آخر الأخبار
أزمة سد النهضة.. السودان: لا مجال للحديث عن الخيار العسكري عودة الدبلوماسية المهاجرة.. دعم دولي وتعزيز للاستقرار بليبيا توقعات بحضور الأمير هاري جنازة الأمير فيليب توقعات بحضور الأمير هاري جنازة الأمير فيليب حداد "خاص" من الملكة إليزابيث على زوجها الأمير فيليب "أيام الجور".. سنوات الظلم والحرب الليبية في دراما رمضان رمضان اللبنانيين مع أزمة الدولار.. ارتفاع "جنوني" للأسعار واشنطن تعلن الموازنة العسكرية وتكشف عن أولوياتها الدفاعية جونسون ينعى الأمير فيليب النرويج ترفض أن يضم صندوق الثروة السيادية للبلاد شركات سعودية السفير الروسي في النمسا: هناك ألاعيب قذرة حول "سبوتنيك V" وفاة الأمير فيليب زوج الملكة البريطانية إليزابيث الثانية عن عمر يناهز 100 عام شركات إعادة التأمين تتحمل معظم تكاليف أزمة سفينة قناة السويس محادثات "مليارية" لاستحواذ "تويتر" على "كلوب هاوس" فيسبوك: لن نخطر المستخدمين الذين تسربت بياناتهم قبل قرار بايدن المرتقب.. قتلى في إطلاق نار بساوث كارولينا إطلاق نار بولاية تكساس.. قتيل ومصابون في حالة حرجة وباء وإحراج دولي.. بايدن يعلن إجراءات تنفيذية ضد فوضى السلاح ليبيا.. أزمة تلوح في الأفق بسبب "الإطار الدستوري للانتخابات" النووي الإيراني.. واشنطن تتوقع استئنافا "وشيكا" للمحادثات
آراء وتحاليل

ما يجب أن يقال: الحراك بين النخب الحرة والمعارضة المقيدة ؟!

الحراك الشعبي الجزائري العفوي والسلمي الذي أطاح بحكم بوتفليقة وأظهر لنا شخصيات سياسية تبشر بغد مشرق للجزائر، على سبيل المثال لا للحصر “كريم طابو” جوهرة سياسية أبهر الشعب الجزائري بتحاليله السياسية الرائعة وبوطنيته الصادقة، فهذا الرجل طاقة سياسية مهمشة تستطيع أن تقدم القيمة المضافة للدولة الجزائرية في شتى المجالات. وسعد بوعتقة إعلامي فذ قدّم الكثير للإعلام الجزائري خسرته الدولة وربحه القطاع، مصطفى بوشاشي ناشط حقوقي باستطاعته أن يقدم الكثير للجزائر سياسيا وفي مجال الحقوق.

رجال أضافوا الكثير للحراك الشعبي ورفعوا من معنويات الشعب في أحلك الظروف، لكن المتتبع للمعارضة السياسية التي تحاول تأطير الحراك يصاب بالذهول من شخصيات سياسية شاركت في الحكم البوتفليقي واستوزرت تحت حكم فخامته وتحاول اليوم أن تتزعم التغيير، فهي بحلولها وأفكارها تساهم في إطالة عمر النظام وفي بقاء العصابة.

السؤال، كيف سيكون حال الجزائر لو وصلت النخب الحرة الفاعلة إلى سدة الحكم، فالجزائر جمهورية وليست مملكة ومن حق أي مواطن أن يصل إلى سدة الحكم ديمقراطيا وعن طريق الانتخابات الشعبية وليس عن طريق التعيينات الفوقية، الشعب يريد التغيير الفعلي وبالوجوه الجديدة الفاعلة الوطنية التي لم تتلوث بهواء العصابة المتعفن.

في انتظار الفرج، كل جمعة والحراك بألف خير.            

 

 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

12 + تسعة =

زر الذهاب إلى الأعلى