آخر الأخبار
المدير العام لموقع الجزائر ديبلوماتيك يهنئ الزملاء والشعب الجزائري بأحرّ التهاني بمناسبة عيد الفطر رئيس الجمهورية السيد عبد المجيد تبون يُجري مكالمة هاتفية مع أخيه رئيس الجمهورية التونسية السيد قيس س... رئيس الجمهورية السيد عبد المجيد تبون يُجري مكالمة هاتفية مع أخيه رئيس جمهورية مصر العربية السيد عبد ... رئيس الجمهورية السيد عبد المجيد تبون يُجري مكالمة هاتفية مع أخيه رئيس الجمهورية الإسلامية الموريتاني... وزير الشؤون الخارجية صبري بوقدوم يُجري مكالمة هاتفية مع نائب رئيس المجلس الرئاسي لدولة ليبيا موسى ال... وزير الشؤون الخارجية صبري بوقدوم يتلقى اتصالا هاتفيا من قبل وزير خارجية جمهورية تركيا مولود جاويش أو... رئيس الجمهورية السيد عبد المجيد تبون يتلقى مكالمة هاتفية من رئيس الجمهورية الفرنسية السيد إيمانويل م... رئيس الجمهورية السيد عبد المجيد تبون يتلقى مكالمة هاتفية من أخيه سمو أمير دولة قطر الشيخ تميم بن حمد... رئيس الجمهورية السيد عبد المجيد تبون يتلقى مكالمة هاتفية من أخيه رئيس الجمهورية التركية السيد رجب طي... وزير الشؤون الخارجية السيد صبري بوقدوم يُشارك عبر تقنية التحاضر المرئي في الاجتماع الطارئ لمجلس جامع... معجبي محرز يدخلون في شجار مع رجال الأمن بعد النبأين السعيدين.. ضربة "خطيرة" لإبراهيموفيتش إيطالية تتلقى عن طريق الخطأ 6 جرعات من لقاح فايزر البحرية الأميركية تصادر شحنة أسلحة من إيران في بحر العرب اتهامات ليبية لتركيا بتحريك المليشيات لبث الفوضى في طرابلس هاميلتون يتوج بجائزة إسبانيا الكبرى بوقدوم وظريف يتباحثان مستجدات الأوضاع في منطقة الشرق الأوسط موقع سقوط حطام "لونغ مارش" بحسب الإحداثيات قميص الأسطورة جوردان بأكثر من مليون دولار أخيرا سقط الصاروخ.. كيف كسبت الصين الرهان الخطير؟
سلايدر

قايد صالح: الوضع اليوم شأن جزائري داخلي يخصنا وحدنا

قال، الثلاثاء، نائب وزير الدفاع الوطني، رئيس أركان الجيش، الفريق أحمد قايد صالح أن الوضع اليوم هو “شأن جزائري داخلي يخصنا وحدنا”.

كما أضاف الفريق قايد صالح في اليوم الثاني من زيارته إلى الناحية العسكرية الرابعة بورقلة أن “الوضع يقتضي حلولا من واقعنا ومن تجاربنا” متابعا بالتأكيد على أن “تباين وجهات النظر واختلاف الآراء لا يفسد للود قضية”.

الكلمة الكاملة للفريق أحمد قايد صالح :

إن المستقرئ والمتمعن في تاريخنا المجيد الحافل بالدروس والعبر، يدعونا إلى التأمل والتدبر في ما بذلناه من أجل الجزائر، وكيف تمكنت بلادنا، في كل مرة، أن تنتصر وتخرج من أزماتها أكثر قوة وتماسكا، فبالعودة إلى هذا التاريخ الذي نعتز به ونستلهم منه المآثر، تستوقفنا إرادة الشعب الجزائري التي لا تلين ولا تقهر، وروح الأمل التي تحدوه وتغذي طموحاته على مر السنين، وجعلته يـتـبـين صالح السبل لتخطي الصعاب والتصدي لتجار اليأس والتفرقة.

