آخر الأخبار
كلوب: إن حدث هذا فسيكون إنجازا لليفربول جميس يرد على إبراهيموفيتش: أنا الشخص الخطأ للعبث معه رغم توفر لقاحات كورونا.. فاوتشي يطلق "تحذيرا خطيرا" ترامب يوجه "صفعة" لنائب جمهوري صوّت لعزله "رد صادم" من الصحة العالمية بشأن "جوازات سفر كورونا" إطلاق سراح 42 شخصا اختطفوا من مدرسة نيجيرية بـ1.9 تريليون دولار.. مجلس النواب يقر خطة بايدن بشأن كورونا من قلب غرف العمليات.. طبيب يجيب القاضي ويذهله تأييد خليجي وعربي للسعودية.. ورفض للمساس بسيادتها إيطاليا تسجل 253 وفاة وأكثر من 20 ألف إصابة جديدة بفيروس كورونا "رويترز": الخارجية الأمريكية ستراجع "كامل" العلاقة مع السعودية تقرير حول محمد صلاح يقتحم مجال الاستثمار العقاري في بريطانيا البيت الأبيض: الضربات الجوية في سوريا تهدف لإرسال رسالة مفادها بأن بايدن يعمل على حماية الأمريكيين إدارة بادين تصدر تقرير مقتل خاشقجي الجمعة..خروج العشرات إلى الشارع في أول جمعة.. مسلحون مجهولون يخطفون أكثر من 300 تلميذة في نيجيريا الأكثر دقة على الإطلاق.. ابتكار خريطة جديدة للكرة الأرضية الكونغرس يصوت على خطة "منقوصة" لإنعاش الاقتصاد انتخاب رئيس من أصل عربي يشعل دولة إفريقية ليفربول يتعرض لـ"ضربة موجعة".. "القائد" خضع لعملية جراحية
العالم

فرنسا تفوز برئاسة اليونسكو.. من هي أوزلاي أودري؟

 

فازت المرشحة الفرنسية أودري أزولاي بانتخابات منصب المدير العام لمنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (اليونسكو)، مساء الجمعة، لتلحق قطر بمصر في خسارة هذه الانتخابات التي طغى عليها توتر العلاقات بين البلدين.

 

وحصلت الفرنسية أودري أزولاي، في الجولة النهائية، على 30 صوتا فيما حصل مرشح قطر حمد بن عبدالعزيز الكواري على 28 صوتا، وذلك من إجمالي عدد الأصوات البالغ 58 صوتا، بحسب ما أعلنه مايكل وربز رئيس المجلس التنفيذي لليونسكو.

 

“أزولاي” خاضت معركة اليونسكو بعد احتجاجات ثقافية ضدها، واتهامات بمعاداة السامية، من قبل مجموعة من المثقفين العرب في عريضة وجهتها لوزير خارجية فرنسا، وردّت عليهم المرشحة الفرنسية: “لم يأت دور الدول العربية ولا دور فرنسا لرئاسة المنظمة، اليونسكو بحاجة لدخول الألفية الثالثة. اليونسكو هي معرفة الآخر، وأنا مستعدة لتولي المنصب لأنه رمز للقيم العالمية والإنسانية”.

 

رئيس اليونسكو الجديد يهودية الديانة، تبلغ من العمر 45 عاماً، وابنة مستشار ملك المغرب محمد السادس، وكانت تنتمي للأقلية اليهودية في المغرب.

 

تخرجت عام 2000 في المدرسة الوطنية للإدارة، المُصنفة ضمن أعرق المدارس الفرنسية، ثم حصلت على شهادة في العلوم السياسية من جامعة باريس، ولديها ميول يسارية، بحكم تربيتها في أسرة يسارية، لكنها رغم ذلك لا تنتمي لأي حزب سياسي.

 

دخلت قصر الإليزيه في عهد الرئيس السابق فرانسوا هولاند عام 2014، مستشارة للثقافة والاتصال. ووفق تقارير صحفية وتليفزيونية، كان هولاند هو من دفعها للترشح لرئاسة اليونسكو.

 

قبل دخولها الإليزيه عملت قاضية في محكمة مراجعي الحسابات، ورئيسة مكتب قطاع الإذاعة العامة في هيئة تنمية وسائل الإعلام في الفترة ما بين 2000 و2003، ثم انضمت إلى المركز القومي للسينما.

 

وتعرّضت فرنسا، دولة المقر، لانتقادات واسعة بترشيحها «أزولاي»، قبل ساعات من إغلاق باب الترشح، لأنها أعلنت عدم طرح مرشح لديها، مشيرة إلى أن رئاسة المنظمة ستكون للعرب هذه المرة.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

سبعة عشر − 11 =

زر الذهاب إلى الأعلى