آخر الأخبار
الغرفة 2806: قضية دومينيك ستراوس خان"..وثائقي عن انهيار الأوفر حظا لرئاسة فرنسا في 2012 وزارة الدفاع الروسية تعلن إطلاق حملة تطعيم شاملة للجيش ضد فيروس كورونا ماكرون غاضب بعد اعتداء فاحش على موسيقي من طرف الشرطة (فيديو) تخفيف العقوبة على كندي قتل ستة مصلين في أحد مساجد كيبيك مصدر: "أوبك+" تعتزم إجراء محادثات غير رسمية عن بعد السبت استثمار من نوع جديد.. لوحة لفنان أسترالي تحطم الرقم القياسي ألمانيا تخطط لديون جديدة بنحو 180 مليار يورو في 2021 صحيفة تتحدث عن تقليصات في رواتب كبار مدراء شركات النفط والغاز كلمة السيد وزير العدل حافظ الأختام، بمناسبة إنعقاد الدورة السادسة والثلاثين 36 لمجلس وزراء العدل الع... بعد الصعود الصاروخي.. بتكوين تتعثر أغذية مفيدة للرجال.. احرصوا على تناولها وفاة أسطورة كرة القدم الأرجنتيني دييغو مارادونا فضيحة رشوة تهز "أبل" بعد واقعة "الأسلحة النارية" هداف بروج يغيب عن دوري الأبطال بسبب "مقعد الحافلة" 11 لاعبا.. الفيفا يعلن أسماء المرشحين لجائزة الأفضل في 2020 فيديو لعملية إنقاذ بطولية.. يحرر جروا من فكّي تمساح "سعار السرقة".. خبراء يحذرون من اختراق أسرار اللقاح أفضل 5 أطعمة ينصح بتناولها قبل النوم لأول مرة منذ السبعينيات..الصين تستهدف منطقة القمر "المجهولة" استعمل في علاج ترامب.. ضوء أخضر لاستخدام أول علاج لكورونا
آراء وتحاليل

ما يجب أن يقال: ليبيا بين منشطات الروس وجواري أفندينا ؟!

بدأت المعركة الحاسمة لاقتسام الكعكة الليبية وبدأت القوى الاستعمارية القديمة والجديدة تتكالب على ليبيا وبدأت معها حرب المواقع وحرب الولاءات، فالضحية ليبيا والأدوات ليبية بين حفتر ومرتزقة “فاغنر” المنتشرين بالمنشطات الروسية وكذلك ميليشياته الغنية بالمليارات المطبوعة في موسكو؟! ومن جهة أخرى حكومة “فايز السراج” الغارق في النزوة العابرة لجواري أفندينا والتي أوقعته في هيام أردوغان.

فبين هذا وذاك تبقى الإمارات تمارس لعبتها المفضلة “Play station” بالطائرات المسيرة ومصر مازالت تقنبل مواقع بطرابلس وكأنها تقنبل مواقع في “إيلاث” و”بئر سبع” تذكرها بعبور خط “بارليف” في 1973 وفرنسا موجودة بجانب أسير تشاد سابقا خليفة حفتر تقدم له الدعم اللوجيستي والفني، أما إيطاليا وبريطانيا والو.م.أ فهي دول تمارس دبلوماسية النفاق و”الشقاق” فلا بهمها من سيحكم ليبيا وإنما يهمها مصالحها الجيواقتصادية.

أما باقي الدول العربية فهي تمارس سياسة الشجب والندب على ليبيا الشقيقة، وما عدا الجزائر المتضررة من الوضع في ليبيا والتي طالبت منذ بداية الأزمة بحل سياسي يجمع كل الفرقاء الليبيين بعيدا عن التدخل العسكري الأجنبي الذي سيدفع بليبيا نحو الخراب والدمار وسيجعل منها أفغانستان ثانية تفرخ لنا جيلا آخرا من الإرهابيين، لذلك على اللبيبين الشرفاء حفدة عمر المختار أن يبطلوا مخططات العملاء التي تهدف إلى تقسيم ليبيا واستنزاف ثرواتها وجعلها قاعدة عسكرية متعددة الجنبات ، هدفها حماية مصالح العصابات الدولية وبارونات الحروب ، فإذا قسمت ليبيا فيومها لا تنفع منشطات روسيا ولا جواري أفندينا.

ليبيا أرض وقف عربي إسلامي لا يجوز تقسيمها ولا بيعها ولو كره العملاء والخونة والمرتزقة والعصابات الدولية، السؤال لماذا هذا التهافت والاهتمام بليبيا ولا يضاهيه نفس الاهتمام باليمن ؟ فاعتبروا أيها الليبيين الوطنيين الشرفاء حتى لا تصبحوا من قبائل الشتات، عبيدا عند عبيدكم بالأمس القريب.   

 

 

 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

ثلاثة عشر + 18 =

زر الذهاب إلى الأعلى