آخر الأخبار
بالصور.. إيقاف حافلة ليفربول المتجهة للملعب من سيارات مجهولة إطلاق ثلاثة صواريخ من لبنان باتجاه اسرائيل المدير العام لموقع الجزائر ديبلوماتيك يهنئ الزملاء والشعب الجزائري بأحرّ التهاني بمناسبة عيد الفطر رئيس الجمهورية السيد عبد المجيد تبون يُجري مكالمة هاتفية مع أخيه رئيس الجمهورية التونسية السيد قيس س... رئيس الجمهورية السيد عبد المجيد تبون يُجري مكالمة هاتفية مع أخيه رئيس جمهورية مصر العربية السيد عبد ... رئيس الجمهورية السيد عبد المجيد تبون يُجري مكالمة هاتفية مع أخيه رئيس الجمهورية الإسلامية الموريتاني... وزير الشؤون الخارجية صبري بوقدوم يُجري مكالمة هاتفية مع نائب رئيس المجلس الرئاسي لدولة ليبيا موسى ال... وزير الشؤون الخارجية صبري بوقدوم يتلقى اتصالا هاتفيا من قبل وزير خارجية جمهورية تركيا مولود جاويش أو... رئيس الجمهورية السيد عبد المجيد تبون يتلقى مكالمة هاتفية من رئيس الجمهورية الفرنسية السيد إيمانويل م... رئيس الجمهورية السيد عبد المجيد تبون يتلقى مكالمة هاتفية من أخيه سمو أمير دولة قطر الشيخ تميم بن حمد... رئيس الجمهورية السيد عبد المجيد تبون يتلقى مكالمة هاتفية من أخيه رئيس الجمهورية التركية السيد رجب طي... وزير الشؤون الخارجية السيد صبري بوقدوم يُشارك عبر تقنية التحاضر المرئي في الاجتماع الطارئ لمجلس جامع... معجبي محرز يدخلون في شجار مع رجال الأمن بعد النبأين السعيدين.. ضربة "خطيرة" لإبراهيموفيتش إيطالية تتلقى عن طريق الخطأ 6 جرعات من لقاح فايزر البحرية الأميركية تصادر شحنة أسلحة من إيران في بحر العرب اتهامات ليبية لتركيا بتحريك المليشيات لبث الفوضى في طرابلس هاميلتون يتوج بجائزة إسبانيا الكبرى بوقدوم وظريف يتباحثان مستجدات الأوضاع في منطقة الشرق الأوسط موقع سقوط حطام "لونغ مارش" بحسب الإحداثيات
الافتتاحية

الحوار بين المبدأ والبديل ؟ !

مبادرة الحوار كمبدأ للخروج من الأزمة لقيت استحسانا لدى أغلب الشعب الجزائري الذي سئم من حالة الفراغ التي تعرفها الدولة، رغم أن لجنة كريم يونس لم تلقى الإجماع والتزكية من طرف الشخصيات التي زج باسمها في قائمة “عرعار” .
والملاحظ هنا أن كريم يونس أو من أوحى إليه وضع العربة قبل الحصان لأن اتصالاته تدل على أن الرجل هرول وارتجل ولم يفرق بين توزيع دعوات الأفراح واختيار الشخصيات لنجاح الحوار.
كان من المفروض أن يستشير الشخصيات قبل أـن يزج باسمها في قائمة الحوار دون علمهم فرفضهم على الطريقة لا تدل على رفضهم الحوار كمبدأ ؟ !
هذا ما أضر بسمعة اللجنة ومصداقيتها، لذلك يجب تدارك الخطأ والسير نحو حوار فعال تشارك فيه كل الشخصيات الوطنية النزيهة من أجل حل يجنب الجزائر مصير سوريا وليبيا.
يجب على لجنة الحوار سواء كريم يونس أو غيره أن يتبنى خطاب الليونة في التعامل مع الأزمة بعيدا عن الطموحات الشخصية والحسابات السياسوية من أجل وطن اسمه الجزائر، فلا يجب الخوف من الحوار مادامت يد السلطة ممدودة وتلعب على المكشوف والتاريخ علمنا أن لا نحكم على النوايا وربما يوجد في النهر السياسي ما لا يوجد في البحر السياسي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

4 × خمسة =

زر الذهاب إلى الأعلى