آخر الأخبار
إصابة بطل فورمولا 1 بفيروس كورونا وغيابه عن سباق الصخير روسيا تدعو منظمة شنغهاي للتعاون لاستبدال الدولار بعملات وطنية في التجارة جدل حاد بين كانبيرا وبكين حول صورة جندي أسترالي يضع سكينا على رقبة طفل أفغاني نائب رئيس الوزراء الروسي: الهيدروكربونات ستظل المصدر الرئيسي للطاقة لعقود الكشف عن رسالة مارادونا الأخيرة قبل وفاته بساعات "موديرنا" تطلب تفويضا طارئا من هيئة الغذاء والدواء الأمريكية لتوزيع لقاح كورونا أسعار النفط تنخفض مع بحث "أوبك+" سياسة الإنتاج في 2021 طبيب مارادونا يرد على اتهامات التسبب بوفاة الأسطورة بيسكوف يعلق على قرار بايدن تعيين جين بساكي متحدثة باسم البيت الأبيض بايدن يواصل تشكيل إدارته.. أبرز المرشحين للعدل والدفاع ترامب يكرر اتهامات التزوير.. ويقول: موقفي لن يتغير حكومة إثيوبيا: المعارك انتهت وملاحقة زعماء تيغراي بدأت ريال مدريد وركلات الجزاء.. إحصاء ينسف ما يعتقده كثيرون القصة الحقيقية لـ"كرة القدم النووية" التي لا تفارق الرئيس الأمريكي! بيكيه يتخذ "أخطر" قرار في مسيرته الصليب الأحمر تعلن اختطاف أحد موظفيها على يد مجهولين في أفغانستان السودان يعلن زيارة وفد إسرائيلي إلى الخرطوم الغرفة 2806: قضية دومينيك ستراوس خان"..وثائقي عن انهيار الأوفر حظا لرئاسة فرنسا في 2012 وزارة الدفاع الروسية تعلن إطلاق حملة تطعيم شاملة للجيش ضد فيروس كورونا ماكرون غاضب بعد اعتداء فاحش على موسيقي من طرف الشرطة (فيديو)
الافتتاحية

تبون… الأمل والآمال

انتخاب عبد المجيد تبون رئيسا للجمهورية هو اختيار للأمل من أجل جزائر موحدة خالية من العصابة وأذنابها، هو انتخاب على عامل من عوامل الاستقرار بعيدا عن مرشحي الدوائر والجماعات والعصابات ورجال المال الفاسد وكلاب “السعيد”.

هذا الانتخاب أعاد الروح المفقودة للشعب الجزائري، أعاد البسمة من أجل غد مشرق، فإذا الآمال كلها معلقة على “سي عبد المجيد” ليصلح ما أفسدته نقابة الإجرام، فالورشات مفتوحة والملفات كثيرة، لذلك لا يجب أن نحمل الرجل فوق طاقته.

يجب أن نصبر عليه ونساعده، كلٌ في ميدانه وكلٌ بطريقته، هذا واجبنا الوطني باتجاه الوطن الذي اختطفه المفترسون والخونة ورجال المال الفاسد وأثرياء عهدة “المخلوع”.

فوز تبون هو فوز المهمشين من طرف عراب العصابة وكلابه في جل القطاعات ولولا يقظة جيشنا الوطني وقيادته الرشيدة الوفية لمبادئ نوفمبر لأصبحت الجزائر “ذكرى وطن” فالجزائر كانت ولا زالت وطن حرره الشرفاء ويحكمه الشرفاء أما الخونة ورجال المال الفاسد وكلاب السعيد فمصيرهم مزبلة التاريخ بصحبة الوصوليين والعملاء والحرامية وحثالة البشر.

جزائر ما بعد العصابة ستكون أجمل وأنظف بالأمل والآمال لشعب لا يركع إلا لله ولا وطن له سوى الجزائر.   

 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

واحد + ثلاثة عشر =

زر الذهاب إلى الأعلى