آخر الأخبار
بايدن يقرر إنهاء حظر السفر.. وهذه التفاصيل رونالدو يحفر اسمه بالذهب.. ويحقق أغلى الألقاب الخطاب الذي قتل صاحبه.. أسوأ 7 مراسم تنصيب رؤساء في تاريخ أميركا بوكيتينو يكشف كواليس اجتماعه مع بارتوميو وسرّا عن ميسي الرئيس بايدن يلقي خطابا تاريخيا.. وهذه وعوده منذ اليوم الأول "بين أُقسم وأُقر".. قصة "القسم الرئاسي" الأميركي كتاب القسم.. لماذا اختار بايدن إنجيلا عمره 127 عاما؟ "3 ورقات".. أول توقيع للرئيس بايدن بعد التنصيب الرئيس بايدن يلقي خطابا تاريخيا.. وهذه وعوده منذ اليوم الأول مغني أميركي يصبح حديث الإنترنت خلال التنصيب بعد "حملة عناق" الرئيس تبون يجري بنجاح عملية جراحية على قدمه بألمانيا الجزائر دبلوماتيك تعزي عائلة الاعلامي سامي حداد فور وصوله إلى واشنطن.. "خطوة غير مسبوقة" من بايدن قبل ساعات من رحيله.. ترامب يرفع السرية عن "وثائق روسيا" ترامب يعفو عن مساعده السابق و"يتجاهل نفسه وأسرته" ميلانيا ترامب وجيل بايدن.. "لا سلام" بين "السيدتين الأوليين" في أهم يوم بحياة بايدن.. "جدول مزدحم" للرئيس الجديد الوزير المنتدب المكلف بالمؤسسات المصغرة يستقبل المنسق المقيم لنظام الأمم المتحدة بالجزائر اعتقال مسؤول بولاية نيو مكسيكو شارك في اقتحام الكونغرس "FBI" يحقق في نية امرأة بيع كمبيوتر بيلوسي لروسيا
زووم 48

استقالة مير الحروش في انتظار زردازة ؟!

استقال مير بلدية الحروش بحجة ظروف صحية وهي في الحقيقة تداعيات قضية أراضي “بورنان بوسلامة” التي أجرها للخواص من أجل تنظيم أسواق تجارية بغير وجه حق قانوني ؟!

خبر الاستقالة لقي ارتياح وترحيب من طرف الساكنة، في انتظار استقالة أو إقالة مير زردازة الذي أرجع البلدية إلى القرون الوسطى من التخلف والبناءات بدون رخصة وقطع الطريق وفتح نوافذ تطل على مساكن الغير بصمت متواطئ من المير القابع في مكتبه مثل أهل الكهف ولا يطبق القانون الواضح وضوح الشمس في مثل هذه البنايات التي لا تعطى لها رخصة بناء، يحدث هذا في ظل غياب كلي لمرافق ثقافية ورياضية وحتى صحية بحيث مشروع مستوصف لبلدية زردازة حُّول إلى بلدية الحروش وأصبح مرضى البلدية يتنقلون إلى مستشفى الحروش.

وكم من مريض مات في المنعرجات وهو في طريقيه إلى بلدية الحروش، يحدث هذا لبلدية مقاومة وأرض ترابها أحمر من كثرة ما ارتوى بدماء الشهداء، ولا زالت آثار أقدام أبطال هجومات الشمال القسنطيني ظاهرة للعيان.

ورغم كل الحقرة التي تعرضت لها بلدية الشهداء لازال سكانها شامخين شموخ جبال “بوسلامة” ولم يركعوا ولا زالوا يدفعون ضريبة مقاومتهم للاستعمار الفرنسي ومساهمتهم الكبيرة في فك الحصار عن الثورة المجيدة وبالتالي مساهمتهم في استقلال الجزائر، والفاهم يفهم.   

 

      

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

12 + 11 =

زر الذهاب إلى الأعلى