آخر الأخبار
الجيش الأردني يوضح حقيقة إطلاق النار على مواطنين تجمعوا قرب الحدود مع فلسطين بالصور.. إيقاف حافلة ليفربول المتجهة للملعب من سيارات مجهولة إطلاق ثلاثة صواريخ من لبنان باتجاه اسرائيل المدير العام لموقع الجزائر ديبلوماتيك يهنئ الزملاء والشعب الجزائري بأحرّ التهاني بمناسبة عيد الفطر رئيس الجمهورية السيد عبد المجيد تبون يُجري مكالمة هاتفية مع أخيه رئيس الجمهورية التونسية السيد قيس س... رئيس الجمهورية السيد عبد المجيد تبون يُجري مكالمة هاتفية مع أخيه رئيس جمهورية مصر العربية السيد عبد ... رئيس الجمهورية السيد عبد المجيد تبون يُجري مكالمة هاتفية مع أخيه رئيس الجمهورية الإسلامية الموريتاني... وزير الشؤون الخارجية صبري بوقدوم يُجري مكالمة هاتفية مع نائب رئيس المجلس الرئاسي لدولة ليبيا موسى ال... وزير الشؤون الخارجية صبري بوقدوم يتلقى اتصالا هاتفيا من قبل وزير خارجية جمهورية تركيا مولود جاويش أو... رئيس الجمهورية السيد عبد المجيد تبون يتلقى مكالمة هاتفية من رئيس الجمهورية الفرنسية السيد إيمانويل م... رئيس الجمهورية السيد عبد المجيد تبون يتلقى مكالمة هاتفية من أخيه سمو أمير دولة قطر الشيخ تميم بن حمد... رئيس الجمهورية السيد عبد المجيد تبون يتلقى مكالمة هاتفية من أخيه رئيس الجمهورية التركية السيد رجب طي... وزير الشؤون الخارجية السيد صبري بوقدوم يُشارك عبر تقنية التحاضر المرئي في الاجتماع الطارئ لمجلس جامع... معجبي محرز يدخلون في شجار مع رجال الأمن بعد النبأين السعيدين.. ضربة "خطيرة" لإبراهيموفيتش إيطالية تتلقى عن طريق الخطأ 6 جرعات من لقاح فايزر البحرية الأميركية تصادر شحنة أسلحة من إيران في بحر العرب اتهامات ليبية لتركيا بتحريك المليشيات لبث الفوضى في طرابلس هاميلتون يتوج بجائزة إسبانيا الكبرى بوقدوم وظريف يتباحثان مستجدات الأوضاع في منطقة الشرق الأوسط
الافتتاحية

بدوي … والباقيات الصالحات ؟ !

مشاركة الجزائر في قمة مكة العربية كانت مشاركة من أجل المشاركة، الجزائر لم تساهم في صياغة البيان الختامي، لم تبد أي تحفظ أو اعتراض على ما يحدث في اليمن أو عن تدخل الإماراتي في ليبيا؟! أو عن اعتراف “ترامب” بالجولان كأرض إسرائيلية ؟ وكذلك غيرها من القضايا المصيرية لبقايا الأمة العربية.

مواقف الجزائر المشرفة ماتت مع موت الزعيم هواري بومدين رحمه الله !  فما كان من الوزير الأول المغضوب عليه شعبيا وسياسيا والتي كانت مشاركته لا حدث في وسائل الإعلام الجزائرية والعربية إلا استغلال تواجده بمكة لأداء مناسك العمرة في العشرة الأواخر لعل وعسى يتقبل الله منه ويحفظه لحكومته ؟ !    

لأن في النهاية “الباقيات الصالحات” هي الأبقى “وما الحياة الدنيا إلا متاع الغرور” ” ويبقى وجه ربك ذو الجلال والإكرام” في وقت لازال الوضع السياسي في الجزائر يصنعه الحراك الشعبي بكل عزيمة وإصرار على ذهاب كل رموز النظام البوتفليقي ،خاصة الباءات، فعمرة مقبولة وكل جمعة الحراك بألف خير.  

 

 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

12 − تسعة =

زر الذهاب إلى الأعلى