آخر الأخبار
بالصور.. إيقاف حافلة ليفربول المتجهة للملعب من سيارات مجهولة إطلاق ثلاثة صواريخ من لبنان باتجاه اسرائيل المدير العام لموقع الجزائر ديبلوماتيك يهنئ الزملاء والشعب الجزائري بأحرّ التهاني بمناسبة عيد الفطر رئيس الجمهورية السيد عبد المجيد تبون يُجري مكالمة هاتفية مع أخيه رئيس الجمهورية التونسية السيد قيس س... رئيس الجمهورية السيد عبد المجيد تبون يُجري مكالمة هاتفية مع أخيه رئيس جمهورية مصر العربية السيد عبد ... رئيس الجمهورية السيد عبد المجيد تبون يُجري مكالمة هاتفية مع أخيه رئيس الجمهورية الإسلامية الموريتاني... وزير الشؤون الخارجية صبري بوقدوم يُجري مكالمة هاتفية مع نائب رئيس المجلس الرئاسي لدولة ليبيا موسى ال... وزير الشؤون الخارجية صبري بوقدوم يتلقى اتصالا هاتفيا من قبل وزير خارجية جمهورية تركيا مولود جاويش أو... رئيس الجمهورية السيد عبد المجيد تبون يتلقى مكالمة هاتفية من رئيس الجمهورية الفرنسية السيد إيمانويل م... رئيس الجمهورية السيد عبد المجيد تبون يتلقى مكالمة هاتفية من أخيه سمو أمير دولة قطر الشيخ تميم بن حمد... رئيس الجمهورية السيد عبد المجيد تبون يتلقى مكالمة هاتفية من أخيه رئيس الجمهورية التركية السيد رجب طي... وزير الشؤون الخارجية السيد صبري بوقدوم يُشارك عبر تقنية التحاضر المرئي في الاجتماع الطارئ لمجلس جامع... معجبي محرز يدخلون في شجار مع رجال الأمن بعد النبأين السعيدين.. ضربة "خطيرة" لإبراهيموفيتش إيطالية تتلقى عن طريق الخطأ 6 جرعات من لقاح فايزر البحرية الأميركية تصادر شحنة أسلحة من إيران في بحر العرب اتهامات ليبية لتركيا بتحريك المليشيات لبث الفوضى في طرابلس هاميلتون يتوج بجائزة إسبانيا الكبرى بوقدوم وظريف يتباحثان مستجدات الأوضاع في منطقة الشرق الأوسط موقع سقوط حطام "لونغ مارش" بحسب الإحداثيات
أخبارالافتتاحية

منتدى الحوار ورسكلة أذناب العصابة ؟!   

منتدى الحوار لا أحد يشك في نوايا المخلصين والوطنيين فيه وفي حرصهم على مصلحة الوطن، لكن المتتبع لبعض الوجوه الحاضرة يتأكد أن أذناب العصابة بدأوا يتموقعون ويبحثون عن الرسكلة في هذا المنتدى وأبرز الوجوه نائب كان يدافع عن سياسة عبد السلام بوشوارب ويدافع عن سلال وآخر معروف بأنه مكلف بمهمة وآخر كان الذراع الأيمن لعمار غول في تاج وكان يتباهى بصداقته مع السعيد بوتفليقة ومعروف أنه متورط في الفساد مع مستثمر مصري ؟ ! وآخر كان مع عمارة بن يونس وكان يتصور السيلفي في الجنائز مع السعيد بوتفليقة ومتورط كذلك في الفساد في عدة ولايات مثلما يشاع ويقال.

هل يتحقق الحوار مع هؤلاء الأذناب ؟ الذين تعودوا على خدمة أسيادهم بدل خدمة الوطن؟

من حق الإعلامي والصديق سعد بوعقبة أن يندد بهؤلاء الوطنيين البيادق الذين يعرفهم الشعب جيدا والحراك اندلع في 22 فيفري بسببهم وبسبب العصابة التي أرادت الاستمرار في الحكم لنهب المزيد من الأموال، فما يحدث اليوم في بعض المؤسسات من تعيينات هي في الحقيقة إعادة انتشار للعصابة وأذنابها بوجوه غير معروفة لكن ولاؤها للعصابة لا غير.          

 

 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

اثنان × 5 =

زر الذهاب إلى الأعلى