آخر الأخبار
المدير العام لموقع الجزائر ديبلوماتيك يهنئ الزملاء والشعب الجزائري بأحرّ التهاني بمناسبة عيد الفطر رئيس الجمهورية السيد عبد المجيد تبون يُجري مكالمة هاتفية مع أخيه رئيس الجمهورية التونسية السيد قيس س... رئيس الجمهورية السيد عبد المجيد تبون يُجري مكالمة هاتفية مع أخيه رئيس جمهورية مصر العربية السيد عبد ... رئيس الجمهورية السيد عبد المجيد تبون يُجري مكالمة هاتفية مع أخيه رئيس الجمهورية الإسلامية الموريتاني... وزير الشؤون الخارجية صبري بوقدوم يُجري مكالمة هاتفية مع نائب رئيس المجلس الرئاسي لدولة ليبيا موسى ال... وزير الشؤون الخارجية صبري بوقدوم يتلقى اتصالا هاتفيا من قبل وزير خارجية جمهورية تركيا مولود جاويش أو... رئيس الجمهورية السيد عبد المجيد تبون يتلقى مكالمة هاتفية من رئيس الجمهورية الفرنسية السيد إيمانويل م... رئيس الجمهورية السيد عبد المجيد تبون يتلقى مكالمة هاتفية من أخيه سمو أمير دولة قطر الشيخ تميم بن حمد... رئيس الجمهورية السيد عبد المجيد تبون يتلقى مكالمة هاتفية من أخيه رئيس الجمهورية التركية السيد رجب طي... وزير الشؤون الخارجية السيد صبري بوقدوم يُشارك عبر تقنية التحاضر المرئي في الاجتماع الطارئ لمجلس جامع... معجبي محرز يدخلون في شجار مع رجال الأمن بعد النبأين السعيدين.. ضربة "خطيرة" لإبراهيموفيتش إيطالية تتلقى عن طريق الخطأ 6 جرعات من لقاح فايزر البحرية الأميركية تصادر شحنة أسلحة من إيران في بحر العرب اتهامات ليبية لتركيا بتحريك المليشيات لبث الفوضى في طرابلس هاميلتون يتوج بجائزة إسبانيا الكبرى بوقدوم وظريف يتباحثان مستجدات الأوضاع في منطقة الشرق الأوسط موقع سقوط حطام "لونغ مارش" بحسب الإحداثيات قميص الأسطورة جوردان بأكثر من مليون دولار أخيرا سقط الصاروخ.. كيف كسبت الصين الرهان الخطير؟
آراء وتحاليل

ما يجب أن يقال: بوتفليقة والهولوكست السياسي ؟!

صدقت مقولة المرحوم الشريف بلقاسم وزير المالية في عهد هواري بومدين، والذي أجريت معه حوارا لأسبوعية الشروق في جوان 1999 أي بعد شهرين من تعيين بوتفليقة رئيسا على الجزائر، قال لي : “بوتفليقة سيدمر الجزائر وهو أكبر خطر على مستقبل البلاد “، فعلا خلال عقدين من حكم بوتفليقة دمرت الجزائر سياسيا واقتصاديا واجتماعيا وثقافيا، اليوم بعد خلع الحراك الشعبي لبوتفليقة عبر تطبيق المادة 102 من الدستور وبمرافقة الجيش الوطني الشعبي وتم وضع كل رجالات بوتفليقة في السجن بسبب تورطهم في قضايا فساد وتخريب للاقتصاد الوطني، فهؤلاء المفسدين من وزراء  بوتفليقة هو الذي اختارهم بعناية وكلهم لهم قاسم مشترك فيما بينهم هو الفساد، فأحدث بهم بوتفليقة هولوكست سياسي واقتصادي أتى على الأخضر واليابس ورهن مستقبل أجيال وأجيال فهؤلاء الخونة يجب أن تسلط عليهم أقصى العقوبات لأنهم أساؤوا استغلال الوظيفة وخانوا الأمانة وبددوا المال العام.

فلا رحمة ولا شفقة لعصابة بوتفليقة التي أفسدت في الأرض وتلاعبت بمصير وطن اسمه الجزائر، ومثل ما قيل فعلا بوتفليقة عاد في 1999 لينتقم من الجزائر دولة وشعبا فحقق مبتغاه وضيع لنا 20 سنة من عمر الجزائر و 1200 مليار راحت في مهب الريح.

حسبنا الله ونعم الوكيل فيك يا بوتفليقة على ما فعلته بالجزائر وإلى مزبلة التاريخ أنت ورجالك الخونة سراق المال العام، فالشعب لو كان حيا ما استخف به فرد ولا عات فيه الظالم النهم.         

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

اثنان × 3 =

زر الذهاب إلى الأعلى