آخر الأخبار
الوزارة الأولى تُصدر بيانًا حول ما تشهده الساحة النقابية مؤخرًا في الجزائر ( النص الكامل) بوقدوم يتطرق مع وزيرة خارجية البوسنة والهرسك إلى آفاق تعزيز التعاون الثنائي بين البلدين رئيس الجمهورية السيد عبد المجيد تبون يستقبل الشيخ أحمد الناصر المحمد الصباح وزير الخارجية ووزير الدو... رئيس الجمهورية السيد عبد المجيد تبون يتلقى مكالمة هاتفية من رئيس مجلس الوزراء الإيطالي انطلاق المباحثات بين مصر وتركيا.. وملفات ثقيلة على الطاولة مجلس الإِشراف على فيسبوك يؤيد حظر ترامب إشادة وتنويه.. فرنسا تكشف قيمة صفقة رافال وموعد التسليم لمصر في مفاجأة.. امرأة من مالي تضع 9 توائم بدلا من 7 تقييم استخباراتي يحدد التهديدات الأمنية ضد الولايات المتحدة إفتتاحية مجلة الجيش لشهر ماي: "وسقطت الأقنعة" جميلة بخير.. أيقونة الجزائر تكسب "معركة الوباء" كيف سيقسم الطلاق ثروة غيتس؟ محامون أميركيون يجيبون مباحثات استكشافية بين مصر وتركيا..وملفان أساسيان على الطاولة الرئيس المدير العام لمجمع سوناطراك يستقبل الرئيس التنفيذي للمؤسسة الوطنية للنفط الليبية  فسخ العقد مع شركة إنجاز مشروع مستشفى 240 سريرًا بتقرت لتأخر الأشغال  وزارة العدل: حجز ومصادرة عدة أملاك منقولة وعقارية عبر التراب الوطني في اطار مكافحة الفساد ولاية أمريكية تنتظر قانونا يعاقب مواقع التواصل الاجتماعي التي تحظر السياسيين محكمة إسرائيلية تعرض على عائلات فلسطينية التنازل عن منازلها للمستوطنين ميلان يجمد مفاوضات التجديد بعد مواجهة بين المشجعين ودوناروما حمدوك يعين مناوي حاكما لإقليم دارفور
آراء وتحاليل

ما يجب أن يقال: العرب بين أطماع المستعمر والتقسيم المدمر ؟!

لم يعرف العالم العربي الذل والهوان مثلما يعيشه الآن، وهذا بسبب الفساد والخنوع وصراعات البلاط.

ما يحدث للعرب اليوم هي نفسها الأسباب التي أدت إلى سقوط “الأندلس” وهذا بسبب الأزمة العالمية الاقتصادية والتي أعادت الإمبراطوريات الاستعمارية القديمة إلى سالف عهدها في النهب والسطو على خيرات الدول الصغيرة أو بالأحرى الضعيفة وتحول الصديق إلى عدو! 

لكن هذه المرة بطريقة غير مباشرة وبدون استعمال القوة، فهو يستثمر في مشاكل العرب وأخطائهم المتعددة ضد شعوبهم وضد جيرانهم ،فيختلق الثورات الشعبية ليسقط الدول الوطنية ويعيد تقسيمها وفق “سايس بيكو” جديدة بخلفية وأطماع استعمارية قديمة جديدة وما يحدث اليوم في العراق وليبيا وسوريا والسعودية والإمارات هو وصاية واستعمار غير معلن تقتسم فيها القوى العظمى خيرات العرب وفق مخططات جديدة وخارطة جيوسياسية تخدم مصالح الدول الصناعية الكبرى بحيث يصبح الخليج العربي منطقة نفوذ الولايات المتحدة الأمريكية وبريطانيا ، وسوريا وليبيا وإيران منطقة نفوذ روسيا، ولبنان والمغرب العربي والعراق وسوريا منطقة نفوذ فرنسا، ألمانيا وبريطانيا، وبدرجة أقل تركيا لاعتبارات دينية تذكرنا بالإمبراطورية العثمانية.

يحدث هذا علنا ولا زالت الشعوب تؤمن بالثورات الملونة من ثورة الياسمين إلى ثورة الأرز في لبنان، كل هذا بسبب ديكتاتورية الحكام العرب واللاعدالة اجتماعية وعمالة البعض للخارج، فكان الشعب هو الأداة والوطن هو الضحية والمستفيد هو مستعمر الأمس.

ولا زالت الشعوب العربية غافلة وتؤمن بالثورات الشعبية وبالقيادة الالكترونية في عالم افتراضي مدمر للشعوب والأوطان.

     

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

19 + 7 =

زر الذهاب إلى الأعلى