آخر الأخبار
رئيس الجمهورية السيد عبد المجيد تبون يتلقى مكالمة هاتفية من رئيس الجمهورية الفرنسية السيد إيمانويل م... رئيس الجمهورية السيد عبد المجيد تبون يتلقى مكالمة هاتفية من أخيه سمو أمير دولة قطر الشيخ تميم بن حمد... رئيس الجمهورية السيد عبد المجيد تبون يتلقى مكالمة هاتفية من أخيه رئيس الجمهورية التركية السيد رجب طي... وزير الشؤون الخارجية السيد صبري بوقدوم يُشارك عبر تقنية التحاضر المرئي في الاجتماع الطارئ لمجلس جامع... معجبي محرز يدخلون في شجار مع رجال الأمن بعد النبأين السعيدين.. ضربة "خطيرة" لإبراهيموفيتش إيطالية تتلقى عن طريق الخطأ 6 جرعات من لقاح فايزر البحرية الأميركية تصادر شحنة أسلحة من إيران في بحر العرب اتهامات ليبية لتركيا بتحريك المليشيات لبث الفوضى في طرابلس هاميلتون يتوج بجائزة إسبانيا الكبرى بوقدوم وظريف يتباحثان مستجدات الأوضاع في منطقة الشرق الأوسط موقع سقوط حطام "لونغ مارش" بحسب الإحداثيات قميص الأسطورة جوردان بأكثر من مليون دولار أخيرا سقط الصاروخ.. كيف كسبت الصين الرهان الخطير؟ رغم العزل.. الهند تسجل رقما مفجعا لإصابات كورونا في 96 ساعة جماهير "اليونايتد" تتسبب بخسارة صفقة بقيمة 280 مليون دولار الجزائر تدين بأشد العبارات الاعتداءات الاسرائيلية "المتطرفة" ضد الفلسطينيين في القدس المحتلة الاتحاد الأوروبي يكشف عن موعد اعتماد "جوازات كوفيد" 90 ألف فلسطيني يحيون ليلة القدر في الأقصى رغم العراقيل الإسرائيلية مجلة عسكرية: طيارون تايوانيون يهربون بمقاتلاتهم الأمريكية وطائرة بوينغ ضخمة إلى الصين
زووم 48

استقالة مير الحروش في انتظار زردازة ؟!

استقال مير بلدية الحروش بحجة ظروف صحية وهي في الحقيقة تداعيات قضية أراضي “بورنان بوسلامة” التي أجرها للخواص من أجل تنظيم أسواق تجارية بغير وجه حق قانوني ؟!

خبر الاستقالة لقي ارتياح وترحيب من طرف الساكنة، في انتظار استقالة أو إقالة مير زردازة الذي أرجع البلدية إلى القرون الوسطى من التخلف والبناءات بدون رخصة وقطع الطريق وفتح نوافذ تطل على مساكن الغير بصمت متواطئ من المير القابع في مكتبه مثل أهل الكهف ولا يطبق القانون الواضح وضوح الشمس في مثل هذه البنايات التي لا تعطى لها رخصة بناء، يحدث هذا في ظل غياب كلي لمرافق ثقافية ورياضية وحتى صحية بحيث مشروع مستوصف لبلدية زردازة حُّول إلى بلدية الحروش وأصبح مرضى البلدية يتنقلون إلى مستشفى الحروش.

وكم من مريض مات في المنعرجات وهو في طريقيه إلى بلدية الحروش، يحدث هذا لبلدية مقاومة وأرض ترابها أحمر من كثرة ما ارتوى بدماء الشهداء، ولا زالت آثار أقدام أبطال هجومات الشمال القسنطيني ظاهرة للعيان.

ورغم كل الحقرة التي تعرضت لها بلدية الشهداء لازال سكانها شامخين شموخ جبال “بوسلامة” ولم يركعوا ولا زالوا يدفعون ضريبة مقاومتهم للاستعمار الفرنسي ومساهمتهم الكبيرة في فك الحصار عن الثورة المجيدة وبالتالي مساهمتهم في استقلال الجزائر، والفاهم يفهم.   

 

      

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

واحد × 4 =

زر الذهاب إلى الأعلى