آخر الأخبار
موقع سقوط حطام "لونغ مارش" بحسب الإحداثيات قميص الأسطورة جوردان بأكثر من مليون دولار أخيرا سقط الصاروخ.. كيف كسبت الصين الرهان الخطير؟ رغم العزل.. الهند تسجل رقما مفجعا لإصابات كورونا في 96 ساعة جماهير "اليونايتد" تتسبب بخسارة صفقة بقيمة 280 مليون دولار الجزائر تدين بأشد العبارات الاعتداءات الاسرائيلية "المتطرفة" ضد الفلسطينيين في القدس المحتلة الاتحاد الأوروبي يكشف عن موعد اعتماد "جوازات كوفيد" 90 ألف فلسطيني يحيون ليلة القدر في الأقصى رغم العراقيل الإسرائيلية مجلة عسكرية: طيارون تايوانيون يهربون بمقاتلاتهم الأمريكية وطائرة بوينغ ضخمة إلى الصين النص الكامل لرسالة رئيس الجمهورية بمناسبة إحياء اليوم الوطني للذاكرة الأمم المتحدة.. إجراءات إسرائيل في القدس الشرقية قد ترقى إلى جرائم الحرب محمود عباس يمنح وساما لوالدة رئيس الشيشان جدل حول ملعب نهائي دوري أبطال أوروبا.. هل تفقده إسطنبول؟ "مالي شغل بالسوق".. دراما نسائية سعودية تناقش "قضايا جريئة" أسعد خبر لعشاق البيتزا.. "اختراع" يحضرها في 3 دقائق مسؤول سعودي لـ"رويترز": نجري محادثات مع إيران مان يونايتد إلى نهائي "يوروبا ليغ".. وإيمري ينتقم من أرسنال السلطات الروسية تطالب "غوغل" برفع القيود عن تطبيق "شارع الأبطال" القوات الإسرائيلية تقتحم باحات المسجد الأقصى المبارك وتطلق القنابل الصوتية أردوغان: نسعى لاستعادة الوحدة التاريخية مع شعب مصر
أخبارثقافة وفن

ميهوبي والأنظمة الثلاثة؟

صرح وزير الثقافة السابق أنه سيعود إلى مهنته السابقة ألا وهي الإعلام الرياضي؟ ! وهذا بعد ما نال كل المناصب وجمع كل الألقاب في عهد فخامته؟

للإشارة، ميهوبي الرجل الوحيد الذي عمل مع نظام الشاذلي رئيسا لتحرير يومية الشعب إبان الحزب الواحد والسياسة الوحيدة، ثم عمل مع نظام زروال مديرا للأخبار وعين نائبا في البرلمان سنة 1997، ثم عينه بوتفليقة مديرا عاما للإذاعة الوطنية ثم كاتب دولة مكلف بالاتصال ثم مديرا للمكتبة الوطنية ثم وزيرا للثقافة،كما كانت له مواقف متناقضة مثلا ساند صدام حسين بعد غزوه للكويت ثم دعم البابطين في ذمه لصدام واليوم بعد رحيل العصابة وسقوط القوى غير الدستورية يقول أنه سيعود إلى الإعلام الرياضي، بعدما كانت أبرز إنجازاته على رأس وزارة الثقافة هي حفلات “لنفرح جزائريا” التي كانت سبب شرارة الحراك الشعبي من ورقلة والواد وغرداية، ثم شجعت شعبا برمته على الانتفاضة ضد العصابة ورموز الفساد.

السؤال اليوم، كم هو حجم الملايير التي استهلكها قطاع الثقافة في عهد ميهوبي والتحقيقات جارية لمعرفة حجم الفساد في هذا القطاع الذي تحول إلى لجنة مساندة لحكم العصابة وحكم الهف الثقافي وشراء الذمم وخمد ثورات الغضب وتظليل الرأي العام بمدح المنارة وتوزيع الشكارة، فقضية قطاع الثقافة مثل قضية سوناطراك؟ فإهدار المال العام بدأ منذ 1999 إلى 2019 أي 20 سنة من التضليل والرقص لفخامته تحت رعاية القوى غير الدستورية وهذا لمصلحة العصابة على حساب الثقافة الحقيقية بعيدا عن المحاباة والمحسوبية والجهوية وعبادة الذات.      

 

 

     

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

8 + 7 =

زر الذهاب إلى الأعلى