آخر الأخبار
الجيش الأردني يوضح حقيقة إطلاق النار على مواطنين تجمعوا قرب الحدود مع فلسطين بالصور.. إيقاف حافلة ليفربول المتجهة للملعب من سيارات مجهولة إطلاق ثلاثة صواريخ من لبنان باتجاه اسرائيل المدير العام لموقع الجزائر ديبلوماتيك يهنئ الزملاء والشعب الجزائري بأحرّ التهاني بمناسبة عيد الفطر رئيس الجمهورية السيد عبد المجيد تبون يُجري مكالمة هاتفية مع أخيه رئيس الجمهورية التونسية السيد قيس س... رئيس الجمهورية السيد عبد المجيد تبون يُجري مكالمة هاتفية مع أخيه رئيس جمهورية مصر العربية السيد عبد ... رئيس الجمهورية السيد عبد المجيد تبون يُجري مكالمة هاتفية مع أخيه رئيس الجمهورية الإسلامية الموريتاني... وزير الشؤون الخارجية صبري بوقدوم يُجري مكالمة هاتفية مع نائب رئيس المجلس الرئاسي لدولة ليبيا موسى ال... وزير الشؤون الخارجية صبري بوقدوم يتلقى اتصالا هاتفيا من قبل وزير خارجية جمهورية تركيا مولود جاويش أو... رئيس الجمهورية السيد عبد المجيد تبون يتلقى مكالمة هاتفية من رئيس الجمهورية الفرنسية السيد إيمانويل م... رئيس الجمهورية السيد عبد المجيد تبون يتلقى مكالمة هاتفية من أخيه سمو أمير دولة قطر الشيخ تميم بن حمد... رئيس الجمهورية السيد عبد المجيد تبون يتلقى مكالمة هاتفية من أخيه رئيس الجمهورية التركية السيد رجب طي... وزير الشؤون الخارجية السيد صبري بوقدوم يُشارك عبر تقنية التحاضر المرئي في الاجتماع الطارئ لمجلس جامع... معجبي محرز يدخلون في شجار مع رجال الأمن بعد النبأين السعيدين.. ضربة "خطيرة" لإبراهيموفيتش إيطالية تتلقى عن طريق الخطأ 6 جرعات من لقاح فايزر البحرية الأميركية تصادر شحنة أسلحة من إيران في بحر العرب اتهامات ليبية لتركيا بتحريك المليشيات لبث الفوضى في طرابلس هاميلتون يتوج بجائزة إسبانيا الكبرى بوقدوم وظريف يتباحثان مستجدات الأوضاع في منطقة الشرق الأوسط
آراء وتحاليل

ما يجب أن يقال: ماذا يحدث في الساحل الإفريقي ؟!

سؤال يطرح نفسه بإلحاح، فكثرة العمليات الإرهابية سواء بمالي أو النيجر أو بوركينا فاسو تطرح ألف علامة استفهام وسؤال ماذا يحدث؟ فتعددت القوات الأجنبية المنتشرة بالساحل، فرنسية، أمريكية، إماراتية وشركات أمن خاصة، متعددة الجنسيات حسب مصادر إعلامية وهذا بحجة مكافحة الإرهاب الذي بدأ يتكاثر وبحجة حماية المنشآت الاقتصادية على سبيل المثال « AREVA » وغيرها.

الجزائر سبق وأن حذرت من التدخل الأجنبي في الساحل وطالبت بتنمية المنطقة وبإنشاء مشاريع اقتصادية واجتماعية بدل عسكرة المنطقة لكن مصالح البعض ومخططات البعض الآخر رأت في عسكرة الساحل إستراتيجية براغماتية للحفاظ على مصالحها الاقتصادية ونفوذها السياسي لمنطقة أصبحت منطقة تقاطع مصالح بين عدة دول خاصة مع الاختراق الصيني والروسي، فالسؤال اليوم لمصلحة من يتم تحويل الساحل الإفريقي إلى أفغانستان ثانية؟

وما سر دعوة الرئيس الفرنسي “ماكرون” لحلف الناتو بالتدخل في الساحل ؟ أسئلة وأخرى، المستقبل كفيل بالإجابة عنها، وفي انتظار ذلك يبقى الساحل مشتعلا والدول الإفريقية تدفع ثمن الإرهاب والتدخل الأجنبي في غياب تام للتنمية والمساعدات الاقتصادية.    

 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

3 × 5 =

زر الذهاب إلى الأعلى