آخر الأخبار
بالصور.. إيقاف حافلة ليفربول المتجهة للملعب من سيارات مجهولة إطلاق ثلاثة صواريخ من لبنان باتجاه اسرائيل المدير العام لموقع الجزائر ديبلوماتيك يهنئ الزملاء والشعب الجزائري بأحرّ التهاني بمناسبة عيد الفطر رئيس الجمهورية السيد عبد المجيد تبون يُجري مكالمة هاتفية مع أخيه رئيس الجمهورية التونسية السيد قيس س... رئيس الجمهورية السيد عبد المجيد تبون يُجري مكالمة هاتفية مع أخيه رئيس جمهورية مصر العربية السيد عبد ... رئيس الجمهورية السيد عبد المجيد تبون يُجري مكالمة هاتفية مع أخيه رئيس الجمهورية الإسلامية الموريتاني... وزير الشؤون الخارجية صبري بوقدوم يُجري مكالمة هاتفية مع نائب رئيس المجلس الرئاسي لدولة ليبيا موسى ال... وزير الشؤون الخارجية صبري بوقدوم يتلقى اتصالا هاتفيا من قبل وزير خارجية جمهورية تركيا مولود جاويش أو... رئيس الجمهورية السيد عبد المجيد تبون يتلقى مكالمة هاتفية من رئيس الجمهورية الفرنسية السيد إيمانويل م... رئيس الجمهورية السيد عبد المجيد تبون يتلقى مكالمة هاتفية من أخيه سمو أمير دولة قطر الشيخ تميم بن حمد... رئيس الجمهورية السيد عبد المجيد تبون يتلقى مكالمة هاتفية من أخيه رئيس الجمهورية التركية السيد رجب طي... وزير الشؤون الخارجية السيد صبري بوقدوم يُشارك عبر تقنية التحاضر المرئي في الاجتماع الطارئ لمجلس جامع... معجبي محرز يدخلون في شجار مع رجال الأمن بعد النبأين السعيدين.. ضربة "خطيرة" لإبراهيموفيتش إيطالية تتلقى عن طريق الخطأ 6 جرعات من لقاح فايزر البحرية الأميركية تصادر شحنة أسلحة من إيران في بحر العرب اتهامات ليبية لتركيا بتحريك المليشيات لبث الفوضى في طرابلس هاميلتون يتوج بجائزة إسبانيا الكبرى بوقدوم وظريف يتباحثان مستجدات الأوضاع في منطقة الشرق الأوسط موقع سقوط حطام "لونغ مارش" بحسب الإحداثيات
الافتتاحية

نوفمبر بين مصلحة الوطن والاستغلال السياسي؟!

في علم السياسة، المصالح السياسية والأهداف الحزبية والطموحات الفردية تصب كلها في النهاية في خدمة الوطن.

نحن اليوم في الجزائر لازلنا في مفترق الطرق وأصبحنا لا نفرق بين المصالح السياسية الحزبية والطموحات الشخصية لدى البعض، والحسابات القديمة لدى البعض الآخر ومصلحة الوطن.

الحراك الشعبي المبارك الذي أطاح بـ”هولاكو” الجزائر وأطاح بنقابة الإجرام ورموز العصابة تحول مع مرور الوقت وتعدد الجمعات إلى منبر سياسوي لدى المكلفين بمهمة ولدى العملاء والخونة وأذناب العصابة وكلابها، الكل ركب موجة الحراك وبالمفهوم الصحيح تم اختراق الحراك الشعبي الحقيقي الذي قاده أشراف وأخيار هذا الشعب الطيب بعفوية ونية صادقة لخدمة الوطن والذين كان شعارهم “لا للخامسة وتسقط العصابة ومحاكمة رموز المال الفاسد” 

لكن اليوم تغيرت الشعارات وتغيرت الوجوه وسقطت الأقنعة وانكشفت النوايا لدى البعض الذين تحولوا بقدرة أسيادهم من وراء البحار إلى “شي قيفارا” الزمن الرديء الذي أوصلتنا إليه العصابة.

لكن الشعب الجزائري الثائر حفيد الشهداء الأبرار لا يقبل أن يقسم وطنه ولا يقبل أن تنهب وتعبث القوى الكبرى بخيراته مثلما هو حاصل في ليبيا وسوريا والعراق، فما نهبته العصابة ورموز المال الفاسد يكفي لتعمير قارة ؟ ! لذلك المصلحة الوطنية تقتضي الحفاظ على مؤسسات الدولة وعلى الشرعية وهذا لا يكون سوى بانتخابات رئاسية تحفظ بلدنا من مفاجآت المجهول وتصون حدودنا وتبطل مخططات الأعداء وكلابهم داخل الجزائر وخارجها لأن الانتخابات فعل ديمقراطي وسلوك حضاري وما دون ذلك مغامرة غير محسوبة العواقب وفراغ سياسي يخدم دكتاتورية العصابة ومخططاتها المعلنة والخفية وتجسيد لحكم الأقلية المافيوية التابعة لبقايا الرئيس المخلوع.

كل نوفمبر والجزائر بألف خير والمجد والخلود لشهدائنا الأبرار ويبقى الشعب الجزائري دائما واقفا يصد الطغاة ولا يركع.  

 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

خمسة + 12 =

زر الذهاب إلى الأعلى