آخر الأخبار
رئيس الجمهورية السيد عبد المجيد تبون يُجري مكالمة هاتفية مع أخيه رئيس الجمهورية التونسية السيد قيس س... رئيس الجمهورية السيد عبد المجيد تبون يُجري مكالمة هاتفية مع أخيه رئيس جمهورية مصر العربية السيد عبد ... رئيس الجمهورية السيد عبد المجيد تبون يُجري مكالمة هاتفية مع أخيه رئيس الجمهورية الإسلامية الموريتاني... وزير الشؤون الخارجية صبري بوقدوم يُجري مكالمة هاتفية مع نائب رئيس المجلس الرئاسي لدولة ليبيا موسى ال... وزير الشؤون الخارجية صبري بوقدوم يتلقى اتصالا هاتفيا من قبل وزير خارجية جمهورية تركيا مولود جاويش أو... رئيس الجمهورية السيد عبد المجيد تبون يتلقى مكالمة هاتفية من رئيس الجمهورية الفرنسية السيد إيمانويل م... رئيس الجمهورية السيد عبد المجيد تبون يتلقى مكالمة هاتفية من أخيه سمو أمير دولة قطر الشيخ تميم بن حمد... رئيس الجمهورية السيد عبد المجيد تبون يتلقى مكالمة هاتفية من أخيه رئيس الجمهورية التركية السيد رجب طي... وزير الشؤون الخارجية السيد صبري بوقدوم يُشارك عبر تقنية التحاضر المرئي في الاجتماع الطارئ لمجلس جامع... معجبي محرز يدخلون في شجار مع رجال الأمن بعد النبأين السعيدين.. ضربة "خطيرة" لإبراهيموفيتش إيطالية تتلقى عن طريق الخطأ 6 جرعات من لقاح فايزر البحرية الأميركية تصادر شحنة أسلحة من إيران في بحر العرب اتهامات ليبية لتركيا بتحريك المليشيات لبث الفوضى في طرابلس هاميلتون يتوج بجائزة إسبانيا الكبرى بوقدوم وظريف يتباحثان مستجدات الأوضاع في منطقة الشرق الأوسط موقع سقوط حطام "لونغ مارش" بحسب الإحداثيات قميص الأسطورة جوردان بأكثر من مليون دولار أخيرا سقط الصاروخ.. كيف كسبت الصين الرهان الخطير؟ رغم العزل.. الهند تسجل رقما مفجعا لإصابات كورونا في 96 ساعة
سلايدر

قايد: نثمن مجهودات هيئة الحوار وأصحاب المرحلة الانتقالية مفضوحون

أكد الفريق أحمد قايد صالح نائب وزير الدفاع الوطني، رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي، اليوم الاثنين بوهران، على “ترجيح الشرعية الدستورية” بتنظيم الانتخابات الرئاسية قريبا، تجنبا للمراحل الانتقالية “وخيمة العواقب” التي تروج لها أطراف “سيكشف عنها في الوقت المناسب”.

وجاء في بيان لوزارة الدفاع الوطني أن الفريق قايد صالح -و في ثاني يوم من زيارته للناحية العسكرية الثانية بوهران، وتحديدا بالقاعدة البحرية الرئيسية مرسى الكبير- أكد على أن المرحلة “المفصلية” التي تمر بها البلاد “تتطلب التحلي بالحكمة والروية والتبصر”، مذكرا بأنها مرحلة “تعهد فيها الجيش الوطني الشعبي بمرافقة الشعب ومؤسسات الدولة ومسار الحوار، وفقا لمقاربة مدروسة بعناية (…) ترتكز على ترجيح الشرعية الدستورية”.

وترتكز هذه المقاربة على تنظيم انتخابات رئاسية “شفافة في أقرب الآجال”، تجنب كل المراحل الانتقالية “وخيمة العواقب”، التي تروج لها بعض الأطراف التي “لا غاية لها سوى تحقيق مصالحها الضيقة ومصالح أسيادها”.

ولفت إلى أن هذه الأطراف “بدأت تنكشف على حقيقتها”، مشيرا إلى حيازة معلومات مؤكدة حول تورطها “سنكشف عنها في الوقت المناسب”، يقول الفريق.

كما عاد نائب وزير الدفاع الوطني إلى الحديث عن المقاربة المذكورة آنفا، والتي تدعو إلى “تبني الحوار العقلاني النزيه والجاد”، ليؤكد بأنها “حظيت بدعم أغلبية مكونات الشعب الجزائري”، لكونها “السبيل الأمثل الكفيل بالحفاظ على المصالح العليا للوطن” وهو ما كان، كما قال، قد أكد عليه أيضا رئيس الدولة عبد القادر بن صالح في رسالته الموجهة في يوم المجاهد.

 

إشادة بالجهود المخلصة لهيئة الحوار ودعوة لجميع النزهاء للوقوف كرجل واحد

وفي هذا السياق، أشاد الفريق قايد صالح بالجهود “الوطنية المخلصة” المبذولة من قبل الهيئة الوطنية للوساطة والحوار، منوها بالنتائج “المشجعة” التي حققتها في وقت وجيز وكذا بالمساعي الحميدة، المبذولة للدفع بعجلة الحوار قدما، نحو إيجاد “مخارج عقلانية وموضوعية للأزمة الحالية”.

وجدد في الإطار ذاته، الدعوة لكل الذين “تحذوهم النوايا الطيبة والغيرة على الجزائر” للوقوف “وقفة رجل واحد وتلبية نداء الوطن وعدم التخلف عن الركب، للمساهمة في إثراء هذا الحوار الوطني، بما يضمن تنظيم انتخابات رئاسية في أقرب الآجال، في كنف الشفافية والنزاهة واحترام الإرادة الشعبية في اختيار رئيس للجمهورية يعمل على خدمة بلده وشعبه بكل إخلاص وتفاني، وتكون له كامل الصلاحيات لتجسيد التطلعات المشروعة للشعب، والسير ببلادنا نحو المستقبل المنشود”.

واسترسل الفريق قايد صالح محذرا من بعض الأصوات “المعروفة بنواياها الخبيثة، والتي باعت ضمائرها لتخدم مصالح العصابة ومصالح أسيادها”، والتي قال عنها بأنها “تعمل بكل الوسائل المتاحة على عرقلة عمل الهيئة الوطنية للوساطة والحوار، لاسيما من خلال محاولة فرض شروط تعجيزية وإملاءات مرفوضة جملة وتفصيلا، على غرار الترويج لفكرة التفاوض بدل الحوار والتعيين بدل الانتخاب”.

وقال بهذا الخصوص: “هذه الانتخابات ستكون فرصة حقيقية لتجسيد الإرادة الشعبية وترجمتها على أرض الواقع من خلال انتخاب رئيس يحظى بالشرعية اللازمة وبثقة الشعب، المصر على هذا المطلب الملح وعلى موقفه الثابت بخصوص تحضير وإجراء الانتخابات الرئاسية، في أقرب الآجال”.

ويرى الفريق قايد صالح بأن “المنطق يفرض الشروع في التحضير (للرئاسيات) خلال الأسابيع القليلة القادمة”، انطلاقا من أن “الوقت ليس في صالحنا كما أكدنا على ذلك مرارا”، فضلا عن كون “كل ما نقوله مبني على معلومات مؤكدة ومعطيات موثوقة تؤكد كلها أن هذا هو الخيار الأسلم و الأنجع للخروج من الأزمة الحالية”.

 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

خمسة × 5 =

زر الذهاب إلى الأعلى