آخر الأخبار
إصابة بطل فورمولا 1 بفيروس كورونا وغيابه عن سباق الصخير روسيا تدعو منظمة شنغهاي للتعاون لاستبدال الدولار بعملات وطنية في التجارة جدل حاد بين كانبيرا وبكين حول صورة جندي أسترالي يضع سكينا على رقبة طفل أفغاني نائب رئيس الوزراء الروسي: الهيدروكربونات ستظل المصدر الرئيسي للطاقة لعقود الكشف عن رسالة مارادونا الأخيرة قبل وفاته بساعات "موديرنا" تطلب تفويضا طارئا من هيئة الغذاء والدواء الأمريكية لتوزيع لقاح كورونا أسعار النفط تنخفض مع بحث "أوبك+" سياسة الإنتاج في 2021 طبيب مارادونا يرد على اتهامات التسبب بوفاة الأسطورة بيسكوف يعلق على قرار بايدن تعيين جين بساكي متحدثة باسم البيت الأبيض بايدن يواصل تشكيل إدارته.. أبرز المرشحين للعدل والدفاع ترامب يكرر اتهامات التزوير.. ويقول: موقفي لن يتغير حكومة إثيوبيا: المعارك انتهت وملاحقة زعماء تيغراي بدأت ريال مدريد وركلات الجزاء.. إحصاء ينسف ما يعتقده كثيرون القصة الحقيقية لـ"كرة القدم النووية" التي لا تفارق الرئيس الأمريكي! بيكيه يتخذ "أخطر" قرار في مسيرته الصليب الأحمر تعلن اختطاف أحد موظفيها على يد مجهولين في أفغانستان السودان يعلن زيارة وفد إسرائيلي إلى الخرطوم الغرفة 2806: قضية دومينيك ستراوس خان"..وثائقي عن انهيار الأوفر حظا لرئاسة فرنسا في 2012 وزارة الدفاع الروسية تعلن إطلاق حملة تطعيم شاملة للجيش ضد فيروس كورونا ماكرون غاضب بعد اعتداء فاحش على موسيقي من طرف الشرطة (فيديو)
الافتتاحية

العصابة وسنوات الضياع ؟ !   

عشرون سنة ضاعت من عمر الجزائر والجزائريين، وماذا قدمت لنا العصابة وكيف تركت حال البلاد والعباد؟ أسئلة تطرح نفسها والإجابة…

لا مستشفيات بنيت ولا اقتصاد قوي ولا مجتمع متماسك وإنما انحلال خلقي، إجرام متزايد، نهب للثروات، أثرياء جدد، “أوليغارشيا”، تراجع دبلوماسي رهيب وانتشار للفقر والفقراء، ما فعلته العصابة يشبه جرائم المستعمر الغاشم،!لا منظومة صحية ولا تعليمية ولا إعلامية؟!

وقد نحتاج اليوم لعشرين سنة أخرى لإصلاح ما أفسدته العصابة فقط، فسنوات الضياع أتت على كل شيء، إنه التصحر السياسي والثقافي والإفلاس الاقتصادي، فالشعب، اليوم يريد عهدا جديدا بسياسة تزرع الأمل في شعب متعب ومنهك من جرائم العصابة وأذنابها، شعب يريد التغيير الفعلي، بعيدا عن رسكلة رجالات العصابة وأبواق العهدات المفتوحة للرئيس المخلوع.

فثقتنا كبيرة في الرئيس المنتخب وهو أحد ضحايا العصابة والمال الفاسد، ليطهر البلاد تدريجيا من حرباء السياسة والإعلام والذين يتلونون مع كل قادم جديد وهذا حتى نعوض سنوات الضياع من عمر الجزائر بسنوات الأمل في مستقبل مشرق لوطن الشهداء لا مكان فيه للخزعبلات السياسية ووزراء “دهشة وفرجة” و”حك تربح”.

الجزائر بحاجة لرجال صدقوا ما عاهدوا الله عليه وما بدلوا تبديلا وشعارهم الجزائر قبل كل شيء.

 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

1 + 6 =

زر الذهاب إلى الأعلى