آخر الأخبار
الجيش الأردني يوضح حقيقة إطلاق النار على مواطنين تجمعوا قرب الحدود مع فلسطين بالصور.. إيقاف حافلة ليفربول المتجهة للملعب من سيارات مجهولة إطلاق ثلاثة صواريخ من لبنان باتجاه اسرائيل المدير العام لموقع الجزائر ديبلوماتيك يهنئ الزملاء والشعب الجزائري بأحرّ التهاني بمناسبة عيد الفطر رئيس الجمهورية السيد عبد المجيد تبون يُجري مكالمة هاتفية مع أخيه رئيس الجمهورية التونسية السيد قيس س... رئيس الجمهورية السيد عبد المجيد تبون يُجري مكالمة هاتفية مع أخيه رئيس جمهورية مصر العربية السيد عبد ... رئيس الجمهورية السيد عبد المجيد تبون يُجري مكالمة هاتفية مع أخيه رئيس الجمهورية الإسلامية الموريتاني... وزير الشؤون الخارجية صبري بوقدوم يُجري مكالمة هاتفية مع نائب رئيس المجلس الرئاسي لدولة ليبيا موسى ال... وزير الشؤون الخارجية صبري بوقدوم يتلقى اتصالا هاتفيا من قبل وزير خارجية جمهورية تركيا مولود جاويش أو... رئيس الجمهورية السيد عبد المجيد تبون يتلقى مكالمة هاتفية من رئيس الجمهورية الفرنسية السيد إيمانويل م... رئيس الجمهورية السيد عبد المجيد تبون يتلقى مكالمة هاتفية من أخيه سمو أمير دولة قطر الشيخ تميم بن حمد... رئيس الجمهورية السيد عبد المجيد تبون يتلقى مكالمة هاتفية من أخيه رئيس الجمهورية التركية السيد رجب طي... وزير الشؤون الخارجية السيد صبري بوقدوم يُشارك عبر تقنية التحاضر المرئي في الاجتماع الطارئ لمجلس جامع... معجبي محرز يدخلون في شجار مع رجال الأمن بعد النبأين السعيدين.. ضربة "خطيرة" لإبراهيموفيتش إيطالية تتلقى عن طريق الخطأ 6 جرعات من لقاح فايزر البحرية الأميركية تصادر شحنة أسلحة من إيران في بحر العرب اتهامات ليبية لتركيا بتحريك المليشيات لبث الفوضى في طرابلس هاميلتون يتوج بجائزة إسبانيا الكبرى بوقدوم وظريف يتباحثان مستجدات الأوضاع في منطقة الشرق الأوسط
الافتتاحية

سولكينغ وتذكرة الموت ؟!

ما حدث في ملعب 20 أوت أو ملعب الموت من أحداث تراجيدية أدت إلى وفاة 05 زهرات جزائرية نترحم عليهم مع إصابة المئات بجروح من أجل حفل فني؟ ! من المسؤول على هذه الكارثة ؟ من صاحب فكرة تنظيم هذا الحفل في ملعب صغير مثل 20 أوت يقع في حي شعبي يفتقر لأدنى شروط الأمن والسلامة ؟ ملعب سبق وأن شهد أحداث مأساوية في سنة 1983 عندما سقط مدرج بأكمله في مباراة مولودية الجزائر وملاحة حسين داي فكانت النتيجة وفاة العشرات.

اليوم يحدث نفس الشيء في حفل سولكينغ لأن المسؤول الجزائري لا يتعلم وأرواح المواطنين عند مسؤولي المحسوبية والصدف لا تساوي شيئا أمام الأموال والرشاوى، اليوم بعد هذا الحادث المئساوي يجب أن تحدد المسؤوليات عن ما حدث، و كذلك لماذا لم يتوقف الحفل بعد سقوط الأرواح ؟

السؤال هل الذين ماتوا لا قيمة لهم أمام “أوريدو” وأموال المؤسسات الخاصة التي أشرفت على بيع التذاكر؟ حرام عليكم حطمتم كل القيم، حتى أرواح الناس أصبحت لا تساوي شيئا أمام المادة يا بقايا العصابة ومخلفات “السعيد”.

رحم الله ضحايا حفل سولكينغ والقصاص من القتلة والمقصرين في حماية أرواح الجزائريين من المنظمين من تجار الريح والهف السياسي والثقافي، في زمن الرداءة وسوء التسيير واللامبالاة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

ثلاثة عشر + ثمانية عشر =

زر الذهاب إلى الأعلى