آخر الأخبار
بالصور.. إيقاف حافلة ليفربول المتجهة للملعب من سيارات مجهولة إطلاق ثلاثة صواريخ من لبنان باتجاه اسرائيل المدير العام لموقع الجزائر ديبلوماتيك يهنئ الزملاء والشعب الجزائري بأحرّ التهاني بمناسبة عيد الفطر رئيس الجمهورية السيد عبد المجيد تبون يُجري مكالمة هاتفية مع أخيه رئيس الجمهورية التونسية السيد قيس س... رئيس الجمهورية السيد عبد المجيد تبون يُجري مكالمة هاتفية مع أخيه رئيس جمهورية مصر العربية السيد عبد ... رئيس الجمهورية السيد عبد المجيد تبون يُجري مكالمة هاتفية مع أخيه رئيس الجمهورية الإسلامية الموريتاني... وزير الشؤون الخارجية صبري بوقدوم يُجري مكالمة هاتفية مع نائب رئيس المجلس الرئاسي لدولة ليبيا موسى ال... وزير الشؤون الخارجية صبري بوقدوم يتلقى اتصالا هاتفيا من قبل وزير خارجية جمهورية تركيا مولود جاويش أو... رئيس الجمهورية السيد عبد المجيد تبون يتلقى مكالمة هاتفية من رئيس الجمهورية الفرنسية السيد إيمانويل م... رئيس الجمهورية السيد عبد المجيد تبون يتلقى مكالمة هاتفية من أخيه سمو أمير دولة قطر الشيخ تميم بن حمد... رئيس الجمهورية السيد عبد المجيد تبون يتلقى مكالمة هاتفية من أخيه رئيس الجمهورية التركية السيد رجب طي... وزير الشؤون الخارجية السيد صبري بوقدوم يُشارك عبر تقنية التحاضر المرئي في الاجتماع الطارئ لمجلس جامع... معجبي محرز يدخلون في شجار مع رجال الأمن بعد النبأين السعيدين.. ضربة "خطيرة" لإبراهيموفيتش إيطالية تتلقى عن طريق الخطأ 6 جرعات من لقاح فايزر البحرية الأميركية تصادر شحنة أسلحة من إيران في بحر العرب اتهامات ليبية لتركيا بتحريك المليشيات لبث الفوضى في طرابلس هاميلتون يتوج بجائزة إسبانيا الكبرى بوقدوم وظريف يتباحثان مستجدات الأوضاع في منطقة الشرق الأوسط موقع سقوط حطام "لونغ مارش" بحسب الإحداثيات
آراء وتحاليل

ما يجب أن يقال: الدولة ومنظمة الإجرام ؟ !

كل يوم يكتشف الشعب الجزائري مدى حجم الفساد الذي أُغرقت فيه الجزائر من طرف العصابة بل من منظمة الإجرام، لأن ما قامت به جماعة بوتفليقة من نهب وتحطيم لمقومات الاقتصاد الوطني وتدمير لكل القوى السياسية وللمجتمع المدني وإغراقهم في مستنقع الفساد حتى تتحطم الدولة عبر تحطم مؤسساتها وتزول الوحدة الوطنية وتصبح الدولة في خبر “كان”.
لأن ما قامت به جماعة بوتفليقة من جرائم لا تقوم بها سوى منظمة إجرامية تتشكل من الوزراء والولاة وكبار المسؤولين وأسرهم وأذنابهم المنتشرين في كل مكان.
اليوم، الشعب يريد إنقاذ الوطن عن طريق الدولة لأن جماعة بوتفليقة لم تكن تتحكم في الدولة ؟ ! بل كانت لها سلطة تنهب بها ولم تكن لها دولة، لذلك لا يجب التهور أو المغامرة في إطالة عمر الأزمة خدمة لأجندات خارجية وطموحات شخصية وحسابات جهوية لبعض الأشخاص والجماعات.
صحيح حجم الفساد الذي قامت به منظمة الإجرام البوتفليقي لا يصدق، لكن يبقى الوطن فوق الجميع وحمايته فرض “عين” والدولة لا تزول بزوال العصابات، الجيش اليوم يقوم بمهامه الدستورية على أحسن ما يرام في حماية الدولة بعيدا عن المزايدات ومحاولة الزج به في الصراعات السياسية مثلما حدث في 1992، فالجيش خط أحمر لأنه جيش وطني شعبي وليس ميليشية أو جيش مرتزقة ! !
الجيش حامي الدولة والوطن وإطالة عمر الأزمة هو المساس بأمن الدولة والمغامرة بمصير الوطن وهذا ما لا يريده 43 مليون جزائري لأن الجزائر أمانة الشهداء وليست وديعة العصابة أو منظمة الإجرام .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

9 + عشرة =

زر الذهاب إلى الأعلى