آخر الأخبار
الجيش الأردني يوضح حقيقة إطلاق النار على مواطنين تجمعوا قرب الحدود مع فلسطين بالصور.. إيقاف حافلة ليفربول المتجهة للملعب من سيارات مجهولة إطلاق ثلاثة صواريخ من لبنان باتجاه اسرائيل المدير العام لموقع الجزائر ديبلوماتيك يهنئ الزملاء والشعب الجزائري بأحرّ التهاني بمناسبة عيد الفطر رئيس الجمهورية السيد عبد المجيد تبون يُجري مكالمة هاتفية مع أخيه رئيس الجمهورية التونسية السيد قيس س... رئيس الجمهورية السيد عبد المجيد تبون يُجري مكالمة هاتفية مع أخيه رئيس جمهورية مصر العربية السيد عبد ... رئيس الجمهورية السيد عبد المجيد تبون يُجري مكالمة هاتفية مع أخيه رئيس الجمهورية الإسلامية الموريتاني... وزير الشؤون الخارجية صبري بوقدوم يُجري مكالمة هاتفية مع نائب رئيس المجلس الرئاسي لدولة ليبيا موسى ال... وزير الشؤون الخارجية صبري بوقدوم يتلقى اتصالا هاتفيا من قبل وزير خارجية جمهورية تركيا مولود جاويش أو... رئيس الجمهورية السيد عبد المجيد تبون يتلقى مكالمة هاتفية من رئيس الجمهورية الفرنسية السيد إيمانويل م... رئيس الجمهورية السيد عبد المجيد تبون يتلقى مكالمة هاتفية من أخيه سمو أمير دولة قطر الشيخ تميم بن حمد... رئيس الجمهورية السيد عبد المجيد تبون يتلقى مكالمة هاتفية من أخيه رئيس الجمهورية التركية السيد رجب طي... وزير الشؤون الخارجية السيد صبري بوقدوم يُشارك عبر تقنية التحاضر المرئي في الاجتماع الطارئ لمجلس جامع... معجبي محرز يدخلون في شجار مع رجال الأمن بعد النبأين السعيدين.. ضربة "خطيرة" لإبراهيموفيتش إيطالية تتلقى عن طريق الخطأ 6 جرعات من لقاح فايزر البحرية الأميركية تصادر شحنة أسلحة من إيران في بحر العرب اتهامات ليبية لتركيا بتحريك المليشيات لبث الفوضى في طرابلس هاميلتون يتوج بجائزة إسبانيا الكبرى بوقدوم وظريف يتباحثان مستجدات الأوضاع في منطقة الشرق الأوسط
آراء وتحاليل

ما يجب أن يقال: “بيتر هاندكه” نوبل للآداب و ليس للسلام !

تعددت الآراء و تقاطعت المفاهيم و اختلطت العاطفة بالعقل، في تقييم الروائي النمساوي الفائز بجائزة نوبل للآداب “بيتر هاندكه” و الذي تشهد الساحة الأدبية و السياسية و حتى الدبلوماسية، منذ الإعلان عن فوزه بجائزة نوبل جدلا كبيرا، حيث توالت ردود الأفعال المنددة بفوزه بهذه الجائزة و السبب حسب النقاد، تأييده للتيار اليميني المتطرف الصربي خلال فترة التسعينات والجرائم التي ارتكبها صديقه “سلوبودان ميلوزوفيتش”، التي راح ضحيتها 8000 مسلم بوسني من أطفال و نساء في مجزرة “سبرينيتشا” و التي اعتبرها العالم جرائم ضد الإنسانية.

و كان الروائي النمساوي المولود سنة 1942 من أب ألماني و أم سلوفينية، نشأ بالقرب من الحدود النمساوية و ما كانت تُعرف من قبل بيوغوسلافيا آنذاك.

و معروف عن “هاندكه” اهتمامه الشديد بدول البلقان لتاريخ عائلته، و سبق لمجرم الحرب “ميلوزوفيتش” أن طلب خلال محاكمته في محكمة الجنايات الدولية “لاهاي” بتهمة جرائم ضد الإنسانية خلال حرب البوسنة و الكوسوفو، الاستعانة بصديقه الروائي النمساوي “بيتر هاندكه” كشاهد.

و بعد وفاة “ميلوزوفيتش”  في زنزانته يوم 11 مارس 2006 قام “هاندكه” بتأبينه بخطاب باللغة الصربية يوم 18 مارس 2006 أمام الآلاف من مشيعيه واصفا نفسه بأنه قريب من يوغوسلافيا و قريب من صربيا و على مقربة من “سلوبودان ميلوزوفيتش” و من ردود الأفعال الغاضبة من هذا الفوز، قالت “واشنطن بوست” الأمريكية “رد فعل غاضب” و قال كذلك وزير خارجية كوسوفو السابق “بيتريت سليمي” على “تويتر” “جائزة نوبل، هل تعلمون أن “هاندكه” كان يدعم حصار سراييفو؟” و غيرها من التعاليق المنددة بهذا الفوز.

و أشهر كتب “هاندكه” الكتاب الذي نشره سنة 1996 بعنوان “رحلة شتوية في أنهار الدانوب و ساف و مورافا و درينا أو العدالة الصربية” فاتهمه النقاد بتبرير الحرب الصربية و تبرير الإبادة الجماعية ضد المسلمين، فدافع عن نفسه و قال أنه لا يقف مع طرف ضد طرف آخر و إنما يقف مع العدالة. كما دافع عن نفسه في تصريح سنة 2006 لجريدة “نيويورك تايمز” بعد حضوره جنازة السفاح “سلوبودان ميلوزوفيتش” قائلا أنا كاتب و روائي و لست قاضيا، أنا أحب يوغوسلافيا و ليس صربيا.

و من مواقف الكاتب الشهير – و هذا حين قارنه أحد الأكاديميين عندما فاز بجائزة “إيسن” الدولية سنة 2014 – برجل الدعاية النازي لـ“أدولف هتلر”، السيد “جوزيف غوبلر” الفائز بجائزة “إيمانويل كانت” .

لكن “هاندكه” قبل جائزة “إيسن” في أوسلو و في كلمة قبوله دافع عن نفسه و قال لمنتقديه : “إذهبوا إلى الجحيم” و تخلى عن المبلغ النقدي للجائزة المقدرة بـ 400 ألف دولار !

و الآن هاهو يفوز بجائزة نوبل للآداب كروائي لا أكثر تقييما لأعماله الأدبية، و لم يفز بجائزة نوبل للسلام حتى تقام الدنيا عليه، فنحن ضد السفاح “ميلوزوفيتش” و نندد بالجرائم ضد الانسانية خاصة ما حصل في “سراييفو” و “سبيرينتشا”. لكن لا يجب أن نسيُس الجائزة، فهو كاتب له أفكاره و قناعاته، فإذا ما منحت له جائزة نوبل للسلام نقول لا، هذا كان مؤيدا لأفكار اليمين المتطرف، لكن أن تمنح له جائزة نوبل للآداب، يجب أن نبقيها في سياقها الأدبي، لأن حرية التعبير هي قبل كل شيء حرية التفكير لا وصاية على الفكر، فقمع التفكير هو كذلك فاشية من نوع آخر و تطرف إيديولوجي، فليبق الأدب بجماله و أبعاده اللغوية و يبقى السلام بسموه و تسامحه و أبعاده الإنسانية و السياسية.

و في الأخير، هنيئا لدولة النمسا بهذه الجائزة العريقة التي ستضاف إلى تاريخ النمسا الحضاري، الأدبي و الإنساني.

 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

واحد × 2 =

زر الذهاب إلى الأعلى