آخر الأخبار
رئيس الجمهورية يترأس الاجتماع الدوري لمجلس الوزراء (النص الكامل) ليبيا.. الحكومة الوطنية تؤكد التزامها بإجراء الانتخابات إلقاء القبض على ممرضة وجهت تهديدا "خطيرا" لكاملا هاريس دراسة تكشف ما يفعله تدخين القنب الهندي بالوظائف البصرية برشلونة يسحق أتلتيك بلباو برباعية.. ويحرز كأس إسبانيا الملكة إليزابيث.. "وحيدة" تودع جثمان زوجها منع ميغان ماركل من حضور جنازة الأمير فيليب شهدت مدينة بورتلاند في ولاية أوريغون الأمريكية، الليلة الماضية، أعمال شغب جديدة على أيدي متظاهرين من... عضوة في الكونغرس تقدم مشروع قانون يربط مساعدات واشنطن لإسرائيل باحترام حقوق الفلسطينيين "رويترز": اشتباك بين قوات الحكومة الصومالية وأنصار قائد شرطة معزول رئيس الجمهورية القائد الأعلى للقوات المسلحة وزير الدفاع الوطني يترأس غدًا الأحد الاجتماع الدوري لمجل... أم البواقي: برنامج لعرض 20 عملا مسرحيا بدار الثقافة خلال سهرات رمضان إصابة عشرات الطلبة بوعكات صحية بأدرار بسبب وجبة الإفطار ليفربول يبحث عن بديل لصلاح.. ويجد ضالته في الدوري الإسباني خطاب بايدن بالكونغرس.. ليس كأي خطاب في الذاكرة الحديثة بايدن يقرر عدم رفع الحد الأقصى للاجئين هذا العام فرنسا.. الجدل يحتدم حول قانون "الموت الرحيم" الخارجية الروسية: حظر دخول عدد من أعضاء إدارة بايدن مجلس الأمن الدولي يصدق على إرسال مراقبين إلى ليبيا
أخبارزووم 48

زرالدة: بن ساعد والي فوق العادة

لا حديث بين سكان مدينة زرالدة سوى عن الوالي الهمام السيد عمار بن ساعد ، الرجل المتواضع حسب سكان زرالدة فيما يتعلق بالتعامل مع المواطنين والصارم والنابه فيما يتعلق بتعامله مع الموظفين والمنتخبين وكل هذا من أجل مصلحة السكان لا غير.

ماذا لو كان هذا الوالي على رأس ولاية العاصمة كيف سيكون حالها؟ ! هكذا علق مواطن وجدناه بأحد مقاهي المدينة يتحدث عن الحراك والولاة وعن ماذا قدم فلان للعاصمة ؟ وما أخذ علان من العاصمة؟، كما سألنا عضوا بارزا في جمعية أولياء التلاميذ بمقاطعة زرالدة فقال لنا أنه لأول مرة يأتي والي ويهتم بعطلة أبنائنا ويسهر على راحتهم شخصيا، وعلّق آخر من أعوان الأمن: “لم أرى واليا يتحرك مثله ويتفقد المدينة شبرا شبرا ويتابع كل صغيرة وكل كبيرة وعلى دراية واسعة بكل ما يحدث بمدينة زرالدة !؟

هذا هو حال علاقة المواطن والإدارة ،فكسب ثقة المواطن لا تأتي بالفرق الكروية وبشراء البطولات وتوزيع الأراضي، إنما تأتي بالعمل الدؤوب والصدق والمصداقية لأن الشعب واع ويعرف كيف يفرق بين من ينافق وبين من يصادق والنظرة السوداوية نحو المسؤول ليست ثابتة لأن ألوان قوس قزح لا تظهر إلا بعد سقوط المطر وشروق الشمس ! ويبقى الوطن للجميع ونجاح المهام في المسؤوليات هو ثمرة عمل مشترك بين الحاكم والمحكوم في كنف العدالة الاجتماعية والنظرة السياسية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

14 − أربعة =

زر الذهاب إلى الأعلى