آخر الأخبار
الجيش الأردني يوضح حقيقة إطلاق النار على مواطنين تجمعوا قرب الحدود مع فلسطين بالصور.. إيقاف حافلة ليفربول المتجهة للملعب من سيارات مجهولة إطلاق ثلاثة صواريخ من لبنان باتجاه اسرائيل المدير العام لموقع الجزائر ديبلوماتيك يهنئ الزملاء والشعب الجزائري بأحرّ التهاني بمناسبة عيد الفطر رئيس الجمهورية السيد عبد المجيد تبون يُجري مكالمة هاتفية مع أخيه رئيس الجمهورية التونسية السيد قيس س... رئيس الجمهورية السيد عبد المجيد تبون يُجري مكالمة هاتفية مع أخيه رئيس جمهورية مصر العربية السيد عبد ... رئيس الجمهورية السيد عبد المجيد تبون يُجري مكالمة هاتفية مع أخيه رئيس الجمهورية الإسلامية الموريتاني... وزير الشؤون الخارجية صبري بوقدوم يُجري مكالمة هاتفية مع نائب رئيس المجلس الرئاسي لدولة ليبيا موسى ال... وزير الشؤون الخارجية صبري بوقدوم يتلقى اتصالا هاتفيا من قبل وزير خارجية جمهورية تركيا مولود جاويش أو... رئيس الجمهورية السيد عبد المجيد تبون يتلقى مكالمة هاتفية من رئيس الجمهورية الفرنسية السيد إيمانويل م... رئيس الجمهورية السيد عبد المجيد تبون يتلقى مكالمة هاتفية من أخيه سمو أمير دولة قطر الشيخ تميم بن حمد... رئيس الجمهورية السيد عبد المجيد تبون يتلقى مكالمة هاتفية من أخيه رئيس الجمهورية التركية السيد رجب طي... وزير الشؤون الخارجية السيد صبري بوقدوم يُشارك عبر تقنية التحاضر المرئي في الاجتماع الطارئ لمجلس جامع... معجبي محرز يدخلون في شجار مع رجال الأمن بعد النبأين السعيدين.. ضربة "خطيرة" لإبراهيموفيتش إيطالية تتلقى عن طريق الخطأ 6 جرعات من لقاح فايزر البحرية الأميركية تصادر شحنة أسلحة من إيران في بحر العرب اتهامات ليبية لتركيا بتحريك المليشيات لبث الفوضى في طرابلس هاميلتون يتوج بجائزة إسبانيا الكبرى بوقدوم وظريف يتباحثان مستجدات الأوضاع في منطقة الشرق الأوسط
زووم 48

زردازة … أرض الشهداء وبلدية البؤساء ؟ !

زردازة … عنوان للبطولات والتضحيات إبان الاستعمار الفرنسي وأرض الشهداء بامتياز، إذ لا تخلو عائلة من العائلات القديمة والعريقة بهذه البلدية إلا وفيها شهيد أو أكثر، بحيث كانت ملجأ للثوار ومعقلا لأبطال الشمال القسنطيني.

اليوم، هذه البلدية أصبحت رمزا للحرمان والبؤس وأضحت بلدية خارج تغطية السلطات وتُركت فريسة في يد أشباه المنتخبين الذين عاتوا فيها فسادا ونهبا للأراضي وللصفقات فيما بينهم وحتى قفة رمضان ومساعدات المحتاجين تقسم بين العصابة الصغيرة التي لو فتح ملفها لأصبحت تنافس ملفات سوناطراك والطريق السيار ولأصبح سلال وأويحيى أمام أميارها تلاميذ سنة أولى حضانة في النهب مثلما يقول صحفي قديم من جريدة الخبر يعرف المنطقة جيدا.

فلا طرقات معبدة ولا مرافق ولا غاز طبيعي في وسط البلدية بينما هناك قرى في الجبال المجاورة مزودة بشبكة الغاز الطبيعي يحدث هذا في 2019؟ ما عدا الثعابين التي أضحت من الحيوانات الأليفة والناموس بمختلف أنواعه، فعيب البلدية اليوم في منتخبيها الذين جعلوا مصالحهم الشخصية فوق كل اعتبار ؟!      

في انتظار مرور سيف العدالة على هذه البلدية، لك الله يا زردازة والله يرحم الشهداء وصبرا يا سكان زردازة فإن موعدكم الجنة على ما عانيتم وصبرتم فأسلاف شهداء الأمس ضحايا الاستعمار هم اليوم شهداء الاستقلال وضحايا العصابة ومشتقاتها.

 

 

 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

خمسة + 13 =

زر الذهاب إلى الأعلى