ومن هذا المنطلق، فإنه يتعين علينا جميعا أن نستحضر اليوم تلك الإرادة القوية، وذلك الأمل الوهاج، تيمنا بتجارب أسلافنا ومن سبقونا لنكون في مستوى آمالهم وتضحياتهم وعلى أثرهم الطيب، هذه التجارب التي يجب أن نستمد منها الحلول المناسبة للخروج العاجل من هذه الأزمة، ذلك أن الجزائر سبق وأن مرت بأزمات عرفت كيف تخرج منها قوية ومنتصرة، هذه التجارب الثرية، علينا أن ننهل منها لتعزيز وتدعيم وحدتنا أمام كل ما يهدد الجزائر ويتربص بها السوء، وعليه، فإن الوضع اليوم هو شأن جزائري داخلي يخصنا وحدنا، ويقتضي بالضرورة حلولا من واقعنا ومن تجاربنا، وحتى وإن تباينت وجهات النظر واختلفت الآراء التي لا تفسد للود قضية، فعلينا نحن الجزائريين دون غيرنا، ودون تعصب ولا مكابرة، التوصل إلى هذه الحلول وتوظيفها بما يتيح لنا تجاوز أزمتنا بسلام، والتفرغ والتجند معا لخدمة الجزائر وضمان تطورها ورقيها في جميع المجالات.

وانطلاقا مما سبق، يتعين على الجميع الوعي بحساسية المرحلة واليقين بأن تبني الحوار العقلاني النزيه والجاد، والعمل على إنجاحه والوصول به إلى منتهاه والابتعاد عن السلبية والمهاترات الفارغة وسياسة تثبيط العزائم، هو واجب وطني تستلزمه المصلحة العليا للجزائر وتستوجبه دواعي ضمان مستقبلها وحفظ سيادتها وحماية اقتصادها الوطني وثرواتها ومواردها المالية.”

“إن قناعتنا في الجيش الوطني الشعبي راسخة وإيماننا عميق بأننا سنتجاوز هذا الظرف الذي تعيشه بلادنا، وسنعبر معا بوطننا الغالي إلى بر الأمان ككل مرة، والأمل كل الأمل يحدونا للارتقاء ببلادنا لتحتل مكانتها المرموقة والطبيعية بين الأمم، لأن الله عز وجل أنعم عليها بكافة مقومات النهضة والقوة، هذه النعم الكثيرة التي نحسد عليها اليوم، يتعين علينا جميعا العمل دون كلل ولا ملل في سبيل حمايتها من أيادي العابثين، وعلى أن يظل شعبنا الأبي ينعم بخيرات بلاده إلى أن يرث الله الأرض ومن عليها، وذلك بفضل الانسجام والتكاتف والوحدة الوطنية التي يجب أن تطبع كل مرامينا ومقاصدنا، وبتجند كل واحد منا استجابة للمطلب الوطني الملح، الذي لابد أن يكون أولوية الجميع ويسمو فوق أنانية الأشخاص وأهوائهم.

هذه الأنانية أعمت بصيرة أولئك الذين لا يعرفون قيمة هذا البلد وشعبه، ويحترفون التضليل والتدليس، ويحاولون عبثا تغليط الرأي العام والتشكيك في أي مبادرة وطنية خيرة، ساعية لتجاوز الأزمة، ويعملون من أجل الزج ببلادنا في متاهات لا تحمد عقباها، خدمة للعصابة ومن يسير في فلكها، والأكيد أن مشاريع ومخططات هذه الشرذمة الضالة والخائنة التي لا تصب في مصلحة الوطن والشعب، سيكون مآلها الفشل حتما، ولهؤلاء المتآمرين المغامرين نقول إنْ كان ولاؤكم لغير الوطن بل لأعدائه والمتربصين به ولمصالحكم الشخصية التي تضعونها أولويتكم العليا، فإننا نجدد من هذا المنبر أننا في الجيش الوطني الشعبي، سليل جيش التحرير الوطني، سنبقى إلى الأبد، رفقة كافة الوطنيين المخلصين، أوفياء لعهد شهدائنا الأبرار، لا ولاء لنا إلا لله ثم للوطن، وستظل عندنا مصلحة الجزائر دائما وأبدا فوق كل اعتبار، والله على ما أقول شهيد.”

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

12 + خمسة عشر =

زر الذهاب إلى الأعلى