة، اليوم مهما ظن المفسدون بأن باستطاعتهم شراء كل شيء بالمال المسروق ؟ ! الا الشرفاء في جميع المصالح والمواقع لا يبيعون ولا يشترون مهما كانت الإغراءات لأن حب الوطن فوق كل شيء وخدمته واجب مقدس عملا بوصية الشهداء.      

 

 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

19 + 2 =

زر الذهاب إلى الأعلى