آخر الأخبار
رئيس الجمهورية السيد عبد المجيد تبون يُجري مكالمة هاتفية مع أخيه رئيس الجمهورية التونسية السيد قيس س... رئيس الجمهورية السيد عبد المجيد تبون يُجري مكالمة هاتفية مع أخيه رئيس جمهورية مصر العربية السيد عبد ... رئيس الجمهورية السيد عبد المجيد تبون يُجري مكالمة هاتفية مع أخيه رئيس الجمهورية الإسلامية الموريتاني... وزير الشؤون الخارجية صبري بوقدوم يُجري مكالمة هاتفية مع نائب رئيس المجلس الرئاسي لدولة ليبيا موسى ال... وزير الشؤون الخارجية صبري بوقدوم يتلقى اتصالا هاتفيا من قبل وزير خارجية جمهورية تركيا مولود جاويش أو... رئيس الجمهورية السيد عبد المجيد تبون يتلقى مكالمة هاتفية من رئيس الجمهورية الفرنسية السيد إيمانويل م... رئيس الجمهورية السيد عبد المجيد تبون يتلقى مكالمة هاتفية من أخيه سمو أمير دولة قطر الشيخ تميم بن حمد... رئيس الجمهورية السيد عبد المجيد تبون يتلقى مكالمة هاتفية من أخيه رئيس الجمهورية التركية السيد رجب طي... وزير الشؤون الخارجية السيد صبري بوقدوم يُشارك عبر تقنية التحاضر المرئي في الاجتماع الطارئ لمجلس جامع... معجبي محرز يدخلون في شجار مع رجال الأمن بعد النبأين السعيدين.. ضربة "خطيرة" لإبراهيموفيتش إيطالية تتلقى عن طريق الخطأ 6 جرعات من لقاح فايزر البحرية الأميركية تصادر شحنة أسلحة من إيران في بحر العرب اتهامات ليبية لتركيا بتحريك المليشيات لبث الفوضى في طرابلس هاميلتون يتوج بجائزة إسبانيا الكبرى بوقدوم وظريف يتباحثان مستجدات الأوضاع في منطقة الشرق الأوسط موقع سقوط حطام "لونغ مارش" بحسب الإحداثيات قميص الأسطورة جوردان بأكثر من مليون دولار أخيرا سقط الصاروخ.. كيف كسبت الصين الرهان الخطير؟ رغم العزل.. الهند تسجل رقما مفجعا لإصابات كورونا في 96 ساعة
أخبارالافتتاحية

أذناب العصابة بين الانتشار والتموقع ؟!   

بدأ أذناب العصابة في إعادة الانتشار والتموقع في عدة مؤسسات اقتصادية وإعلامية وثقافية، عصابة حطمت الجزائر اقتصاديا وسياسيا واجتماعيا بسياستها الفاشلة وبنهبها للأموال وتواطئها مع أصحاب المال الفاسد والأوليغارشيا، فأصبح بارونات الفساد ينهبون المال العام علنية وكأنه مال أبيهم ؟! وفي المقابل كان أذنابهم يطبّلون لهم في وسائل الإعلام الخاصة والعمومية مقابل صفقات وتعيينات وأشياء أخرى.

اليوم، مع تحرك العدالة وسجن كل رؤوس العصابة أو أغلبهم، يحاول أذنابهم التموقع وإعادة الانتشار من أجل المناورة والتآمر على ما بقي من مؤسسات فيها رجال “صدقوا ما عاهدوا الله عليه” ولا يبيعون ولا يشترون، لكن بقايا العصابة في السلطة مكّن هؤلاء الأذناب المرتزقة من التموقع عبر تعيينات مشبوهة لخدمة أجندة أسيادهم سراق المال العام الخونة الذين سرقوا كل شيء في هذه البلاد حتى أحلامنا الجميلة وهمشوا الكفاءات الوطنية التي لم تسبّح بحمدهم ولم تتلطخ بمالهم الوسخ وساخة تاريخهم النضالي المزيف، فمثلما خرجت فرنسا وتركت لنا الحركى، سُجنت العصابة وتركت لنا الأذناب والمرتزقة، في بعض الوزارات والمؤسسات التشريعية والإعلامية والاقتصادية.

فالحذر كل الحذر من تحركات الأذناب ومخططاتهم الدنيئة التي تخدم المافيا السياسية، المالية والإعلامية ولا تخدم الوطن.

اللهم احفظ الجزائر من أذناب العصابة ومن الطابور الخامس ومن الخونة ومن بقايا العصابة وخفافيش الظلام، تحيا الجزائر.            

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

خمسة عشر − 15 =

زر الذهاب إلى الأعلى